رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

وزراء ومثقفون يضعون أولى لمسات مؤتمر "الشأن العام"

الخميس 14/نوفمبر/2019 - 11:00 م
البوابة نيوز
محمد الغريب
طباعة
بدأت مساء اليوم، فعاليات الندوة التحضيرية الأولى لمناقشة قواعد ومقومات الحديث في الشأن العام بضيافة الكاتب الصحفي كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، بحضور وزراء الأوقاف، الإنتاج الحربي، والشباب والرياضة، والدكتور سامى الشريف وزير الإعلام الأسبق، والدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، والدكتور مصطفى الفقى رئيس مكتبة الإسكندرية.
وقال جبر، إن الحوار في الشأن العام أمر شديد الأهمية، لأنه يمس أمن الدولة، مشيرا إلى أن الجماعات المتطرفة تفتي بما يهدد نسيج الوطن ويطلقون دعوات تهدد أمن واستقرار المجتمع.
ولفت إلى أنه ينبغي إدراك أنه ليس هناك فارق بين مسلم ومسيحى.
ومن ناحيته، أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن الحديث في الشأن العام لا بد أن يكون لأهل التخصص، ولابد الالتزام بالفقه، فخطأ المحلل قد يؤدي إلى إزهاق أرواح الناس.
ولفت الوزير إلى أن من يفتى بدون علم فهم أعداء شرع الله، وأن مصالح الأوطان ولابد أن يحترم المواطن دون أن يفرق بين مسلم ولا مسيحى.
وبين أنه ينبغي الانتقال من فقه ما بعد الدول إلى فقه دولة المواطنة الحديثة، حيث لا يوجد تمييز. ومن مصطلح الأقلية إلى الدولة الحديثة المتكافئة.
ومن جانبه، أكد اللواء محمد العصار وزير الإنتاج الحربى، بأن هناك فرقا بين مصر في العهد السابق والآن وبين نصر ٧٣، لأن دور القوات المسلحة في العصور السابقة كان به اختلاف، وكان دورها محددا على محاربة العدو والهدف كان محددا لذلك وصولا للنصر.
وتابع: "لكن دور القوات المسلحة الآن في خلال ٦ السنوات الماضية مختلف تماما، وبخلاف الوضع في عام ٦٧ لنا كان هناك هدف وتم الوصول للنصر في ٧٣ وما زالت القوات المسلحة تتحمل عبئا كبيرا مع الدولة والآن تحول دور القوات المسلحة، من الدفاع عن الجهة الأمنية فقط وأصبح لها دور كبير في إعادة البنية التحتية وفى البناء والتشييد، مؤكدا الآن الاقتصاد المصرى تحسن بشكل كبير بما قامت به القوات المسلحة، خاصة من بعد ثورة ٢٥ يناير وأن الفترة بين ثورتي ٢٥ يناير و٣٠ يونيو حدثت إنجازات كثيرة تمثل العبور الثانى لمصر بعد ثورة ٣٠ يونيو".
ولفت إلى أن هناك أكثر من ٦ قنوات تتحدث ضد مصر على مدى ساعات اليوم وهى عملية ممنهجة ضدها، ولابد من المثقفيين والإعلاميين أن يدركوا خطورة هذا على الشأن العام.
وأكد وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحى بأن لا بد من وضع محاور في كل جلسه لتقسيم المناقشات من خلال ورش العمل لدراسة مواصفات كل من يتحدث في الشأن العام.
ولفت إلى أن القواعد العامة في الشأن العام، ولابد من مناقشة قضايا تخص الشأن العام ومنها التى تثير الفوضى الخلاقة، مشددا على ضرورة الخروج برؤية من يفتى ومن يتحدث في الشأن العام، ونقطة أخرى مجال الرأي العام والفرق بين الرياضة والفوضى الخلاقة، وأن الرياضة ارتبطت بالشأن العام ولها فلسفة عميقة فلسفة الحفاظ على الهوية.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟