رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

برلماني: ظاهرة التدخين بين الأطفال أصبحت مقلقة وتشكل خطورة على المجتمع

الخميس 14/نوفمبر/2019 - 10:06 ص
ظاهرة التدخين بين
ظاهرة التدخين بين الأطفال
محمد العدس- نشأت أبوالعينين
طباعة
أكد النائب فايز بركات، نائب أشمون وعضو لجنة التعليم، على خطورة تفشي ظاهرة التدخين بين طلبة المدارس، مشيرًا إلى أن هذا السلوك السلبي يعد بوابة إلى الانحراف المبكر ويشكل خطورة على المجتمع ككل.
وأضاف بركات خلال بيان له، اليوم الخميس، أن الأمر ليس مقتصرًا على الطلاب الذكور فقط بل ينسحب أيضا على الإناث، وأنه وفقًا للإحصائيات الرسمية لإدارة التدخين بوزارة الصحة في 2016 فنسبة التدخين تصل إلى 16% بين الأطفال من سن 13 إلى 15 سنة في البحث العالمي لانتشار التبغ بين الشباب في مصر.
وأوضح أن غياب الرقابة الأسرية على الأبناء وضعف سلطة المدارس تعد الأسباب الرئيسية في انتشار الظاهرة، بالإضافة إلى غياب الحسم في تنفيذ القرارات فحتى على مستوى الجامعات لم يطبق فعليًا قرار منع التدخين داحل الحرم الجامعي، مشيرا إلى أن إنفاذ القانون فيما يخص حماية القاصرين من التدخين غير مُفعّل، إذ ينُص على توقيع غرامة على من يبيع السجائر للقاصرين لكن هذا لا يحدث على أرض الواقع.
وأشار إلى أن التدخين وعالم التبغ بداية لعالم آخر وهو عالم المخدرات الذي يدمر صحة الأطفال والشباب، ومن ثم يضر بمستقبلهم وبمستقبل الدولة، فضلا عن الإضرار بالأمن القومي، فحسب صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع لوزارة التضامن الاجتماعي، فإن 80% من الجرائم غير المبررة تقع تحت تأثير تعاطي المخدرات مثل جرائم الاغتصاب.
وأضاف النائب أن الحد من هذه الظاهرة يتطلب تضافر للجهود والابتعاد عن رفاق السوء وتوعية الطلاب من خطر التدخين بعرض بعض نماذج حالات التدخين التي وصلت إلى حد الهلاك وتحذيرهم من الآثار السلبية.
وطالب النائب بالاهتمام بالرياضة في المدارس وتكون جزءا لا يتجزأ من البرنامج المدرسي اليوم، لاسيما وأن الرياضة هي محور رئيسي لترك التدخين، وعلى الدولة الاهتمام بالشباب وإشغال فراغهم بما يفيد لإبراز طاقاتهم وإبداعاتهم ما يبعدهم عن أصدقاء السوء الذين عادة ما يكونون سببا في التدخين.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟