رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
عاجل
ads
ads

وزيرة الصحة: حملة جديدة للكشف المبكر عن الفشل الكلوي

السبت 02/نوفمبر/2019 - 01:11 م
الدكتورة هالة زايد،
الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان
ايمان عبدالقادر - ضياء السبيرى
طباعة
أشادت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بجهود الحملة القومية لعلاج التهاب الأعصاب الطرفية "إحساسك نعمة"، بعد مرور عامًا على إطلاقها، موضحة أن الوزارة ستواصل دعم أنشطة "الحملة" بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها، والتي تتمثل في توعية مئات الآلاف من المرضى بالسكر حول المرض، وصرف 600 ألف عبوة أدوية للعلاج بشكل مجاني تمامًا، لنحو 350 ألف مريض بمختلف المحافظات.
وأعلنت الوزيرة، خلال مشاركتها في فعاليات المؤتمر العلمي العالمي الموسع لحملة "إحساسك نعمة" مساء أمس، أن الدولة المصرية ستتسلم شهادة من منظمة الصحة العالمية لخلو مصر من مرض فيروس سي خلال فعاليات الجمعية العامة المقبلة للمنظمة، وذلك بعدما سلم المدير العام للمنظمة الرئيس عبدالفتاح السيسي تقريرًا عن متابعتهم للحملة، وصفها بأنها أكبر حملة في تاريخ البشرية من حيث العمل، والكفاءة، والسرعة، بعد رصد لفعاليتها استمر من 55 خبيرًا لمدة 7 أشهر كاملة.
وأوضحت أن "إحساسك نعمة"، تُعتبر جزءًا من أعمال حملة "100 مليون صحة" في شق اكتشاف وتوعية المواطنين عن الأمراض غير السارية، حيث إن السمنة والسكر من الأمراض التي تؤدي لالتهاب الأعصاب الطرفية، مشيرةً إلى أن الوزارة أصبحت تمتلك قاعدة بيانات صحية أساسية للمواطنين بعد أعمال "الحملة".
وأشارت إلى أن الحملة القومية لعلاج التهاب الأعصاب الطرفية كانت الشق المسئول عن توعية مرضى السكر بمضاعفات المرض، وكيفية التعامل معه، كما أنها لعبت دورًا بارزًا في تدريب وتوعية الأطباء عن المرض، وإعداد دليل إرشادي علمي عنه.
وثمنت وزيرة الصحة والسكان، مشاركة شركة "إيفا فارما"، إحدى الشركات الوطنية الرائدة في مجال صناعة الدواء، في الحملة، حيث ترعاها، وتنظم قوافل طبية خلالها، حيث وصفتها بالنموذج للتعاون بين الحكومة والقطاع الخاص.
وأوضحت أن الشركة تدعم جهود الوزارة والدولة في أكثر من مجال، من بينها تدريب كافة الصيادلة في وزارة الصحة والسكان ضمن استعدادات منظومة إطلاق التأمين الصحي الشامل في المحافظة، كما دربت نحو 30 طبيبًا من وزارة الصحة على دبلومة معايير الجودة العالمية "JCI" في وقت سابق.
وأضافت أن الوزارة بدأت خلال الموسم الدراسي الحالي للعام الثاني على التوالي حملات اكتشاف وعلاج الأنيميا والسمنة والتقزم في طلاب المرحلة الابتدائية، والكشف عن فيروس سي في طلاب الإعدادية والثانوية والجامعات.
ووصفت الوزيرة "إحساسك نعمة"، بأنها نموذجًا للتعاون بين الدولة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، حيث ترعى شركة "إيفا فارما" كافة جهودها، طالبة من الشركة أن تتعاون مع الوزارة في حملة "صحة المرأة"، والتي تنفذ تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، والتي تفحص المرأة من عدة أمراض من بينها سرطان الثدي، ومجالات الصحة الإنجابية.
وأوضحت أن المركز الأفريقي لخدمات صحة المرأة بالإسكندرية سيطلق حملة "صحة المرأة" بشكل رسمي خلال أيام، موضحة أن الحملة ستستهدف فحص جميع السيدات من سن 18 عامًا، والمتابعة سنويًا لهم بمتوسط 28 مليون سيدة في العام، مؤكدة أنهم يؤمنون بأن الأم والسيدة هي أساس الأسرة، وأنهم سيوعون الأسرة بكل شيء.
واقترحت الوزيرة أن يتم إدراج حملات التوعية بمرض التهاب الأعصاب الطرفية ضمن حملة "صحة المرأة"، ضمن جهود "إيفا فارما" في دعم المجتمع المصري، والمبادرات الصحية.
وشددت الوزيرة على أنها ستدعم أي شركة قطاع خاص أو مجتمع مدني تعمل ضمن خطة الدولة لتصل لهدفها في مبادرات الصحة العامة وغيرها.
وكشفت وزيرة الصحة، في تصريحات لها على هامش "المؤتمر العلمي"، أنه سيتم تنظيم حملة للكشف عن الفشل الكلوي، بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، والتي تهدف إلى اكتشاف كل الأفراد المحتمل إصابتهم بالفشل الكلوى لمنع حدوث هذا بأى حال من الأحوال، داعية جميع أطراف المجتمع للتعاون مع الوزارة في تلك الفترة.
وشددت على أن جميع مبادرات الصحة العامة التي يجرى تنفيذها حاليًا، والتي انتهت في الفترة الماضية ستغير الخريطة الصحية للمواطنين، وسترفع الحالة الصحية للمواطنين خلال السنوات القليلة المقبلة.
وفي استجابة فورية لطلب وزيرة الصحة، أكد الدكتور رياض أرمانيوس، الرئيس التنفيذي لشركة إيفا فارما ونائب رئيس غرفة صناعة الدواء، بالمشاركة في حملة صحة المرأة، مضيفًا: "صحة سيدات مصر، هي مؤشر لصحة الوطن".
وأبدى "أرمانيوس"، حرصه على دعم شركته لجميع المبادرات الوطنية العاملة في مجال الصحة العامة، لافتًا إلى أنهم يؤمنون بأن شركته لها دور في المجتمع، وأنهم يعملون على دعم رسالة المرأة في المجتمع.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟