رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

مجلس أساقفة بوليفيا الأمريكية الكاثوليك يصدر رسالة بعد الانتخابات الرئاسية

الأربعاء 23/أكتوبر/2019 - 06:41 م
مجلس أساقفة بوليفيا
مجلس أساقفة بوليفيا الأمريكية الكاثوليك
مايكل عادل
طباعة
أصدر مجلس أساقفة بوليفيا الأمريكية الكاثوليك، رسالة في أعقاب مصادمات جرت بين المتظاهرين ورجال الأمن، وطالبوا فيها الأجهزة الأمنية والحكومة باحترام إرادة الشعب البوليفي والتي عبر عنها في صناديق الاقتراع يوم الأحد العشرين من أكتوبر الجاري.
وأدلى الناخبون البوليفيون بأصواتهم ليختاروا بطريقة ديمقراطية رئيسًا للبلاد، لكن بعد صدور النتائج الأولى، غير الرسمية، التي تشير إلى احتمال انتقال الرئيس موراليس ومنافسه من حزب الوسط كارلوس ميزا إلى الدورة الثانية، قررت المحكمة الانتخابية أن تعلّق عملية فرز الأصوات، بعد أن تم فرز نسبة ثلاثة وثمانين فاصلة ستة وسبعين بالمائة من أصوات المقترعين، وأعلنت أن الرئيس موراليس فاز في الانتخابات من الدورة الأولى، متخطيًا منافسه بعشر نقاط مئوية. وولّد هذا القرار حالة من الغضب وسط المواطنين الذين نزلوا إلى الشارع للتعبير عن رفضهم تلك النتيجة.
وإزاء هذا الوضع الاجتماعي والسياسي المتشنج شاء الأساقفة الكاثوليك أن يعبّروا عن رأيهم مشيرين إلى وجود شبهات بشأن التلاعب في نتائج الانتخابات الرئاسية، خصوصا بسبب التناقض الكبير مع عملية الفرز التي قامت بها شركة Vía Ciencia، وأشاروا أيضا إلى الشبهات التي تحوم حول وقف عملية فرز الأصوات في الليلة التالية للانتخابات، هذا فضلا عن شكاوى المواطنين والصور التي تُظهر شوائب في العملية الانتخابية.
وتطرق إلى هذا الموضوع أيضا رئيس أساقفة سانتا كروز دي لا سييرا المطران Sergio Gualberti المتواجد في الفاتيكان للمشاركة في سينودس الأساقفة بشأن الأمازون. وقال في تصريحات صحفية له بإن أعمال العنف التي تشهدها بوليفيا سبّبها التلاعب في نتائج الانتخابات الرئاسية وأطلق نداء إلى المنظمات الدولية المتواجدة على أراضي بوليفيا كي تتكلم بصوت واضح جدا. وشدد المطران غوالبييري في حديثه لموقعنا على ضرورة إعادة عملية تعداد الأصوات كي ينتقل المرشحان إلى الدورة الثانية، وبهذه الطريقة تتم الاستجابة لمطالب المواطنين في الشارع. ودعا سيادته أيضا المتظاهرين إلى توخي الحذر وعدم اللجوء إلى العنف.
أما المطران Eugenio Coter النائب الرسولي على أبرشية باندو، فحثّ المواطنين البوليفيين على عدم التجاوب مع الاستفزازات، مشددا هو أيضا على ضرورة أن تكون هذه التظاهرات سلمية وبعيدة كل البعد عن العنف لأن البلاد تريد حلولا سلمية لجميع مشكلاتها.
ونزل المواطنون البوليفيون إلى الشارع خلال اليومين الماضيين للاحتجاج على فوز الرئيس المنصرف إيفو موراليس في الدورة الأولى في الانتخابات الرئاسية، وطالبوا بتدخل المراقبين الدوليين للإشراف على عملية فرز الأصوات.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟