رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الجيش اللبناني يطالب بالابتعاد عن توجيه الاتهامات وشائعات افتعال الحرائق

الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 11:42 م
البوابة نيوز
أ ش أ
طباعة
دعا الجيش اللبناني، جموع المواطنين اللبنانيين إلى عدم الأخذ بالشائعات والمعلومات غير الدقيقة المتداولة حول أسباب انتشار الحرائق الواسعة في البلاد والقول بافتعالها في عدد من المناطق، في حين وصلت مساء اليوم إلى بيروت طائرتان مروحيتان من الأردن للمساهمة في مكافحة وإخماد الحرائق.
وذكرت قيادة الجيش اللبناني – في بيان لها مساء اليوم – أن الساعات الأخيرة شهدت انتشارا لشائعات وتوجيه اتهامات إلى جهات مختلفة، دون أدلة أو قرائن، مطالبة الجميع بانتظار نتائج التحقيقات التي تجريها الجهات القضائية المختصة.
وكان وزراء وأعضاء بالمجلس النيابي وسياسيون، قد صدرت عنهم تصريحات تضمنت قراءات وتحليلات مفادها أن شدة الحرائق واتساع رقعتها تشير إلى افتعال لتلك الحرائق وتدخلات من قبل أشخاص لزيادة حجمها.
على صعيد متصل، حطت طائرتان مروحيتان من طراز (سوبر بوما) من سلاح الجو الملكي الأردني، في مطار رفيق الحريري الدولي (مطار بيروت) مزودة بحاملتي مياه مع طواقمهما، للمساعدة في إخماد الحرائق التي اندلعت في مناطق متفرقة من لبنان.
وكانت وزيرة الداخلية اللبنانية ريا الحسن، وبتوجيه من رئيس الحكومة سعد الحريري، قد خاطبت السلطات الأردنية في وقت سابق من اليوم، لتقديم المساعدة إلى لبنان في إخماد سلسلة الحرائق الواسعة التي يشهدها منذ الأمس على نحو غير مسبوق في تاريخ البلاد، وأعلنت أن الجانب الأردني أبدى تجاوبا وموافقة على التدخل والمساندة.
كما أعلن المسئولون اللبنانيون عن تلقيهم موافقات مماثلة من جانب إيطاليا واليونان وقبرص، فضلا عن مخاطبة عدد من دول الاتحاد الأوروبي للمساهمة في جهود إخماد الحرائق بعدما وصلت إلى حد بالغ الخطورة.
من جانبها، أعلنت وزارة الصحة اللبنانية أن المستشفيات ستستقبل كافة الحالات المتضررة صحيا جراء الحرائق، وستقدم العلاج على الوجه الأكمل على نفقة الوزارة بالكامل، إلى جانب التنسيق مع شركات المستلزمات الطبية لتقديم مواد الإغاثة وتوزيعها على فرق الإسعاف المتواجدة على الأرض.
وشهدت الساعات القليلة الماضية انحسارا كبيرا في موجة الحرائق، بعد تدخل مكثف من جانب فرق الإطفاء والدفاع المدني ووحدات عسكرية وطائرات مروحية من الجيش اللبناني وطائرات قبرصية متخصصة في إخماد الحرائق، إلى جانب تساقط الأمطار في عدد من المناطق على نحو ساهم في انخفاض بؤر وتجمعات الحرائق.
واجتاحت سلسلة من الحرائق الواسعة عددا من المناطق اللبنانية على مدى يومين، لا سيما في نطاق محافظة جبل لبنان، حيث أتت الحرائق على مساحات كبيرة من الغابات والمزروعات والأشجار كما حاصرت العديد من المنازل وتسببت في قيام العديد من المواطنين بإخلاء منازلهم في بعض المناطق، في ما تواصل أجهزة الدفاع المدني بمساندة من الجيش جهودها للسيطرة على الحرائق وإخمادها.
"
من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟

من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟
اغلاق | Close