رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

47 دقيقة تكشف المؤامرة القطرية لإعادة سيناريو الفوضى بمصر.. وكلمة السر إسراء عبدالفتاح

الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 04:07 م
البوابة نيوز
طباعة
كشفت جبهة شباب الصحفيين، أسرار وتفاصيل مكالمة ضابط الاتصال القطري واسمه الحركي "خالد" مع الإرهابي أيمن نور الهارب إلى تركيا، والتي استمرت لمدة 47 دقيقة، حيث تحرك بعدها "نور" لتنفيذ التكليفات والتي جاءت من خلال 8 محاور حول قضية القبض على إسراء عبدالفتاح بناءً على أمر ضبط وإحضار من النيابة بعد توجيه تهم لها منها الانضمام إلى جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة.
وقال هيثم طوالة، رئيس الجبهة، في تصريحات صحفية، إن أول هذه التكليفات هو كتابة تقرير موحد يهاجم الأجهزة الأمنية المصرية ويدعى فيه كذبا وزورا اعتقال إسراء، وعرضه في 10 قنوات تمولها قطر وتركيا على مدى اليوم هي (الجزيرة، الشرق، مكملين، الحوار، وطن، لا، التاسعة التركية، دعوة، الحوار، التليفزيون العربي)، بالإضافة إلى السوشيال ميديا الخاص بجماعة الإخوان الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي (شبكة رصد، خبر، ناشرون، إخوان أونلاين، رابطة محبي الإخوان، والجزيرة مباشر مصر).
وأضاف طوالة: "كما طلب عرضه في المواقع والصحف الإخوانية "العربي الجديد، ساسه بوست، التقرير، عربي 21، وكالة الأناضول، موقع الجزيرة، ميدل إيست، الخليج الجديد، ونون بوست).
وأشار رئيس الجبهة، إلى أن ضابط الاتصال القطري طلب من "نور" التواصل مع شخصيات من داخل مصر ممن يطلقون على أنفسهم "نشطاء" لمساندة ودعم إسراء عبدالفتاح من خلال بيانات تطالب بسرعة الإفراج عنها، بالإضافة إلى التواصل مع منظمات حقوقية معينة من التي يعمل بها عناصر إخوانية وتحصل على تمويل قطري لإصدار تقارير تهاجم مصر تحت شعارات رنانة مزيفة وتساند "إسراء"، وهي مركز المصريين الأمريكيين للديمقراطية وحقوق الإنسان في واشنطن والذي يديره عبدالجواد الدرديري القيادي في تنظيم الإخوان، ومؤسسة قرطبة للحوار العربي ويديرها الإخواني العراقي أنس التكريتي في بريطانيا، والمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية الذي يصدر بيانات بلغات متعددة للهجوم على الدولة المصرية.
وأوضح "طوالة"، أن التكليفات جاءت أيضا في التواصل مع سياسيين مصريين داخل مصر وخارجها لإثارة القضية وخلق حالة من الرأي العام ضد البلاد والتواصل مع بعض قيادات 25 يناير من أصدقاء "إسراء" لدعمها في محاولة يائسة وبائسة لإعادة الفوضى في مصر، مع زيادة التفاعل على "فيس بوك وتويتر وإنستجرام" من شباب بأسماء وهمية من محافظات مختلفة لتصدير صورة غير حقيقية عن الأوضاع المستقرة في البلاد.
وأكد أن المدعوة إسراء عبدالفتاح، ماركة مسجلة في الحصول على التمويلات الأجنبية، حيث كشفت سجلات منظمة مقربة من الحكومة الأمريكية ومقرها واشنطن، بالإضافة إلى الصندوق الوطني للديمقراطية أنها حصلت على 75 ألف دولار ضمن برنامج أمريكي لتعزيز الديمقراطية، وذلك البرنامج اتهم بضخ أموال إلى منظمات غير حكومية مصرية يديرها سياسيون وناشطون مصريون.
وأوضح رئيس الجبهة، أن براين دولي رئيس منظمة هيومن رايتس، اعترف في مقال شهير له بموقع "هافينجتون بوست" الأمريكي والذي قامت قطر بشراء نسخته العربية ويديرها وضاح خنفر المدير التنفيذي لقناة الجزيرة الأسبق، أن "إسراء" التقت عددا من السياسيين الأمريكيين بالإضافة إلى تاريخها المشبوه والملوث في دعوات الإضراب مع حركة "6 أبريل".
"
من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟

من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟