رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

لطفي لبيب: "أبناء الصمت" أكثر الأفلام التي عبرت عن الجيش خلال الحرب

الإثنين 07/أكتوبر/2019 - 12:01 م
البوابة نيوز
نبيلة صبيح
طباعة
أعرب الفنان لطفي لبيب، عن شعوره بالفخر لمشاركته في حرب أكتوبر المجيدة عام 1973، متحدثًا عن ذكرياته في الجيش طول سنوات الحرب.
وقال لبيب، خلال حواره مع برنامج "واحد من الناس" المذاع عبر فضائية "النهار" إنه تخرج سنة ٧٠ ثم التحق بالقوات المسلحة وظل بها لمدة ٦ سنوات وقام بتأليف فيلم بعنوان الكتيبة ٢٦ ونشره في كتاب لكنه لم يتم إنتاجه، وتحدث فيه عن بطولات الجيش المصري، منهم النقيب سيد البرعي ووصفه لبيب "بالمجنون" لأنه أول من احتل النقطة الحصينة، وطالب المدفعية بضرب النقطة الحصينة وهو موجود أعلاها وبالفعل احتلها وسط قذائف المدفعية.
وتابع لبيب، أنه كان من ضمن أول كتيبة عبرت القناة وكانوا لا يهابون الموت أو قوات العدو، مشيرا إلى أن من أصعب اللحظات التي مرت عليه في العبور أنه رأى زميله سيد عبدالرازق وهو يموت قائلا له: "حد ياخد مكاني يا جماعة"، مضيفا أن "لحظة العبور كانت لحظة فريدة وانتصرنا انتصارا ساحقا".
وأضاف لبيب، أنه لم يكن هناك شعور بالفرق بين مسلم ومسيحي داخل الجيش، متابعًا: "أدركوا إني مسيحي بعد عِشرة سنوات، لما سألوني إنت مش بتصلِّي معانا ليه؟! فقلت لهم عندي عُذر، فردوا عذر إيه بس؟! فقلت أنا مسيحي يا أخي".
وذكر لبيب، أن فيلم "أبناء الصمت" من أكثر الأفلام التي عبرت عن الجيش خلال فترة الحرب، متابعًا: "بعد الحرب مباشرة، وقبل خروجي من الجيش، جاء ت كتيبة صوَّرت كل أفلام حرب أكتوبر؛ مثل (الرصاصة لا تزال في جيبي) و(العمر لحظة) و(أبناء الصمت) و(بدور)".
وأشار الفنان إلى أنه اعتذر عن التكريم من قِبَل السفارة الإسرائيلية بعد فيلم "السفارة في العمارة" الذي أدَّى فيه دور السفير الإسرائيلي في القاهرة، متابعًا: "ما ينفعش أكون حاربتهم وأتكرَّم منهم بعد كده".
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟