رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

رغم انتقادات قلة عددها.. "الجونة" ينتصر للسينما العربية

السبت 28/سبتمبر/2019 - 05:07 م
البوابة نيوز
علاء عادل
طباعة
أسدل الستار، الجمعة الماضية، على فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الجونة السينمائي الذي انطلق في 19 من الشهر الجاري، واستضاف نحو 80 فيلما بأقسامه المختلفة.
ونجحت إدارة المهرجان في اقتناص نسبة كبيرة من الأفلام العربية لعرضها للمرة الأولى خلال فعاليات الدورة الثالثة، ونجح معظمها في حصد جوائز الحفل الختامي عقب أن نالت إشادات وجوائز في كبرى المحافل السينمائية العالمية. الفيلم السوداني "ستموت في العشرين" للمخرج أمجد أبو العلا، نجح في اقتناص جائزة المهرجان الكبرى عقب مشاركته المميزة بمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي وحصده جائزة "أسد فينيسيا الذهبي".
ونال الفيلم المغربي "آدم" للمخرجة مريم توزاني، جائزة نجمة الجونة البرونزية للفيلم الروائي الطويل، وسبق أن تم عرضه في مهرجان كان السينمائي وحاز على إشادات نقدية واسعة. 
وحصد الفيلم الجزائري "بابيشا" للمخرجة منية مدور، جائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي روائي طويل، وقد تم اختياره أيضًا لتمثيل الجزائر بالقائمة الطويلة لجوائز الأوسكار العام المقبل.
وفي مسابقة الأفلام الوثائقية فاز الفيلم السوداني "143 طريق الصحراء" بجائزة نجمة الجونة البرونزية للفيلم الوثائقي الطويل، وذهبت جائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي وثائقي طويل إلى فيلم "إبراهيم.. إلى أجل غير مسمى" للمخرجة الفلسطينية لينا العبد.
وحاز الفيلم اللبناني "أمي" للمخرج وسيم جعجع، جائزة نجمة الجونة الفضية للفيلم القصير، وحاز الفيلم الأردني "سلام" جائزة جائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي قصير. وفاز الفيلم اللبناني "1982" بجائزة الاتحاد الدولي لنقاد السينما "فيبرسي"، وسبق أن حصد الفيلم جائزة "نيبتاك" لأفضل فيلم آسيوي في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي.
أحداث "ستموت في العشرين" تدور في ولاية الجزيرة، حول مزمل، الذي يولد في قرية سودانية تسيطر عليها أفكار الصوفية، تصله نبوءة تفيد بأنه سيموت في سن العشرين، فيعيش أيامه في خوف وقلق إلى أن يظهر في حياته سليمان، وهو مصور سينمائى متقدم في العُمر، وتبدأ رحلة أخرى في حياته.
ads
"
من يحسم السوبر الإفريقي؟

من يحسم السوبر الإفريقي؟