رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

"الصحة العالمية" تحيي اليوم العالمي الأول لسلامة المرضى

الثلاثاء 17/سبتمبر/2019 - 06:37 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ.ش.أ
طباعة
"الصحة العالمية" تحيي اليوم العالمي الأول لسلامة المرضى
تحيي اليوم الثلاثاء، منظمة الصحة العالمية، اليوم العالمي الأول لسلامة المرضى 2019 تحت شعار" لا ينبغي أن يتضرر أحد في مجال الرعاية الصحية "، حيث إن سلامة المرضى هي عدم وجود ضرر يمكن الوقاية منه للمريض أثناء عملية الرعاية الصحية والحد من مخاطر الأذى غير الضروري المرتبط بالرعاية الصحية إلى الحد الأدنى المقبول.
ويشير الحد الأدنى المقبول إلى المفاهيم الجماعية للمعرفة الحالية والموارد المتوفرة والسياق الذي تم فيه تقديم الرعاية مقارنة بخطر عدم العلاج أو غيره من ضروب المعاملة.
وستطلق المنظمة حملة عالمية لإذكاء الوعي بسلامة المرضى وتحث الناس على إظهار التزامهم بجعل الرعاية الصحية أكثر أمانا، وفي نطاق الاحتفال بهذا اليوم، ستقوم العديد من المدن في العالم بإضاءة معالمها باللون البرتقالي تعبيرا منها على التزامها بسلامة المرضى.
ويشمل ذلك نافورة جنيف ("Jet d’Eau") والأهرامات في القاهرة وبرج كوالا لامبور ودار الأوبرا السلطانية في مسقط وجسر زاكيم في بوسطن، وغيرها.
وتسبب الرعاية الصحية الرديئة في جميع أنحاء العالم أضرارًا مستمرة لصحة الإنسان.
في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، تحدث ما بين 5.7 و8.4 مليون حالة وفاة كل عام بسبب سوء جودة الرعاية، مما يعني أن عيوب الجودة تسبب من 10 إلى 15% من إجمالي الوفيات في هذه البلدان، وتتراوح التكاليف الناتجة عن فقدان الإنتاجية وحدها بين 1.4 و1.6 تريليون دولار كل عام.
كانت جمعية الصحة العالمية الـ72، أقرت في مايو 2019، تأسيس يوم عالمي لسلامة المرضى يتم الاحتفال به سنويًا في 17 سبتمبر، والهدف من اليوم العالمي الأول لسلامة المرضى هو زيادة الوعي العالمي حول سلامة المرضى من خلال موضوع "سلامة المرضى"، وهو أولوية صحية عالمية، وتقع سلامة المرضى في قلب التغطية الصحية الشاملة لأن تمديد الرعاية الصحية يجب أن يعني تمديد الرعاية الآمنة.
إن سلامة وأمان المريض، تعني الإجراءات التي تتخذها المؤسسات والأفراد لحماية المريض من أي آثار ضارة نتيجة تلقي الخدمة الصحية، وسلامة المرضى هي الانضباط الجديد الصحي الذي يؤكد على منع وتقليل وإعداد التقارير وتحليل الخطأ الطبي الذي غالبا ما يؤدي إلى الرعاية الصحية السلبية، إن تواتر حجم الظواهر السلبية التي يمكن أن يتجنبها المريض لم يكن معروفا حتى عام 1990، عندما ذكرت عدة بلدان الأعداد المهولة من المرضى المتضررين والذين قتلتهم الأخطاء الطبية، ومع الاعتراف بأن أخطاء الرعاية الصحية أثرها 1 في كل 10 مرضى في جميع أنحاء العالم، ومنظمة الصحة العالمية تدعو سلامة المريض.
إن تعريف معايير سلامة المرضى، عبارة عن مجموعة من التدابير والإجراءات التي تقوم بها المؤسسات الصحية لحماية المريض من أيّ نتائج سلبية أو خطيرة عندما يتلقى نوعًا معينًا من الخدمات الصحية، وبمعنى آخر فإن سلامة المرضى تعني الانضباط الجديد الصحي الذي يعتني بكتابة التقارير ومتابعة الأخطاء الطبية التي غالبًا ما تكون بسبب إهمال طبي، علمًا بأن الأخطاء الطبية تقتل مريضا من بين كل عشرة مرضى في جميع بلدان العالم، لذلك يجب الحد من هذه المشكلة من خلال معايير الرعاية الصحية الآتية:
1- سلامة بيئة المؤسسة الصحية، يتضمن ذلك: المواصفات والأسس التي يجب أن تتوفر في المباني الصحية على اختلاف مواقعها ومساحتها مع ضرورة تنظيم وتنسيق التوزيع الداخلي للغرف والأخذ بعين الاعتبار مواصفات مواد البناء المستخدمة وأنظمة التكييف والإضافة، كما يجب أن تحتوي المباني على وسائل الحد من خطر الحريق، والتمديدات الخاصة بالماء والكهرباء وضمان عملها على مدى الساعة دون توقف مراعاةً لاحتياجات المرضى ومقتضياتهم.
2- سلامة الغذاء: يمكن المحافظة على سلامة الغذاء من خلال وضع مجموعة من الاتفاقيات والنصائح الطبية الخاصة بالوجبات الغذائية المقدمة للمرضى، فلا بد أن تكون خالية من الإخطار، وأن تحد من مضاعفات الأمراض بحيث لا تحتوي على ما هو ضارّ للصحة، لذلك يجب الاستعانة بالنظام العالمي الوقائي الذي أوصت ونصحت به الصحة العالمية للوقاية من الملوثات الغذائية في المؤسسات الصحية.
3- منع العدوى، يجب وقاية المرضى والعاملين في المؤسسات الصحية من مخاطر العدوى المكتسبة، ويكون ذلك من خلال إيجاد أماكن نظيفة وصحية خالية من الجراثيم في المستشفيات والمراكز الصحية، وإجراء الفحوصات اللازمة للكشف عن معدلات العدوى في المؤسسات الصحية والتعرف على أسبابها وطرق الوقاية منها والحد من عواقبها ونتائجها، لذلك يجب المقارنة بين المستشفيات وتطبيق سياسات العزل، وغسل الأيدي، والتطهير، والتعقيم باستخدام الأدوات والأجهزة المختلفة لمنع تفشي وتضاعف انتشار الأمراض الوبائية بين الموجودين في أي نوع من أنواع المؤسسات الصحية.
4- الصحة الوقائية، للصحة الوقائية دور مهم في عمليات البحث والاستقصاء والتبليغ عن وجود حالات مرضية معدية، حيث يتم إجراء فحوصات بشكل مستمر لجميع العاملين في المؤسسة الصحية، وتنفيذ آليات التحصينات اللازمة للشرائح المختلفة في المستشفى، فمثلًا يحتاج المواليد الجدد إلى مجموعة من الأمصال، والطعوم الدورية المهمة للحفاظ على سلامة أعضاء الجسم، وأن تحتوي المستشفى أيضًا على كمية كافية من الدم عند حاجة المرضى إليه أو خلو المتبرعين مع ضرورة حفظه بطرق صحية وآمنة.
ويشير تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية لعام 2019 تحت عنوان "سلامة المرضي"، إلى أن ملايين المرضى يصابون بالأذى كل عام نتيجة عدم مأمونية الرعاية الصحية في مختلف أنحاء العالم، مما يسفر عن وفاة 2.6 مليون شخص سنويًا في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وحدها، علما أن معظم هذه الوفيات يمكن تجنبها، ويؤدي الأثر الشخصي والاجتماعي والاقتصادي الناجم عن إلحاق الأذى بالمرضى إلى خسائر بمليارات الدولارات الأمريكية في جميع أنحاء العالم.
وأشار الدكتور "تيدروس أدحانوم غبريسيس" المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إلى أنه ينبغي ألا يصاب أحد بالأذى أثناء تلقيه الرعاية الصحية، ومع ذلك، يموت في العالم ما لا يقل عن 5 مرضى كل دقيقة بسبب الرعاية غير المأمونة.
وأضاف أدحانوم غبريسيس، أننا بحاجة إلى إرساء ثقافة سلامة المرضى التي تعزز الشراكة مع المرضى وتشجع الإبلاغ عن الأخطاء والتعلم منها وتتيح إرساء بيئة خالية من اللوم حيث يمكن العاملون الصحيون من الحد من الأخطاء ويدربون على ذلك.
وذكر التقرير أنه يصاب 4 من كل 10مرضى بالأذى أثناء تلقيهم الرعاية الصحية الأولية والإسعافية، وقد تسبب الرعاية الصحية الرديئة في جميع أنحاء العالم أضرارًا مستمرة لصحة الإنسان.
وفي البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، تحدث ما بين 5.7 و8.4 مليون حالة وفاة كل عام بسبب سوء جودة الرعاية، مما يعني أن عيوب الجودة تسبب 10 إلى 15% من إجمالي الوفيات في هذه البلدان، وتتراوح التكاليف الناتجة عن فقدان الإنتاجية وحدها بين 1.4 إلى 1.6 تريليون دولار كل عام، وعلى الصعيد العالمي، ومن المسلم به على نطاق واسع أن تقترن الآثار الضارة للعلاج بنسبة 10% من حالات دخول المستشفيات.
وفي إقليم شرق المتوسط، تصل هذه النسبة إلى 18%، وترتبط نحو 3% من حالات دخول المستشفيات بآثار ضارة شديدة تكفي للتسبب في الموت أو العجز الدائم، ومن المفترض أن نسبة 83% من الآثار الضارة المسجلة يمكن الوقاية منها، وترتبط معظم الأخطاء الضارة بالتشخيص والوصفات الطبية واستعمال الأدوية.
وتكلف الأخطاء المتعلقة بالأدوية وحدها نحو 42 مليار دولار أمريكي سنويًا، في حين تسبب إجراءات الرعاية الجراحية غير المأمونة مضاعفات لما يصل إلى 25% من المرضى، مما يؤدي إلى وفاة مليون شخص سنويًا أثناء العملية الجراحية أو بعدها مباشرة، إن إصابة المرضى بالأذى أثناء تلقيهم الرعاية الصحية أمر غير مقبول؛ لذا، فإن المنظمة تدعو البلدان والشركاء في جميع أنحاء العالم إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للحد من الأذى الذي يصيب المرضى أثناء تلقيهم الرعاية الصحية، وتعد سلامة المرضى وجودة الرعاية ضروريين لتقديم خدمات صحية فعالة وتحقيق التغطية الصحية الشاملة.
ويمكن للاستثمار في تحسين سلامة المرضى أن يحقق وفورات مالية معتبرة، وتعد تكلفة الوقاية أقل بكثير من تكلفة العلاج نتيجة الإصابة بالأذى، فعلى سبيل المثال، أدى إجراء تحسينات مركزة على السلامة في الولايات المتحدة وحدها إلى تحقيق وفورات تقدر بـ28 مليار دولار أمريكي في مستشفيات الرعاية الطبية بين عامي 2010 و2015، وتعتبر زيادة إشراك المرضى الحل الأمثل لتعزيز مأمونية الرعاية. فبفضل إشراك المرضى، يمكن تخفيف عبء الأذى الذي يصيبهم بنسبة تصل إلى 15%، وبالتالي توفير مليارات الدولارات كل عام.
ويوفر "برنامج سلامة المرضى في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية" الأدوات والتدريب للمواطنين، والدعم التقني لبناء القدرات الوطنية، والتعليم، والدعوة، وبرامج إذكاء الوعي، ويهدف البرنامج أن يكون رأي المريض مسموعا وأن يشارك المجتمع بنشاط في برامج سلامة المرضى.
كما يهدف البرنامج إلى تسليط الضوء على حجم مشكلة سلامة المرضى وتوطيد الاتصالات مع النظراء المعنيين وواضعي السياسات من أجل اتخاذ إجراءات الإصلاح.
إن التحرك نحو التغطية الصحية الشاملة (UHC) هو الموضوع الرئيسي لسياسة الصحة العالمية اليوم، لكن الأدلة واضحة: حتى لو نجحت هذه الحركة، فإن مليارات الأشخاص سيحصلون على الرعاية ذات النوعية المتدنية بحيث لن تساعدهم وبالفعل سيؤذيهم في كثير من الأحيان، بدون بذل جهود شاملة ومتعمدة لتحسين جودة الرعاية الصحية على مستوى العالم، ستكون التغطية الصحية الشاملة سفينة فارغة إلى حد كبير.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟