رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.. أمير الإنسانية

الثلاثاء 10/سبتمبر/2019 - 08:28 م
الشيخ صباح الأحمد
الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
طباعة
دخل أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أحد المستشفيات في الولايات المتحدة، لإجراء بعض الفحوصات الطبية، وذلك أثناء زيارته لواشنطن، وتم تأجيل اللقاء المقرر مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 12 سبتمبر الجاري.
وأعرب مجلس الوزراء الكويتي برئاسة الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، عن "عميق الارتياح" للحالة الصحية للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
وتستعرض "البوابة نيوز" بعض المحطات المهمة في حياة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي ولد في الكويت بتاريخ 16 يونيو عام 1929م، وهو الابن الرابع لأمير الكويت العاشر، الشيخ أحمد الجابر الصباح، من زوجته منيرة عثمان السعيد العيار، كما أنّه الأخ غير الشقيق لأمير الكويت الراحل الشيخ جابر، وتلقى تعليمه في مدرسة المباركية في الكويت.
تولى الحكم في 29 يناير 2006، وذلك بعد قيام "مجلس الأمة" خلال جلسته المنعقدة في 24 يناير 2006، بنقل سلطات الأمير سعد العبد الله السالم الصباح إلى "مجلس الوزراء" بسبب أحواله الصحية، وتزكية "مجلس الوزراء" له بعد نقل السلطات الأميرية إليه، ومبايعة أعضاء "مجلس الأمة" بالإجماع له خلال جلسته الخاصة المنعقدة في 29 يناير 2006.
في 14 فبراير 2001، شكّل الحكومة الكويتية بالنيابة عن الشيخ سعد العبد الله الصباح بسبب ظروفه الصحية. وفي 13 يوليو 2003 تم تعيينه رئيسًا لـ"مجلس الوزراء" بعد اعتذار الشيخ سعد عن المنصب لمرضه، وشغل هذا المنصب حتى 24 يناير 2006 عندما نقل "مجلس الأمة" صلاحيات الحكم إلى "مجلس الوزراء" بسبب مرض الشيخ سعد، الذي كان قد تولى الحكم دستورياً بعد وفاة الشيخ جابر الأحمد، واجتمع "مجلس الوزراء" بعدها وقرر اختياره ليتولى حكم البلاد.
تلقى تعليمه في المدرسة "المباركية"، وأوفده والده الشيخ أحمد الجابر الصباح إلى بعض الدول للدراسة واكتساب الخبرات والمهارات السياسية وللتعرف على عدد من الدول الأوروبية والآسيوية.
وعام 1954، عُيِّن عضواً في "اللجنة التنفيذية العليا"، وعام 1955 عين رئيساً لـ"دائرة الشئون الاجتماعية والعمل" و"دائرة المطبوعات والنشر"، وعام 1956 كان عضواً في "الهيئة التنظيمية للمجلس الأعلى" الذي كان يساعد الحاكم آنذاك.
وبعد الاستقلال، تم في 17 يناير 1962 تشكيل أول مجلس وزراء في الكويت، والذي ترأسه أمير الكويت الشيخ عبد الله السالم الصباح، وذلك بعد إجراء انتخابات المجلس التأسيسي، حيث تم تعيينه فيه وزيراً للإرشاد والأنباء (الإعلام بالوقت الحالي).
وفي 28 يناير 1963، وبعد إجراء انتخابات "مجلس الأمة الأول"، تم تعيين الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وزيراً للخارجية، واستمر وزيراً للخارجية حتى 20 أبريل 1991، وشغل خلال تلك الفترة بالإضافة إلى وزارة الخارجية وزارات أخرى بالوكالة، حيث كان وزيراً للإرشاد والأنباء بالوكالة خلال الفترة بين 29 ديسمبر 1963 وحتى 13 مارس 1964، كما كان خلال الفترة من 4 ديسمبر 1965 إلى 28 يناير 1967 وزيراً للمالية والنفط بالوكالة، وبين 2 فبراير 1971 وحتى 3 فبراير 1975 كان وزيراً للإعلام بالوكالة، وبين 4 مارس 1981 وحتى 9 فبراير 1982 كان وزيراً للإعلام بالوكالة، وبعد ذلك التاريخ، عُين وزيراً للإعلام بالإضافة لكونه وزيراً للخارجية.
وخلال الفترة بين 16 فبراير 1978 و18 مارس 1978، تم تعيينه وزيراً للداخلية بالوكالة، وكان قد عُيِّن في 16 فبراير 1978 نائباً لرئيس "مجلس الوزراء"، بالإضافة إلى كونه وزيراً للخارجية، واستمر في هذا المنصب حتى 20 أبريل 1991. وفي 20 أبريل 1991، خرج للمرة الأولى من الوزارة منذ استقلال الكويت، إلا أنه عاد بتاريخ 18 أكتوبر 1992 إلى الوزارة مرة أخرى، حيث عُين نائباً أول لرئيس "مجلس الوزراء" ووزيراً للخارجية، وظل في هذه المناصب حتى يوليو 2003، عندما عين رئيساً للوزراء.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟