رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

تفاصيل الأزمة بين المغرب والجزائر خلال اجتماعات وزراء الخارجية العرب

الثلاثاء 10/سبتمبر/2019 - 08:34 م
 جامعة الدول العربية
جامعة الدول العربية
رضوي السيسي
طباعة
علمت "البوابة نيوز " من مصادر دبلوماسية رفيعة أن خلافا دار في أروقة جامعة الدول العربية بين الجزائر والمغرب على خلفية طلب تقدمت به الجزائر للحصول على دعم من الجامعة العربية من أجل الحصول على عضوية غير دائمة بمجلس الأمن للفترة ٢٠٢٤- ٢٠٢٥.
وأكدت مصادر عربية مطلعة أن المغرب سارع لدفع ملف ترشحه بمجلس الامن بعدما وضعت الجزائر ملفها تحت بند دعم الترشيحات غير المتعارضة لمناصب في منظومة الأمم المتحدة، في نفس الفترة التي اختارتها الجزائر، لكن الجزائر حصلت على دعم عربي باستثناء المغرب، فتقرر خلال اجتماع المندوبين الدائمين نقل طلب الجزائر على المستوى الوزاري في اجتماع الامس.
وأوضحت المصادر بان المغرب سحبت ملف طلب الترشح لعضوية غير دائمة بمجلس الامن لكنها اعربت عن تحفظها لترشح الجزائر، فنشب خلاف ونقاش عميق بين رئيس الوفد الجزائري، السفير نذير العرباوي، سفير الجزائر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية، ووزير خارجية المغرب، وطلب منها سحب التحفظ وطالب الاطلاع على مضمون التحفظ وصياغته.
وأشار العرباوي في كلمته تعقيبا على الموقف المغربي إلى القواعد الاجرائية المعمول بها في هذا الصدد و مبدأ التناوب في العضوية بين مجموعة دول شمال أفريقيا وآسيا لضمان التواجد العربي في مجلس الأمن، كما ذكر سفير الجزائر بالقواعد المتبعة على هذا الأساس، مع الاشارة إلى ان المغرب حصل على ذات العضوية في الفترة مابين ٢٠١٢- ٢٠١٤ بعدها مصر ثم الكويت الآن تونس، في حين أن الجزائر لك تحصل على العضوية غير الدائمة بمجلس الامن منذ العام ٢٠٠٤.
واكدت المصادر بان الجزائر كانت تريد الحصول على الإجماع العربي للحصول على ذات المنصب، وان المغرب سحبت التحفظ بعد إصرار العرباوي على أحقية الجزائر بالعضوية غير الدائمة بمجلس الأمن.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟
اغلاق | Close