رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

وثيقة في "قمامة موسكو" تكشف عن خطة هروب أردوغان من العقوبات الأمريكية

الخميس 22/أغسطس/2019 - 10:05 ص
أردوغان
أردوغان
ناصر ذوالفقار
طباعة
عُثر على وثيقة حكومية روسية تكشف عن اجتماع سري بين مسئولين روس وأتراك عقد على عجل في مطار موسكو لبحث خطة تهدف لتفادي تركيا العقوبات الأمريكية المحتملة.
وذكرت الوثيقة التي كشفت عنها وكالة "بلومبرج" الأمريكية أن المسئولين ناقشوا خلال الاجتماع الذي عقد على نفقة اليكسي مويسيف نائب مدير وزارة المالية الروسي بمطار موسكو "ويسعى إلى الحصول على تعويض مقابل ما دفعه"، ربط الشركات والبنوك التركية بنظام مالي روسي لتمكين أنقرة من تفادي عقوبات أمريكية محتملة.
وأفادت بلومبيرج ان اللقاء عقد خلال شهر يوليو الماضي، وتزامن مع تصاعد التوتر في العلاقات التركية-الأمريكية بسبب شراء أنقرة صواريخ اس-400 الروسية؛ وهو الأمر الذي ترتب عليه طرد أنقرة من برنامج تصنيع مقاتلة الشبح الأمريكية اف-35 والتهديد بفرض عقوبات اقتصادية عليها.
وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن الاجتماع تركز على كيفية ربط الشركات والمصارف التركية بشبكة التحويلات المالية التي أنشأها البنك المركزي الروسي لتكون بديلات عن نظام "سويفت" المالي الدولي الذي يربط الشبكات المصرفية لمعظم دول العالم.
وأوضحت الوكالة أن نائب وزير المالية الروسي، أكد عقد اللقاء في موسكو بعد أن نشرت شبكة انباء روسية نسخة عن الوثيقة التي عثر عليها في القمامة.
وقال مويسيف:“تم خلال المفاوضات بحث توقيع مذكرة تفاهم… وقد توصلنا إلى قرار بضرورة العمل على هذه المذكرة والآن نحن نعمل عليها“.
ولفتت الوكالة إلى أن البنك المركزي الروسي أنشأ نظام التحويلات كبديل عن نظام سويفت عام 2014 بهدف تقليل المخاطر الخارجية وتوفير الحماية ضد العقوبات واحتمالات الانقطاع عن خدمات شبكة سويفت.
وأشارت إلى أن مسؤولًا تركيًّا رفيع المستوى، أكد بدوره انعقاد لقاء موسكو، لكنه أوضح أنه تطرق إلى ما سمّاه ”مسائل ومواضيع روتينية“ رافضًا إعطاء أي تفاصيل.
وقالت الوكالة في تقريرها:“ أظهرت الوثيقة التي عثر عليها في القمامة أن اللقاء في موسكو كان عاجلًا جدًّا لدرجة أن نائب مدير وزارة المالية الروسي تحمل تكلفة استضافة الوفد التركي في قاعة الضيوف في مطار موسكو على حسابه الخاص وأنه “.

"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟