رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

باقٍ 4 ساعات على نفاد دمه.. طبيب بالأقصر ينتحر على الهواء مباشرة

الأربعاء 21/أغسطس/2019 - 05:09 م
الطبيب مايكل هلال
الطبيب مايكل هلال
الأقصر - إيمان العماري
طباعة
استيقظ أهالي محافظة الأقصر، اليوم الأربعاء، على استغاثات رواد موقع التواصل الاجتماعي، التي تطالب بإنقاذ حياة طبيب جراح شاب أقدم على محاولة الانتحار، وقام بتوثيق محاولته من خلال نشر صور له على الفيسبوك وهو ينزف في غرفته وكتب أنه قرر الانتحار بقطع شرايين يده وقدمه وأمامه 4 ساعات فقط لينفد الدم الذي في جسده ويموت وذلك عقب تعرضه للكثير من الضغوطات النفسية، والمشاكل الأسرية التي دفعت به للدخول في حالة من الاكتئاب.
البداية، كانت عندما كتب الطبيب الجراح مايكل هلال "ابن مدينة أرمنت"، ويعمل نائب طبيب جراحة بمستشفى الشيخ زايد التخصصي بالقاهرة، منشور على صفحته الشخصية على الفيسبوك يكشف من خلاله تفاصيل حالته الصحية بعد إصابته بجلطة دماغية وعقب ذلك، واجه "مايكل" حملة من التنمر بين رواد موقع التواصل، وهذا ما تسبب في زيادة سوء حالته النفسية، أعقب ذلك قيام الشاب بكتابة عدة منشورات قال فيها "أنا استسلمت.. الحياة قاسية وكلها معاناة.. ولا تستحق"، "محدش يصلي عليا في كنايس ولا عايز جنازات"، بالنسبة للناس اللي عندها جرأة إنهاء حياتها this is how its done وبمشرط تالم لسه قدامي 4 ساعات" أرفقها بصور لعملية انتحاره.
وأصيب أصدقاء الطبيب الشاب ومتابعوه بحالة من الذهول، واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بقصته، وتوالت الاستغاثات لمحاولة إنقاذه بعنوان "حد يلحق مايكل هلال" واندفعوا إلى منزله لإنقاذ حياته وقاموا بنقله إلى مستشفى أرمنت التخصصي؛ حيث تم وضعه تحت الملاحظة، وانتشرت منشورات تناشد أصدقاءه ومتابعيه للوقوف بجانبه وزيارته والتبرع بالدم له لتعويض ما فقده من دماء جراء محاولة الانتحار.
وبالعودة إلى الوراء قليلا لمعرفة سبب إقدام الطبيب الشاب على هذا التصرف، تبين أن اسمه مايكل هلال شحات ولد بمدينة أرمنت الحيط بمحافظة الأقصر وتخرج في كلية الطب جامعة أسيوط وتخصص في جراحة القلب وعمل بمستشفيات الأنجلو والأقصر الدولي وسان فنسان ومقيم بالقاهرة وغير متزوج ولديه شقيق يعمل صيدليا، كما تبين أنه أصيب بجلطة دماغية في المخ منذ أقل من شهرين خلال عمله بمستشفى الشيخ زايد، وحصل بمقتضاها على إجازة لمدة شهرين في مسقط رأسه بالأقصر؛ حيث أثرت الجلطة على قدرته على الحركة بشكل طبيعي، وفي ظل الخلافات القائمة بينه وبين أفراد أسرته زادت حالته النفسية سوءًا ليكشف عن طبيعة علاقته مع أسرته، ليقوم بكتابة منشور قاله فيه "أخويا كل يوم بييجى يشتمنى مش أقل من ٥ مرات فى اليوم.. وأمى كل يوم تعنفني وتستفزني لحد ما الضغط بتاعي يعلى فوق الـ ٢٠٠.. عايزين يقتلونى بأى طريقة بس مش لاقيين طريقة أسهل من كده". 
تلك الواقعة، أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي التي تعاطفت مع مايكل، حيث قال محمد أشرف، "الشاب ده اسمه مايكل هلال دكتور جراح شاطر جدا وبيساعد كل اللى حواليه وبيدعمهم نفسيا، من فترة جاتله جلطة والحمد لله عدى منها، كتب بوست ع الفيسبوك بأن الناس تدعيله حتى اللى ما بيحبوش ادعوله وخلاص، لأ إزاى وأحنا بقينا متوحشين وعندنا عداء مع نفسنا أصلا فضلوا يكتبوا أن هوه عاوز تعاطف وبيستهبل وانه عاوز الناس حواليه، مايكل قطع شراينه انهاردة عشان ينتحر ويستريح من تنمر الناس عليه الحمد لله لحقوة والله أعلم هيخرج من التجربة دى عامل ازاي، حسوا بالناس اللى حواليكم وحسوا بنفسيتهم أقل كلمة ممكن تعمل جلطة وتموت نحاسب ع كلامنا ومشاعر اللى حوالينا احنا بنى آدمين مش حجر والله". 
وأوضحت إيمي مصطفى، "مايكل هلال دكتور جراح خاض كذا عمليه جراحيه وحياته متلخبطه زيه زي ناس كتير فينا، حتي اهله معاملتهم ليه ف ظل الظروف دي مش حلوة خالص"، وقال محمد عبد اللطيف، "مايكل هلال طبيب شاب من الأقصر..معروف وسط زمايله وأصدقائه بخفة الدم... صفحته كلها ضحك وهزار ومبهجة جدا...حياته اتغيرت من شهرين بعد إصابته بجلطة فى المخ خلال عمله في مستشفى زايد..وبرغم كده كان بيهزر وبيضحك... تحمل آلام المرض وللأسف لم يتحمل الضغوطات والمشاكل الأسرية.. الساعة ١٠ الصبح فتح الفيسبوك وصور نفسه هو وبيحاول ينتحر بقطع شرايين يديه وقدميه لكن الحمد لله أصحابه لحقوه ونقلوه المستشفى ومرت الأزمة بسلام.. بلاش نوصل حبايبنا واهلنا لحالة اليأس دى ونحس بيهم بعد فوات الأوان.. ألف سلامة يامايكل".
وفي سياق متصل، طمأن الدكتور محمد منصور مدير مستشفى أرمنت التخصصي، أسرة وأصدقاء الطبيب باستقرار حالته وتماثله للشفاء، مؤكدا متابعة المسئولين بمديرية الصحة حالة الطبيب لحظة بلحظة.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟