رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الجامعة العربية تطالب بالتصدي للاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى

الأربعاء 21/أغسطس/2019 - 03:41 م
الجامعة العربية
الجامعة العربية
رضوي السيسي
طباعة
طالبت جامعة الدول العربية، المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسئولياته لوقف العدوان على المسجد الأقصى.
وقالت: إن هذه الجرائم المتواصلة التي تنتهك الأقصى يوميا، تتطلب توفير الحماية الدولية اللازمة، على طريق إنهاء الاحتلال، وتطبيق قواعد القانون الدولي والقرارات ذات الصلة، بصورة عاجلة، تضع حدًا للاستهتار الإسرائيلي بالشرعية الدولية والعدالة الدولية التي تشكل استمرار تغييبها تشجيعًا للاحتلال ولمواصلة جرائمه وتغيبًا للسلام العادل الذي تطلع إليه شعوب المنطقة. 
وأكد الأمين العام المساعد لشئون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة، الدكتور سعيد أبو علي - في تصريح اليوم الأربعاء، بمناسبة ذكرى احراق المسجد الأقصى - ان إحراق المسجد، التي أقدم عليها أحد أفراد العصابات الصهيونية قبل خمسين عامًا، تحت نظر وسمع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تُعد جريمة نكراء، تتواصل حاليًا بأشكال عديدة، بكل ما تمثله من عدوان على حقوق ومقدسات الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية ومن انتهاك جسيم لمبادئ وقواعد القانون الدولي وتحدٍ لإرادة المجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية. 
واستنكر مواصلة تنفيذ المخططات الإسرائيلية لتهويد القدس والاستهداف الرسمي الممنهج للقدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وفي مقدمتها الحرم القدسي الشريف بصورة يومية بالاقتحامات التي تجرى بقرارات وحماية رسمية من سلطات الاحتلال، لتغيير الوضع التاريخي القانوني القائم، وصولًا لتقسيم الحرم وتقويضه وتهويده في ظل دعم أمريكي واسع ومعلن غير محدود، بل وبمشاركة رسمية ميدانية في تنفيذ مشاريع تهويد القدس.

وأدان هذه الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق القدس ومؤسساتها ومعالمها، مطالبا المجتمع الدولي مجددًا بضرورة تحمل مسؤولياته لوقف هذا العدوان وهذه الجرائم المتواصلة.
وأوضح أن الجامعة العربية تعبر عن اعتزازها بصمود أبناء القدس والشعب الفلسطيني وقيادته، وتصديهم لهذه الجرائم وهذه الحرب العدوانية ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه ومقدساته، وتؤكد دعمها المطلق لقضية العرب المركزية ولنضال الشعب الفلسطيني وحقوقه ومتطلبات تعزيز صموده ونضاله، المادية والمعنوية لإنهاء الاحتلال وتحقيق الاستقلال واستكمال بناء دولته الحرة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟