رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"خَيّالة الهرم": الغرامات الجزافية تهدد أرزاقنا.. رئيس الرابطة: لا نعترض على التطوير.. والغرامات تصل في بعض الأحيان لـ50 ألف جنيه .. ومي البطران: أطالب بتفعيل نظام الغرامات الفورية

الإثنين 12/أغسطس/2019 - 09:15 م
البوابة نيوز
كتب- وسام حمدى
طباعة
خيالة السمان.. هكذا اشتهروا لسنوات طويلة، بعد أن ارتبط عملهم بالنشاط السياحى بمحيط منطقة الأهرامات، الا أن أزماتهم لا تنتهى خاصة بعد أن وصلت يد التطوير للمنطقة سعيا لتطويرها بالشكل الذى يليق بأهم المناطق الأثرية فى العالم، حيث يعمل أكثر من ١٣٠٠ خيال بمنطقة الهرم، دخلوا مؤخرا فى بؤرة الصدام مع الجهات المسئولة عن تأمين وتنظيم المنطقة التى فرضت المزيد من الغرامات بسبب مخالفاتهم، وهو ما دفعهم للمطالبة بحل هذه الأزمة التى تمثل عبئا ضخما عليهم، مؤكدين أن الغرامات قاربت الـ ٥٠ ألف جنيه بسبب مخالفات تم تحريرها لهم، موضحين أن هذه المخالفات كانت قديما لا تتجاوز الـ ٢٠٠ إلى ٥٠٠ جنيه وكان بمقدور الخيالة والجمالة بمنطقة الهرم دفعها. 
خَيّالة الهرم: الغرامات
يقول عتريس عوض عتريس خيال بمنطقة الهرم: أعمل خيالا بمنطقة الهرم ضمن ١٣٠٠ خيال بالمنطقة، وقبل نحو ٣ سنوات مضت، كان البعض منا يتم تحرير له مخالفات كانت تبدأ من ١٢ جنيهًا ثم ٢٥ وصولاَ لأقصى قيمة لها لتسجل ١٠٠ جنيه، وفى الأيام الحالية وصلت المحاضر من ٥ آلاف حتى ٥٠ ألفا.
وأضاف «عتريس»: تبدأ المحاضر بتحرير المخالفة من شرطة السياحة تحت بند مخالفة شروط ترخيص، ثم تتحول لمحضر وجلسة محكمة لتصل الغرامة لـ ٥٠ ألف جنيه، وأنا خيال ويقع على كاهلى التزامات من الأسرة والأولاد وبموجب هذه المخالفات تحولت إلى عاطل أو مسجل.
وقال عوض السيد «جمَال»: نحن الخيالة والجمالة نعمل بشكل شرعى ونحمل رخصا صادرة من محافظة الجيزة باللغتين العربية والإنجليزية، كما أننا نعمل فى إطار قانونى، ولا نعترض على تحرير المخالفات على «الكارتة» التى قد تسجل ٣ أو ٥ مخالفات شهريًا.
وأضاف: أثناء توجهى للعمل بمنطقة أبوالهول فوجئت عند وضع بطاقتى على الكمين، بأنه محرر ضدى ومسجل على الكمبيوتر نحو ٥٠ ألف غرامة وشهر سجن نتيجة محضر مضايقة سائح، وزميل آخر كان محررا ضده محضر بائع متجول على الرغم من أنه يحمل رخصة ما يعنى أن المحاضر قد تكون عشوائية.
وأضاف رمضان فهمى رئيس رابطة الخيالة، هذه المحاضر لا تفيد الدولة بل تزيد من البطالة، كما أننا بموجب هذه المحاضر نقع تحت مساومة المحامى الذى يطلب أحيانا ٧٠٠ جنيه للمحضر الذى قيمته ٥ آلاف جنيه، وألف جنيه للمحضر الذى قيمته ١٠ آلاف جنيه و٥ آلاف للمحضر الذى قيمته ٥٠ ألف جنيه، ولا نعترض على تغليظ العقوبة ولكن تطبق على المخالفين التى تثبت مخالفتهم.
وأضاف: أنا كجمال أو خيال أو صاحب كريتا فى حالة ورد شكوى من السائح ضد أى فرد منا يكون مسجلا برقم جواز السفر واسم المرشد السياحى مكتوب باللغتين العربى والإنجليزى، ويتم إجراء التحقيق وفى حالة ثبوت المخالفة توقع العقوبة التى تتمثل فى الحد الأدنى لها من ٣ إلى ٥ آلاف، وقد تصل إلى ٥٠ ألف جنيه.
كما أن الجمال والخيال والساندى كار، يصل متوسط كل أسرة للعاملين بهذا المجال ٥ أفراد ما يعنى تهديد معيشة نحو ١٠ آلاف فرد.
خَيّالة الهرم: الغرامات
أما ناجى سعيد صاحب كرتا بمنطقة الهرم فيقول: اختلاف بسيط مع زبون على ١٠ جنيهات وضعنى فى القسم لمدة ١٠ أيام، وتحرير مخالفة تحولت إلى محاضر فضلًا عن حجزى فى القسم مع المسجلين والخارجين على القانون داخل قسم الهرم رغم أن مخالفتنا إدارية تتمثل فى سحب رخصتى وعدم السماح لى بمزاولة المهنة لحين إنهاء المحاضر المحررة ضدى.
وأضاف: «شغلنا أرزاق يمكن أن تنطبق عليه مثل «الصيت ولا الغنى»، فممكن أن نعمل فى اليوم ١٠٠ إلى ١٥٠ جنيها وليس بشكل يومي ما يعنى ٥ آلاف شهرياُ تكفى حاجتى وسؤال أولادى وهذه الغرامات تهدد حياة أسرنا، وفى الأسبوع الماضى جالى محاضر بـ ٦٠ ألف جنيه وطبيعة المحاضر مخالفة عمل محررة ما بين ٥ آلاف و١٠ آلاف و٥٠ ألفا، هعيش أنا وأولادى إزاى، ويهدد ما بين العمالة المباشرة وغير المباشرة تتجاوز الـ ٦٠ ألفا تتمثل فى الذين يتعاملون مع السائحين من أول الخيال والجمال حتى بائع الترمس.
بينما يقول مجدى عوض يعمل خيالا: أين موقف الدواب العمومى المفترض أن أكون واقفا به، وفى حالة مخالفتى يتم تحرير المحضر بأننى واقف خارج موقف الدواب العمومى الذى تحول إلى جراج للسيارات.
الدكتور خالد العنانى
الدكتور خالد العنانى
وكان وزير الآثار الدكتور خالد العنانى قد قال فى تصريحات سابقة: «عايزين الخيالة بالهرم ياكلوا عيش»، مضيفا: إنهم بصدد بحث آليات بشأن وضع «الخيالة وأصحاب الجمال والكرتات والباعة الجائلين» بمنطقة الهرم، والبالغ عددهم ١٦٠٠ شخص.
وأضاف وزير الآثار: «هما بياخدوا تراخيصهم من الجيزة، ونحن لسنا ضدهم، وعايزينهم ياكلوا عيش وساهموا فى حماية المنطقة، ولكن بعض المظاهر غير مقبولة، سواء فيما يتعلق بعملية البيع والشراء والأسعار، وطريقة معاملة السياح».
وتابع: «هؤلاء موجودون فى منطقة البانوراما وأبوالهول، بنشوف إمكانية نقلهم إلى منطقة راقية، ووجود أماكن للأحصنة بطريقة متحضرة، مع السماح لهم بدخول المنطقة الأثرية بالدور وتحديد المكان والمدة».
 مى البطران
مى البطران
من جانبها قالت الدكتورة مى البطران النائب عن الدائرة: «إن الأهرامات مرتبطة فى أذهان الزائرين سواء كانوا سياحًا أو مصريين، بالجمال والخيال حتى أصبح طقسًا مهمًا لكل الزائرين لمنطقة الأهرام، وأصبح جزءا من الثقافة والحضارة المصرية.
وتابعت البطران «عند وقوع عقاب على المخالفين فلا بد أن يكون العقاب واضحا ومحددا، حيث إن المحاضر الخاصة بالخيالة والجمالة وغيرهما تكون محاضر جزافية وغير محددة، وعلى الرغم من أن توقيع الغرامات هو اختصاص أصيل للنيابة إلا أنه من حق المواطنين معرفة سبب توقيع الغرامة، وتساءلت عن سبب عدم تفعيل نظام الغرامات الفورية، الذى يقضى بأن المخالف يقوم بدفع غرامات فورية بحد أقصى وعند بلوغه الحد الأقصى المحدد يتم تحرير محضر ضده، ووصفت تعليق وزير الآثار على مشاكل الخيالة والجمالة بمنطقة هضبة الأهرام بالمنطقة حيث إنه وضح السلبيات والإيجابيات الناتجة عن وجود الخيالة والجمالة بمنطقة هضبة الأهرام. وأضافت: «لماذا لا يتم استخدام أدوات تكنولوجية لمعالجة هذه المشكلة؟، حيث إنه من الممكن تركيب كاميرات للمراقبة ورصد تحركات الجمالة والخيالة داخل المنطقة السياحية، إضافة إلى تفعيل نظام الدفع الفورى حيث إن الأموال المحصلة عن طريق نظام الدفع الإلكترونى تذهب مباشرة إلى الدولة، كما أنها تضمن حقوق كل من الدولة والمواطن والسائح، وخصوصًا أن مشكلة الخيالة والجمالة ليست مشكلة فردية بل هى مشكلة تهدد حياة العديد من الأسر على مستوى منطقة الهرم بالجيزة وبالتالى فلا يمكن الاستهانة بها ولا بد من التكاتف لإيجاد حلول جذرية لعلاجها.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟