رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

رعب وأكشن وكوميديا.. أسلحة هوليوود لالتهام كعكة إيرادات العيد.. باقة فنية بدور العرض تناسب الجميع.. هولاند ينافس جونسون.. ستالون يبحث عن نصيبه.. وكيدمان في دور درامي جديد

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 01:43 ص
أفلام رعب وأكشن وكوميديا
أفلام رعب وأكشن وكوميديا
هيثم مفيد
طباعة
بالرغم من التنوع الملحوظ الذى تشهده قصص وتيمات أفلام موسم عيد الأضحى- التى اعتدنا حصرها، إما فى الكوميدى أو الأكشن خلال السنوات الأخيرة- إلا أن شريحة كبرى من الجمهور المصرى عادة ما تفضل اللجوء إلى الأفلام الأجنبية معتمدة على ضخامة الإنتاج والاستعانة بأسماء نجوم عالميين، فنشهد هذا الموسم تواجد تشكيلة متنوعة من أهم أفلام هوليوود، سواء فى تيمات الأكشن أو الرعب أو الكوميديا، وذلك لكى تناسب جميع الأذواق والأعمار، بالإضافة إلى قائمة أخرى ثرية من المنتظر الإفراج عنها فى صالات السينما عقب انتهاء موسم الأعياد».
يأتى فى مقدمة هذه الأفلام النسخة الجديدة من فيلم الحركة والإثارة «Fast & Furious Presents: Hobbs & Shaw» للنجم دواين جونسون (ذا روك)، الذى شهد إقبالًا جماهيريًا كثيفًا فى صالات السينما المصرية الأسبوع السابق، لما يمتلكه نجم المصارعة الحرة السابق من شعبية جارفة فى منطقة الوطن العربى ومصر، ترجمت بشكل إيجابى فى شباك التذاكر المصرى قبل ذلك من خلال أفلام «Jumanji»، و«Rampage»، و«Skyscraper». كما يشهد فيلمه الجديد نشاطًا ملحوظًا متجاوزًا 87 ألف جنيه مصرى بداية الأسبوع الماضي.
فيلم «Hobbs & Shaw»
فيلم «Hobbs & Shaw»
فيلم «Hobbs & Shaw» يقدم قصة منفصلة عن سلسلة أفلام «The Fast and The Furious» التى يقوم ببطولتها غريمه النجم فين ديزل، حيث يتحالف عميل اﻷمن الدبلوماسى اﻷمريكي، لوك هوبس، على نحو غير متوقع مع ديكارد شاو، اللذين نشأت بينهما عداوة شرسة فى أجزاء السلسلة الأصلية. ويشارك فى بطولة الفيلم نجم الحركة الشهير جيسون ستاثام، والممثلة الإنجليزية فانيسا كيربي، بجانب ظهور مميز للنجم إدريس إلبا، ﺗﺄﻟﻴﻒ جارى سكوت تومسون وكريس مورجان، وﺇﺧﺮاﺝ ديفيد ليتش، الذى قدم لنا مؤخرًا الجزء الثانى من فيلم الأكشن والكوميديا «Deadpool 2» للنجم رايان دينلدوز.
Spider-Man: Far from
Spider-Man: Far from Home
ويشارك الجزء الثانى من سلسلة الأكشن والمغامرة «Spider-Man: Far from Home» للممثل الشاب توم هولاند، ضمن قائمة الأفلام المتاحة للعرض أمام جمهور عيد الأضحى بصالات السينما، مدفوعًا بحصيلة محلية كبرى تخطت 13 مليون جنيه مصرى منذ طرحه نهاية الشهر الماضي. تدور أحداث الفيلم حول (بيتر باركر) الذى يذهب برفقة أصدقائه فى عطلة صيفية إلى أوروبا، حيث يجد بيتر نفسه فى محاولة لإنقاذ أصدقائه من يد إحدى الشخصيات الشريرة الغامضة.
باقة متنوعة 
وتضم تشكيلة الأفلام الأمريكية الموجودة ضمن خريطة أفلام موسم عيد الأضحى باقة متنوعة من أفلام الرعب، يأتى على رأسها الجزء الثالث من سلسلة «Annabelle Comes Home» للنجمة فيرا فارميجا، والذى تخطت إيراداته حاجز 11.4 مليون جنيه مصرى بداية الأسبوع الماضي.
ينتمى هذا الفيلم إلى امتياز «The Conjuring» الذى ولد على يد المخرج والمؤلف جيمس وان قبل 6 سنوات، ويضم هذا العالم عددا من الأفلام كان آخرها «The Nun» الصادر فى سبتمبر الماضي، و«The Curse of La Llorona» الذى طرح فى السينمات قبل شهرين. واستطاع هذا العالم على مدار سنواته الماضية أن يخلق شريحة جماهيرية واسعة على غرار امتيازات أفلام الحركة والأكشن، وهو ما جعل سجله حافلًا بشباك التذاكر العالمى متجاوزًا 1.5 مليار دولار، بفضل التعاون الناجح بين جيمس وان وبيتر سافران، اللذين تمكنا من خلق وابتكار رؤية ثابتة لهذا الامتياز الذى يفرز فيلمًا على الأقل سنويًا منذ عام 2013.
أحداث الجزء الثالث تبدأ بعد أن عقد كل من «إد» و«لورين» العزم على منع أنابيل من إحداث المزيد من الخراب، فجلبا الدمية المملوكة وقاما بوضعها فى غرفة القطع الأثرية المغلقة فى منزلهما خلف الزجاج المقدس، والتى تحتوى على العديد من الأشياء الملوثة روحيًا كفستان العروس القاتلة ودمية القرد وغيرها من الألعاب المسكونة.
وبينما كان المحققان خارج المدينة لمعالجة إحدى الحالات الطارئة، كانت ابنتهما الصغرى جودى (مكينا جرايس) تقضى وقت فراغها برفقة جليسة الأطفال المراهقة مارى إيلين (ماديسون إيسمان) وصديقتها دانييلا رويس (كاتى ساريفي) التى ما زالت حزينة على وفاة والدها فى حادث مرورى وتسعى إلى إعادة الاتصال الروحى معه، وبالفعل تنجح فى التسلل إلى غرفة القطع الأثرية المغلقة عقب سرقة المفتاح، وذلك من أجل الشروع فى البحث عن كثب عن أى مقتنيات تساعدها فى مهمتها وحتى لمس العديد من الأشياء الملوثة المخزنة هناك، لكنها لم تعلم أن الأمر سينقلب إلى كابوس مميت.
لتبدأ بعدها ليلة رهيبة من الرعب عندما تقوم الدمية «أنابيل» بإيقاظ الأرواح الشريرة فى الغرفة، عقب أن تجاهلت الفتاة التحذير الموجود على صندوقها الزجاجي، لتطلق الدمية تأثيرها الشيطانى فى جميع أنحاء المنزل وينشط معها العديد من الكيانات والأشياء الملعونة الأخرى، واضعة أنظارها على هدف جديد هو ابنة وارن (جودي) البالغة من العمر عشر سنوات وأصدقائها.
The Convent
The Convent
كما يعرض فيلم الرعب التاريخى «The Convent»، الذى جرى طرحه بداية الشهر الجارى بصالات السينما المحلية، وتدور أحداثه فى أوائل القرن السابع عشر، حيث تُتهم الفتاة (بيرسيفوني) زورًا، وتُعتقل وتُقدم للمحاكمة ويحكم عليها بالسجن طوال حياتها، لكن بعد تدخل الراهبة الأم الغامضة فى الوقت المناسب، التى تقدم لـ(بيرسيفوني) ليس مجرد ملاذ فحسب، ولكن الأمل أيضًا، من خلال أخذها لدير منعزل، حيث تستطيع هى وزميلاتها الأخوات تكريس حياتهن للرب والسعى إلى التكفير عن ماضيهن، لكن فور وصول (بيرسيفوني) إلى هناك، تبدأ معاناتها من رؤى مرعبة. ويشارك فى بطولة الفيلم كلير هيجنز، مايكل آيرونسايد، روزى داي، هانا أرتيرتون، ومن إخراج بول هايت.
ويستمر عرض فيلم الرعب والإثارة «Crawl» للنجمة كايا سكوديلاريو، طوال أيام عيد الأضحى المبارك، عقب أن تخطت إيراداته المحلية حتى الآن المليون و100 ألف جنيه مصري. تدور أحداث الفيلم حول الفتاة هالى (سكوديلاريو)، التى تتجاهل أوامر الإخلاء عندما يضرب إعصار هائل مسقط رأسها فى فلوريدا، حيث ذهبت للبحث عن والدها المفقود، وعندما عثرت عليه وجدته مصابا بجروح خطيرة فى منزل عائلتهما، ليصبح الاثنان محاصرين بسبب مياه الفيضان وسرعة تدفقها، ومع نفاد الوقت للهروب من العاصفة القوية، تكتشف (هالي) ووالدها أن ارتفاع منسوب المياه هو أقل مخاوفهما. ويشارك فى بطولته بارى بيبر، مورفيد كلارك، روس أندرسون، ومن إخراج ألكسندرأجا. وكانت قد صرحت أستوديوهات «باراماونت» المنتجة للفيلم، أن المشروع تم تصويره بالتقنيات والإمكانيات نفسها التى توافرت بفيلم «A Quiet Place» للنجمة إيملى بلانت، والذى اشتهر كونه أحد أنجح أفلام الرعب فى 2018.
Stuber
Stuber
ويحجز فيلم الكوميديا والحركة «Stuber» لنجم المصارعة الشهير ديف باتيستا، مكانًا له ضمن خريطة الأفلام الأجنبية لعيد الأضحى، وسط إيرادات مرتفعة حققها الفيلم بشباك التذاكر المحلى تخطت حاجز 384.8 ألف جنيه مصرى فى أسبوعين فقط. وتدور أحداثه حول يوم حافل بالمصادفات، حيث يجرى (ڤيك) عملية جراحية بعينيه، ثم يكتشف مكان تاجر المخدرات الذى قتل شريكه؛ فيضطر إلى طلب أوبر لملاحقته، ولسوء حظ (ستو)، يكون هو سائق الأوبر المطلوب؛ فنشهد رحلة مثيرة تجمع بين الشاب اللطيف الذى يحاول جاهدًا الحفاظ على تقييمه المرتفع، والمحقق المتعطش للدماء فى سعيه لملاحقة قاتل شريكه. ويشارك فى بطولة الفيلم كل من: كميل نانجياني، كارين جيلان، ميرا سورفينو، إيكو أويس، ناتالى موراليس، ومن إخراج: مايكل داوس، وتأليف تريبر كلانسي.
وعلى الرغم من الحصيلة الضعيفة لفيلم «Escape Plan: The Extractors» للنجم سيلفستر ستالون، بشباك التذاكر المصري، والتى بلغت 130.8 ألف جنيه مصري، إلا أنه لا يزال متاحاُ للعرض خلال موسم الأعياد، باحثًا له عن نصيب من كعكة الإيرادات. تدور الأحداث حول واقعة خطف غامضة تتعرض لها ابنة أحد المسئولين التنفيذيين فى شركة هونج كونج للتكنولوجيا، وكان يبدو أن ذلك من أجل فدية، وبينما يتعمق (بريسلين) وطاقمه أكثر فأكثر، يكتشفون أن الجانى هو ابن مختل لأحد خصومهم السابقين، والذى خطف أيضًا حبيبة بريسلين ويحتجزها داخل السجن الضخم المعروف باسم محطة الشيطان. ويشارك فى البطولة ديف باتيستا، جايمى كينج، فيفتى سينت، ومن إخراج جون هيرزفيلد.
ديزنى
وتحجز استوديوهات «ديزني» مكانًا لها ضمن خريطة السينما المصرية خلال العيد باثنين من أنجح أفلامها لهذا العام، هما « The Lion King»، و«Aladdin»؛ فالأول الذى جرى طرحه قبل 3 أسابيع يحقق نجاحًا ضخمًا بشباك التذاكر المحلى بفضل الحملة الدعائية الكبرى للشركة المنتجة محققًا 14 مليون جنيه مصري. أحداث القصة تدور فى إحدى الغابات الأفريقية، وهى إعادة تخيل لقصة «الأسد الملك» استنادًا إلى الفيلم الكلاسيكى الذى أنتج عام 1994. ومن بطولة أصوات: دونالد جلوفر، سيث روجان، جيمس إيرل جونز، بيلى إيشنر، جون أوليفر بيونسيه، سيناريو وحوار جيف ناثانسون، وﺇﺧﺮاﺝ جان فافريو.
أما فيلم الفانتازيا والمغامرة «Aladdin» فقد بلغت إيراداته بشباك التذاكر المصرى 34 مليون جنيه مصرى منذ طرحه فى يونيو الماضي. الفيلم تستند أحداثه حول القصة الكلاسيكية الشهيرة «علاء الدين»، طفل الشوارع الذى يجوب طرقات مدينة كبيرة مزدحمة مع صديقه المخلص القرد (آبو)، فيصادف الأميرة (ياسمين) ويقع فى غرامها، لكنه يذهب إلى السجن ويتورط فى مؤامرة لحُكم الأرض من تخطيط مستشار السلطان (جعفر) بمساعدة مصباح غامض لديه قوى سحرية. ومن بطولة: ويل سميث، ناعومى سكوت، مروان كينزاري، مينا مسعود، نسيم بيدراد، نعمان آكار، من تأليف جاى ريتشى وفانيسا تيلور، وﺇﺧﺮاﺝ جاى ريتشي.
رسوم متحركة 
وتضم الخريطة فيلمين ينتميان لعالم الرسوم المتحركة هما «Pokémon Detective Pikachu» للنجم رايان رينولدز، والنسخة الرابعة من فيلم «Toy Story». وتبدأ قصة «Pokémon» باختفاء المتحرى (هارى جودمان) فى ظروف غامضة، فيبدأ ابنه (تيم) ذو الواحد وعشرين عامًا بالتحقيق فى الأمر، ويساعده فى التحقيقات التحرى (بيكاتشو)، شخصية بوكيمون المميزة وشريك (هاري) السابق.‎‎ ومن بطولة رايان رينولدز وسوكى ووترهاوس، بيل ناي، كاثرين نيوتون. وقد حقق الفيلم فى شباك التذاكر المصرى 636 ألف جنيه حتى بداية الأسبوع الماضي. أما فيلم «Toy Story» فقد تخطت حصيلته المحلية 8 ملايين جنيه مصري، وتدور أحداثه عقب انضمام لعبة جديدة تدعى «فوركي» إلى فرقة «وودي» والعصابة، يخوضان على أثرها رحلة إلى جانب مجموعة الأصدقاء القدامى والجدد ليحلموا للعالم أن يكون لعبة كبيرة. ومن بطولة أصوات: جوان كوزاك، لورى ميتكالف، توم هانكس، كريستين شال، باتريشيا أركيت، جوردى بينسون، ﺗﺄﻟﻴﻒ جون ﻻسيتر، إﺧﺮاﺝ جوش كولي.
ومن المقرر أن يتم طرح عدد من الأفلام بصالات السينما المصرية عقب انتهاء موسم عيد الأضحى، والتى ينتظرها الكثيرون من عشاق السينما العالمية، ويأتى على رأسها فيلم الكوميديا والجريمة «Once Upon a Time in Hollywood» للمخرج كوينتين تارانتينو، والمزمع طرحه فى 15 أغسطس الجاري، وتقع أحداثه فى ولاية (كاليفورنيا) عام 1969، حيث تتبع القصة حياة النجم التليفزيونى الباهت ريك دالتون (ليوناردو دى كابريو) والبديل الخاص به كليف بوث (براد بيت)، اللذين يتطلعان إلى تنشيط حياتهما المهنية، وتتشابك العلاقات مع الممثلة (شارون تيت) زوجة المخرج (رومان بولانسكي)، وحادثة قتلها البشعة بواسطة المجرم (تشارلز مانسون) وأتباعه. وبلغت إيرادات الفيلم حتى الآن فى شباك التذاكر الأمريكى 78 مليون دولار حتى منتصف الأسبوع الماضي.
47 Meters Down: Uncaged
47 Meters Down: Uncaged
وتستقبل السينمات المصرية فيلم الرعب والمغامرة «47 Meters Down: Uncaged» فى 16 أغسطس الجاري، وتدور أحداثه حول أربع فتيات مراهقات يكتشفن أثناء ممارسة رياضة الغوص فى مدينة مدمرة تحت الماء، أنهن لسن بمفردهن داخل متاهة الكهوف المغمورة بالمياه، وأنهم قد دخلوا فى منطقة عامرة بأشرس أنواع أسماك القرش، ويشارك فى البطولة جون كوربيت، نيا لونج، صوفى نيليس، كارين ألفكس.
كما تعود مغامرات المستكشفة «دورا» إلى الشاشة الكبيرة فى 14 من الشهر الجارى فى نسخة حية جديدة تستند أحداثها حول القصة الكرتونية الشهيرة للمستكشفة التى قضت معظم حياتها فى استكشاف الغابة مع والديها، لكنها لا تنفك أن تبتعد عن مغامرتها الأكثر خطورة على الإطلاق وهى المدرسة الثانوية، حيث تذهب (دورا) المستكشفة قائدة لـ(كورتس) و(دييجو) ومجموعة من المراهقين فى مغامرة لإنقاذ والديها وحل اللغز المستحيل وراء حضارة الإنكا المفقودة.
وتستضيف صالات العرض المصرية فى بداية شهر سبتمبر المقبل، الجزء الثانى من فيلم الرعب «It: Chapter Two» وتدور أحداثه بعد 27 عامًا من لقاء «نادى الخاسرين» مع بينى وايز، المهرِّج المرعب، يقرر أعضاء النادى تجميع أعضائه، والعودة إلى مسقط رأسهم لمواجهة (الشيء) من جديد. ومن بطولة: جيسيكا شاستاين، بيل سكارسجارد، جيمس مكافوي، صوفيا ليليز، جيدين ليبرهير، بيل هادير، ﺗﺄﻟﻴﻒ جارى دوبرمان، ﺇﺧﺮاﺝ أندريس موسشيتي.
نيكول كيدمان وبراد بيت 
فى 13 سبتمبر المقبل، سيكون عشاق السينما المصرية مع وجبة سينمائية دسمة من خلال فيلم الدراما المنتظر «The Goldfinch» للنجم نيكول كيدمان، وتدور أحداثه حول طفل صغير يتولى رجل ثرى رعايته بعد مقتل والدته فى حادث تفجير فى متحف المتروبوليتان، وفى خضم الكارثة التى حلت بالمتحف، ينجح فى الإستيلاء على لوحة «طائر الحسون» التى لا تقدر بثمن. ويشارك فى بطولته لوك ويلسون، سارة بولسون وجيفرى رايت.
ويخوض النجم براد بيت، تجربة الخيال العلمى والمغامرة من خلال فيلم «Ad Astra»، المقرر طرحه فى 18 سبتمبر المقبل، ويجسد خلاله دور «روى ماكبرايد» مهندس تابع لإحدى فصائل الجيش، يقرر البحث عن والده عند التخوم الخارجية للمجموعة الشمسية، حيث اختفى الأخير فى مهمة بحث عن حياة فضائية منذ عشرين عامًا، ويحاول الكشف عن أسرار تتحدى الطبيعة البشرية وموقعنا فى الكون، ومن بطولة تومى لى جونز، روث نيجا وجون فين، ومن إخراج جيمس جراي.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟