رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

«المحاور النيلية».. طفرة تنموية بأيادٍ مصرية.. طرق وكباري لربط شرق النهر بغربه للقضاء على عشوائية النقل

الأحد 11/أغسطس/2019 - 08:17 م
محور «روض الفرج»
محور «روض الفرج»
فريق المحافظات
طباعة
بأيادٍ وعقول مصرية ورؤية تنموية وطفرة شهدتها البلاد فى الفترة الأخيرة، تنفذ الهيئة الهندسية القوات المسلحة، بالتعاون مع عدد من الشركات المدنية المصرية المتخصصة فى بناء المحاور النيلية، أكبر مشروع قومى ضخم على نهر النيل، يهدف لربط مجتمعات شرق النيل بغربه، وهى مشاريع ليست مجرد كبارى فحسب، بل محاور طولها يصل لأكثر من 24 كيلو، وتوفر على المواطنين أكثر من 100 كيلو.
وتنفذ الهيئة الهندسية للقوات المسلحة عددًا من المحاور النيلية الضخمة فى كل من «طما - دراو - كلابشه - قوص - ديروط - عدلى منصور - سمالوط - الخطــاطبة - الفشن - خزان أسوان - روض الفرج – الجيزة».
ومن المتوقع أن ترى تلك المشاريع النور خلال عام 2020، لربط شرق النيل بغربه، وتقليل المسافات بين المحافظات وبعضها، والقضاء على العشوائية فى الطرق السريعة القديمة، لتشهد مصر طفرة كبيرة فى مجال الطرق والنقل.


محور الدخيلة
محور الدخيلة
- «الفرافرة -ديروط» بالوادى الجديد يربط الواحات ووادى النيل مباشرة.. و١.٧ مليار جنيه تكلفة المشروع.. ويختصر ٧٠٪ من مسافة طريق أسيوط

قال اللواء مهندس أيمن عبدالمنعم، رئيس جهاز التعمير بمحافظة الوادى الجديد، إن الجهاز بدأ تنفيذ خدمات وعلامات إرشادية بمحور الفرافرة - ديروط بتكلفة ٢٠٠ مليون جنيه، حيث تشمل الخدمات إقامة استراحات ومظلات توقف كل ٥٠ كم من الطريق، إضافةً إلى تركيب علامات إرشادية بطول المحور، وإنهاء بعض الأعمال الفنية، والتى تشمل «تدبيش» ورصف ١٠ كم طبقة سطحية من المحور وأعمال تخطيط للمحور نفسه. 
وأضاف «عبدالمنعم»، أن جهاز تعمير الوادى الجديد، أنهى نسبة ٩٦ ٪ من مشروع المحور بأكمله، والذى يربط الوادى الجديد بمحافظة أسيوط، بطول ٣١٠ كم وعرض ٥.١٠ متر وبتكلفة مليار و٧١٥ مليون جنيه، ومن المقرر الانتهاء من تنفيذه بشكل كامل نوفمبر المقبل.
ولفت إلى أن هذا المشروع العملاق ضمن مشروعات الطرق القومية التى تنفذها الدولة، وسوف يقضى على عزلة مركز الفرافرة عن محافظات الصعيد.
وأشار اللواء محمد الفحام، رئيس الوحدة المحلية لمركز الفرافرة بمحافظة الوادى الجديد، إلى انتهاء الوحدة المحلية من أعمال الرفع المساحى لمشروع يستهدف إقامة ٣ أكمنة أمنية و٤ نقاط إسعاف لخدمة محور الفرافرة - ديروط، وأكد الفحام، أن المركز يتولى حالًا التنسيق مع عدة جهات منها جهاز مشروعات الخدمة الوطنية لإقامة محطات وقود «وطنية» لخدمة مستخدمى الطريق.
ولفت «الفحام» إلى أن الطريق يبلغ طوله ٣١٠ كم، وتتولى الوحدة المحلية لمركز الفرافرة الإشراف حتى منطقة الكيلو ٢٢٠ من الطريق من بدايته من مدينة الفرافرة، بينما باقى المسافة تتبع محافظة أسيوط، وستقام الأكمنة الثلاثة ونقاط الإسعاف الأربع فى الجزء الذى يقع تحت إشراف ومسئولية مركز الفرافرة. 
وأشار رئيس مركز الفرافرة، إلى أن الطريق سوف يساهم فى ربط الواحات بوادى النيل مباشرة واختصار المسافة فيما بينها لأكثر من ٧٠٪ بدلًا من الطريق الحالي، الذى يمر على الداخلة ثم الخارجة ثم أسيوط وما يتبعه ذلك الاختصار من زيادة فى التبادل التجارى والرواج الاقتصادى والسياحي، فضلًا عن إقامة مجتمعات عمرانية وقرى جديدة على جانبيه تجذب ملايين المواطنين من وادى النيل المكتظ بسكانه إلى الوادى الجديد.
وأوضح، أن الطريق يساهم فى استثمار المعادن الثمينة المنتشرة بالصحراء الغربية وتنشيط السياحة البرية وسياحة السفارى القادمة من أسوان والأقصر لمحمية الصحراء البيضاء والجلف الكبير بواحة الفرافرة.

- «محور الدخيلة» بالإسكندرية.. يحل اختناقات الميناء ويمنع الحوادث بالعجمى
ينتظر المواطنون بمنطقة العجمى غرب الإسكندرية، الانتهاء من مشروع محور الدخيلة، لحل أزمة الاختناقات المرورية التى تشهدها المنطقة بسبب شاحنات الميناء والمنطقة الصناعية، والتى كانت تتسبب فى وقوع بعض الحوادث وتوقف حركة المرور فى مناطق الدخيلة والعجمى البيطاش.
ومشروع محور الدخيلة، عبارة عن إنشاء وصلة حرة لربط ميناء الدخيلة بالطريق الدولى الساحلي، بهدف حل الاختناقات الحالية فى مخارج ومداخل الميناء والتى تؤدى إلى اختناقات مرورية بطريق الإسكندرية العجمي.
وأعلن وزير النقل، الفريق مهندس كامل الوزير، الانتهاء من أعمال تنفيذ المحور، ويتبقى فقط الانتهاء من أعمال الكهرباء، مشيرًا إلى أن المشروع عبارة عن إنشاء وصلة حرة لربط ميناء الدخيلة بالطريق الدولى الساحلى بهدف حل الاختناقات الحالية فى مخارج ومداخل الميناء والتى تؤدى إلى اختناقات مرورية بطريق الإسكندرية العجمي، للاستفادة المثلى بإمكانات الميناء الكبيرة ورفع كفاءة الحركة من وإلى ميناء الدخيلة.
وأضاف الوزير، أن المشروع يستهدف نقل حركة الميناء والمنطقة الصناعية، والتى تصل إلى ٣٥٠٠ شاحنة يوميا حاليًا متوقع أن تصل إلى ٥ آلاف شاحنة خلال ٣ سنوات إلى الطريق السريع (الطريق الدولي) مباشرة، دون المرور بالمناطق السكنية التى لا تستوعب حركة النقل الثقيل وتؤدى إلى وقوع بعض الحوادث وتوقف حركة المرور، ولم يكن محور الدخيلة هو الوحيد فى محافظة الإسكندرية بل إن هناك مشروع إنشاء وصلة حرة تربط ميناء الإسكندرية بالطريق الدولى الساحلى السريع بمنطقة باب ٥٤. ووجه الوزير بتكثيف الأعمال والإسراع فى معدلات التنفيذ وإزالة أى معوقات خاصة بهذه الأعمال، للانتهاء من المشروع فى أكتوبر ٢٠١٩.

- 3 محاور تنموية على النيل بعاصمة الشباب الأفريقى.. «كلابشة» يربط الصحراوى الغربى بالزراعى الشرقى.. و1.356 مليار جنيه لـ«دراو الجديد»
استكمالًا للجهود المتواصلة لتشييد محاور وكبارى تنموية على النيل بأسوان، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بمد شرايين التنمية والعمران فى كل أرجاء مصر، تشهد محافظة أسوان ضخ استثمارات كبيرة فى قطاع البنية الأساسية، من خلال إنشاء ٣ محاور عرضية تنموية وكبارى على النيل بتكلفة تزيد على ٦ مليارات جنيه، وهى كلابشة ودراو وكوبرى بديل لخزان أسوان، وذلك فى إطار اهتمام الدولة بتنمية الصعيد، وإنشاء شبكة طرق ومحاور جديدة تساهم فى ربط شرق النيل بغربه، وخلق تجمعات صناعية وعمرانية جديدة.
محور كلابشة 
يعد كوبرى كلابشة الجديد أحد أكبر المشاريع التنموية بمحافظة أسوان، والذى بدأ العمل فيه بموجب القرار الوزارى رقم ١٣١٣ لسنة ٢٠١٣، ويربط الطريق الغربى الصحراوى بالطريق الزراعى الشرقى، بتكلفة ٦٤٢ مليون جنيه، ويبلغ طوله ٢٣ كيلو مترًا، ويمتد الكوبرى لنحو ٦ قرى، وهى «فارس وفطيرة والسلسلة» التابعة لمركز كوم أمبو، و«دهميت ودابود والأمبركاب» التابعة لمركز نصر النوبة، وعرض الكوبرى ٢١ مترًا.
ويضم مشروع كوبرى كلابشة ١٠ كبارى و٦ أنفاق، ويقع الكوبرى على بعد ٦٥ كيلو مترًا شمال مدينة أسوان، ويهدف المشروع، إلى ربط الطريق الصحراوى الغربى بالطريق الزراعى الشرقى وتخفيف الاختناقات المرورية بمختلف مراكز ومدن المحافظة.
وواجه إنشاء الكوبرى العديد من المشاكل والمعوقات أثناء أعمال التنفيذ، ومن بينها ترحيل خطوط الضغط العالى للكهرباء وخطوط الاتصالات والمرافق إلى أماكن بديلة عن مسار الكوبرى، وأيضًا واجه استكمال المشروع مشاكل متعلقة بنزع ملكية نحو ١٥٤ مزارعًا لأراضٍ تقدر بنحو ٨٧ فدانًا تقريبًا.
وبلغ إجمالى التعويضات للأهالى نحو ١٢ مليون ونصف المليون جنيه، بعد أن تم تقدير قيمة الفدان المنزوع ما بين ٨٠ ألف جنيه و١٢٠ ألف جنيه، فى حين صدرت أحكام قضائية لصالح المنزوع أراضيهم تقضى بإلزام هيئة الطرق والكبارى باستكمال التعويض ويتراوح سعر الفدان خلالها من ١٦٠ ألف جنيه إلى ٢٠٠ ألف جنيه.
وقال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، خلال جولة ميدانية بمحافظة أسوان تفقد فيها عددًا من المشروعات، إن مشروع محور كلابشة العلوى على النيل يربط الطريق الصحراوى الغربى بالطريق الزراعى الشرقى هو من أهم المحاور التى تنفذ على النيل لربط الشرق بالغرب، حيث يساعد فى تنمية المحافظة، ونعمل حاليًا على أن يكون هناك كوبرى كل ٢٥ كم لربط الشرق بالغرب، والتيسير على المواطنين، وتحقيق التنمية فى صعيد مصر.
وأضاف مدبولى أن تنفيذ محور كوبرى كلابشة والانتهاء منه سيفيد الجميع فى تطوير المنطقة لأن جميع المحاور العرضية على النيل فى الصعيد تساعد فى تنمية محافظات الصعيد وتخلق مناطق عمرانية.
وقال محمد أبو القاسم عبد الشكور، عمدة قرية فارس، بمركز كوم أمبو، إن محور كلابشة سينهى عزلة ومعاناة مواطنو مركزى دراو وكوم أمبو فى التنقل بين الشرق والغرب عن طريق العبارات لقضاء مصالحهم.
وقال محمد السبال، من أهالى قرية فارس لـ «البوابة نيوز»، إن محور كلابشة سينقذهم من المشكلات التى يواجهونها عند تعطل العبارات، فيضطرون للذهاب لقضاء مصالحهم بالأسواق وشراء المستلزمات من كوم أمبو، وقطع مسافة حوالى ٥٠ كيلو إلى كوبرى أسوان الملجم، والعودة منه مرة أخرى لكوم أمبو، أو عن طريق معدية قرية بنبان حيث نضطر لقطع مسافة ٣٠ كيلو مترًا للوصول للمعدية، وننتظر الدور نظرا لتكدس المواطنين عليها مضيفا بأنه بافتتاح محور كلابشة سيتم اختصار المسافة إلى النصف وتنتهى نسبة كبيرة من معاناة الأهالي.
- محور دراو الجديد 
يربط محور دراو الجديد الطريق الصحراوى الغربى بمركزى دراو ونصر النوبة، حيث يبدأ من أمام قرية بنبان وحتى الطويسه فى الجانب الشرقى للنيل بالقرب من مدخل طريق بلانه، ووضع الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، يرافقهما الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، واللواء سعيد حجازى، نائب محافظ أسوان، حجر الأساس لمشروع محور كوبرى دراو الجديد بطول ١٨ كيلو مترًا وعرض ٢١ مترًا وبتكلفة ١.٣٥٦ مليار.
- محور خزان أسوان الحر
مشروع محور خزان أسوان الحر، والذى سيكون بديلا لكوبرى الخزان القديم، سيربط بين شرق مدينة أسوان وحتى بداية الطريق الصحراوى الغربى أسوان – القاهرة، عابرًا نهر النيل ليربطه بالطريق الزراعى الشرقى أسوان - القاهرة، وأيضًا ربطه بطريق أسوان - أبو سمبل، حيث يبلغ طول المحور التنموى الجديد ٤،٥ وعرضه ٣٠ متر بواقع ٣ حارات فى كل اتجاه، كما أن جزء المحور الذى سيعلو النيل يبلغ طوله ٣٢٠ مترًا، وتم تصميمه ليكون كوبرى ملجم.
وشدد الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، خلال تفقده موقع مشروع محور كوبرى الخزان البديل، على مواصلة العمل فى المشروعات التنموية العديدة التى تشهدها أسوان خلال الفترة الحالية، ومنها ٣ محاور عرضية تنموية، وكبارى على النيل وهى كلابشة ودراو وكوبرى بديل لخزان أسوان، وذلك فى إطار إهتمام الدولة بتنمية الصعيد وإنشاء شبكة طرق ومحاور جديدة، تساهم فى ربط شرق النيل بغربه، وبالتالى خلق تجمعات صناعية وعمرانية جديدة، لافتا أن الدراسات العلمية أوصت بوقف حركة النقل على كوبرى الخزان القديم فى بداية عام ٢٠٢١.
وأضاف «الوزير» أن محور كوبرى الخزان البديل سيربط بين طريــق أسوان - برنيـــس بالبحر الأحمر حتى الطريـق الصحراوى الغربى ( القاهــرة - أسـوان ) عابـرًا نهـر النيــل والطريق الزراعى الغربى ( القاهـرة - أسـوان ) والربــط أيضًا على طريـق أسـوان - أبـو سمبل، مشيرًا إلى أن توجيهات القيادة السياسية بالانتهاء من هذا المشروع المهم خلال عامين، كما بدأ العمل فى المحور الجديد من خلال ٣ شركات وطنية، ليكون جزءًا من محور الإسكندرية - كيب تاون.
وقال اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان بأن مدن ومراكز محافظة أسوان تشهد طفرة ملحوظة بتنفيذ مشروعات كبرى وتنموية تساهم بشكل مباشر فى رفع كفاءة البنية الأساسية، وتحسين مستوى المعيشة للمواطن الأسوانى، مشيدًا بإنشاء المحور البديل للخزان أسوان والذى سيساهم بشكل مباشر فى استيعاب الحركة المرورية بين شرق وغرب النيل، حيث يخدم حركة الأفواج السياحية فى اتجاه مطار أسوان الدولى، وطريق أبوسمبل السياحى مع زيارة السد العالى، وقرية غرب سهيل والحديقة الدولية الاستوائية، علاوة على خدمة المقيمين بمناطق الخزان غرب وغرب سهيل وجزيرة سهيل وصحارى، فضلًا عن جامعة أسوان وأيضًا الحركة التجارية، وأن هناك توجيهات من القيادة السياسية بالانتهاء من هذا المشروع المهم خلال عامين.

- محور قوص بقنا يحل مشاكل المعديات
نجحت محافظة قنا خلال الفترة الماضية فى إنجاز أكثر من ٣٠ ٪ من المشروع القومى لمحور قوص - نقادة، لربط شرق المحافظة بغربها، فضلا عن تسهيل حركة التجارة بين محافظات جنوب الصعيد، والمساهمة فى حل الأزمات المرورية، وإنهاء حركة المعديات بنهر النيل، وذلك لما تسببه فى مخاطر للركاب، ومن المقرر افتتاح فى ٣٠ يونيو ٢٠٢٠، وجارٍ خلال الفترة الحالية استكمال بناء المحور الذى يمتد بطول ١٩ كم، ويربط بين كل الطرق الطولية بداية من الطريق الصحراوى الغربى وحتى الطريق الصحراوى الشرقى من خلال ١٤ كوبرى و١٢ نفقًا بتكلفة مليار و٢٦٠ مليون جنيه، والذى بدأ العمل بها ٢٠١٨. وأعرب أهالى محافظة قنا، عن سعادتهم ببناء المحور، وذلك لإنهاء أزمة المعديات النيلية، والتى تعرض يوميًا حياة عشرات المواطنين إلى الخطر، بالإضافة إلى توفير وقت طويل فى نقل البضائع والترويج لتجارات متعددة بين محافظات مصر، مطالبين الجهات المعنية بعد انتهاء أعمال البناء للمشاريع أن تكون الأولوية فى التعيين لأبناء المحافظة، وذلك لدرايتهم بطبيعة بلادهم وطرق العمل بها. 
وأكد محافظ قنا عبدالحميد الهجان، أن مشروع محور «قوص - نقادة» يعد أحد أهم المشروعات القومية والتنموية بمحافظة قنا، والذى سيحقق نقلة حضارية وتنموية ضخمة حيث إنه يخدم مشروعات التنمية والاستثمار المزمع تنفيذها مستقبلًا كمشروع المثلث الذهبى ومنطقة الصناعات الحرفية بنقادة والمنطقة الصناعية والمنطقة الاستثمارية بمدينة قفط والمدن العمرانية الجديدة مضيفًا إلى أنه جارٍ العمل فى الكوبرى الذى يربط محافظة قنا بالأقصر بالتزامن مع كوبرى نهر النيل لإنهاء المشروع فى الوقت المحدد له. 
وأشار «الهجان» إلى أنه تم الانتهاء من جزء كبير من أعمال إنشاء المحور، حيث تم صب ١٢٤ «خازوقًا» خرسانيًا بالمجرى الملاحى للنيل وجارٍ البدء فى تنفيذ مرحلة القواعد والأعمدة، كما تم الانتهاء من ٥٠ خازوقًا و٢ قاعدة خرسانية بمنطقة طرح غرب النيل والانتهاء من تنفيذ نفق بالكامل فى قرية العليقات.

- 100% نسبة تنفيذ مشروع «عدلى منصور» ببني سويف
قال المستشار هانى عبد الجابر، محافظ بنى سويف، إن محور عدلى منصور، يعد من أهم المشروعات القومية الجارى تنفيذها على أرض بنى سويف، والذى كان يمثل حلما انتظره المواطن طويلا، ولما له من عوائد كبيرة على التنمية والاستثمار والصناعة وشبكة الطرق، مشيرا إلى تعثر المشروع فى بداياته، والذى تم وضع حجر أساسه فى مايو عام ٢٠١٤، ولم يتم البدء فى تنفيذه سوى فى مارس ٢٠١٧ بعد مجهودات كبيرة بذلت ليخرج المشروع إلى النور، مؤكدا على أن هذا المشروع كان من أولوياته منذ أن تولى مهامه.
وأوضح المحافظ أن المشروع يمثل أهمية حيوية ونقلة نوعية فى كل المجالات، خاصة فى مجال ريط شبكات الطرق وتسيير حركة النقل بين المناطق الصناعية ومحافظات الجمهورية (البحر الأحمر شرقًا والفيوم غربًا) ما يدفع عجلة الإستثمار بالمحافظة، بالإضافة إلى مجموعة من المكاسب الأخرى التى يحققها إنشاء المحور، من خلال الإسهام فى تسيير الحركة التجارية والصناعية والزراعية بالمحافظة، خاصة فى ظل وجود معظم المناطق الصناعية بشرق النيل، ما يؤدى إلى جذب مزيد من الاستثمارات للمناطق الصناعية وسهولة نقل منتجات المناطق الصناعية الواقعة فى الغرب للتصدير شرقًا عبر موانئ البحر الأحمر من خلال طريق الزعفرانة.
وأكد «عبد الجابر»، أن المحافظة أعدت خطة لتنمية المنطقة المحيطة بالمحور، فى مجالات استثمارية عديدة، عقاريا وتجاريا، لتحقيق تنمية عمرانية اقتصادية للمنطقة.
وكشف «عبد الجابر»، عن أن مشروع محور «عدلى منصور» تم الإنتهاء من تنفيذه بنسبة ١٠٠٪، ويعتبر المشروع التنموى الأهم، الذى حظيت به المحافظة فى الفترة الأخيرة لعوائده التنموية المباشرة.


محور «الملك عبد الله»
محور «الملك عبد الله»
- محور «روض الفرج» بالقاهرة.. شريان جديد يربط شرق العاصمة بغربها.. و300 مليون جنيه يوفرها «أعرض كوبرى فى العالم».. وتقليل زمن الرحلة من شبرا إلى «مصر إسكندرية» الصحراوى لـ20 دقيقة

على مدار سنوات طويلة، عاشها المواطنون بمدن وأحياء القاهرة الكبرى، يعانون كلما قرر أحدهم أن ينتقل من شرق القاهرة إلى غربها، فكان القرار الجرىء والأشبه بالحلم، قبل نهاية عام ٢٠١٥، هو طوق النجاة بعد اتخاذ قرار إنشاء محور روض الفرج، وكوبرى «تحيا مصر» أعلى النيل فى منطقة شبرا، والمار أعلى نهر النيل، والذى دخل موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية كأعرض كوبرى فى العالم، وهو جزء من محور الزعفرانة مطروح، ومحور الضبعة، وامتدادًا للمحور الرابط بين البحرين الأحمر والمتوسط.
وأشرف على مشروع محور روض الفرج، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بالتعاون مع عدد من الشركات الوطنية، ليساهم فى تحقيق طفرة نوعية كبيرة بالحركة المرورية داخل القاهرة.
وسطرت الدولة المصرية حروفًا من نور عند إنشاء المحور، حيث تم تنفيذه وتصميمه بأيادٍ مصرية خالصة، وصمم الكوبرى مكتب «محرم باخوم»، ونفذته شركة «المقاولون العرب» تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
ومنذ أعطى الرئيس عبد الفتاح السيسى إشارة البدء فى تنفيذ المشروع عام ٢٠١٦، والعمل لم يتوقف يومًا واحدًا فى أى مناسبة، وأقدم عليه العاملون بالمشروع بكل حب وتفانٍ.
ويمثل محور روض الفرج شريان حياة جديدًا يربط شرق القاهرة بغربها، ويمتد ليصل العاصمة بمحافظات الجمهورية المختلفة، وصولًا إلى محافظة مطروح فى أقصى شمال غرب مصر.
ويتكون محور روض الفرج من اتجاهين، وعرضه ٦٤.٥ متر، ويضم كل اتجاه ٦ حارات مرورية، ٤ منها للسيارات الملاكى، وحارتان للأتوبيس شاملة ٦ منازل ومطالع بمنطقة المظلات و٨ مطالع ومنازل بالدائرى.
كما يحتوى عند بدايته فى منطقة الخلفاوى على ٣ مطالع بينها مطلعان من كورنيش النيل وآخر من شارع سعد سليم بشبرا و٣ منازل منها منزل يؤدى إلى ترعة الإسماعيلية حتى محطة الكهرباء ومنزلان لشارع دولتيان حتى كوبرى أبو وافية، أما فى نهاية المحور عند الطريق الدائرى فهناك ٤ منازل و٤ مطالع من الطريق الزراعى والجيزة وإمبابة وعند تقاطع المحور بطريق الإسكندرية الصحراوى يوجد منزل ومطلع.
ويهدف المحور إلى تقليل زمن الرحلات بين شرق وغرب الجمهورية والعكس، بحيث يكون محورًا موازيا لمحور ٢٦ يوليو مما يساعد بشكل كبير على حل الأزمة المرورية به، وربط القادم من مناطق شرق القاهرة «مدينة نصر ومصر الجديدة» بغرب القاهرة «٦ أكتوبر» دون ضرورة المرور بمنطقة وسط البلد.
كما يوفر المحور حوالى ٣٠٠ مليون جنيه سنويا عبارة عن سولار وبنزين كانت تستهلكها السيارات فى الرحلة من شبرا إلى طريق مصر إسكندرية الصحراوى حيث إنه من المقرر أن يقلل المحور الجديد مدة الرحلة لتصل إلى ٢٠ دقيقة.
ويعتبر محور روض الفرج واحدًا من أهم مشروعات شبكة الطرق والكبارى العملاقة التى تم تنفيذها بمصر فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، وتحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وأصبح علامة فارقة فى تاريخ الهندسة المصرية من حيث تشييد أعرض كوبرى ملجم فى العالم مما يشير إلى أن إرادة المصريين لا تعرف المستحيل.
واستطاع المنفذون للمشروع إعداد جيل جديد من شباب المهندسين والفنيين الذين اكتسبوا خبرة كبيرة فى تنفيذ هذا النوع من الكبارى ويمكن للشركة أن تنفذ كبارى معلقة خارج مصر أيضا مضيفا أن المشروع تم تنفيذه بأيادٍ مصرية وشارك فى إنجازه نحو ٤ آلاف مهندس وفنى وعامل من ذوى الخبرة الفنية العالية فى هذا المجال إضافة إلى عدد كبير من أحدث المعدات.
وأصبح محور روض الفرج من أهم العلامات التى تمت إضافتها للقاهرة لتصبح مثل كبرى المدن فى العالم حيث يحتوى الكوبرى الملجم على أكبر فتحة ملاحية على مستوى مصر بعرض ٣٠٠ متر، لمرور وسائل النقل النهرية دون أى عوائق وسيتم إنشاء أرصفة زجاجية فى مصر لأول مرة على جانبى المحور، لتعطى لمسة جمالية إضافية بجانب تخصيص ممشى زجاجى على جانبى الكوبرى، يستطيع المار عليه أن يرى النيل، ليعتبر مقصدًا سياحيًا جديدًا، بهدف تعظيم الاستفادة من المحور.

- «كوبرى طما» بسوهاج المشروع الأضخم للمحافظة
يعد كوبرى طما فى محافظة سوهاج، جنوب صعيد مصر، من أكبر المشروعات التى تم افتتاحها فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، داخل حدود محافظات الصعيد بالكامل وليس على مستوى محافظة سوهاج فقط، كما أنه يعتبر المشروع الأضخم الذى تم تنفيذه فى محافظة سوهاج خلال عهد الرئيس السيسى من حيث التكلفة الإنتاجية.
وافتتح الرئيس السيسى كوبرى طما نهاية العام الماضي، ضمن مشروعات تنموية أخرى على مستوى محافظات الصعيد، وتم إنشاء محور كوبرى طما بطول ٦.٦ كيلو متر، وعرض ٢١ مترًا، وبتكلفة ٥٥٠ مليون جنيه ضمن المشروع القومى للطرق، بينما بلغت التكلفة الإجمالية لمحور طما على النيل بمراحله المختلفة حوالى مليار و١٠٠ مليون جنيه، وهو أحد المشروعات القومية العملاقة التى تخدم الخطط الاقتصادية والاستثمارية للمحافظة، بما يخدم مواطنى وأهالى سوهاج، ويحقق رؤية الرئيس عبدالفتاح السيسى للتنمية الشاملة مصر ٢٠٣٠ فى محافظات الصعيد على وجه الخصوص. وابتدأ العمل فى المشروع منذ عام ٢٠٠٩، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى فى ٣٠/٦/٢٠١٨، وتشمل ٥ كبارى و٨ أنفاق، و٤ «برابخ» وعدد ٢ فتحة ملاحية بطول ١٢٠ مترًا، بالإضافة إلى كوبرى على النيل بطول ١.١ كيلومتر.
ويوفر المحور السيولة المرورية من شرق إلى غرب النيل، بالإضافة إلى توفير الوقت والجهد على المواطنين وخدمة الخطط الاستثمارية بالمحافظة، حيث يربط المحور الطريق الصحراوى الشرقى والطريق الزراعى الشرقى، وحتى الطريق الصحراوى الغربى بطول ٤٠ كم وبعرض ٢١ مترًا، مرورًا بمركز البدارى بمحافظة أسيوط، ما يساهم فى تنمية الحركة السياحية والاستثمارية والتجارية بالمنطقة وخلق مجتمعات عمرانية جديدة، وإتاحة فرص عمل جديدة. 
ويشار إلى أن محور كوبرى طما، لقى أهمية كبرى من القيادات أثناء التنفيذ، حيث أجرى اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، آنذاك، زيارة تفقدية لمشروع كوبرى طما العلوى على النيل تسهيل معوقات إنشاء الكوبري.

- محور «الملك عبد الله» بالجيزة.. يخدم 9 كتل سكنية ضخمة بتكلفة 4.2 مليار جنيه

بدأت محافظة الجيزة، فى أعمال إنشاء محور الملك عبدالله، بالتنسيق مع الجهاز التنفيذى لمشروعات تعمير القاهرة الكبرى بوزارة الإسكان، حيث بدأت الأعمال بعمل «الجاسات» تحت الأرض الخاصة بإنشاءات المحور، وذلك بنطاق منطقة خاتم المرسلين وبطول مسار ترعة الزمر بحى العمرانية، لتستمر الأعمال تباعًا إلى أن تصل إلى منطقة الوراق.
وأكدت المحافظة، أنه قد تم الانتهاء من التصميمات الهندسية للمشروع منذ ما يقرب من شهر، وتم تقديمها للمكتب الاستشارى للقيام بأعمال الطرح والإسناد، وتم على الفور تحديد المرحلة الأولى فى العمرانية.
والمحور يمتد لنحو ١٢ كم، حيث يعتبر أول محور عرضى يربط بين الطريق الدائرى بالمنيب وحتى الطريق الدائرى بالوراق على طول مسار ترعة الزمر، ما يسهم فى إحداث طفرة مرورية هائلة بالمحافظة وتيسير حركة المرور وتخفيف الضغط على الطريق الدائرى ومحور المريوطية وشارع البحر الأعظم.
ويعتبر المحور من الشرايين المهمة التى تربط العديد من الكتل السكنية (المنيب– العمرانية– بولاق الدكرور– العجوزة– أرض اللواء– إمبابة– الوراق– أوسيم– روض الفرج)، ويقوم المحور على أساس الاستفادة من مسار المجرى المائى، بالإضافة إلى الطريق المحيط بترعة الزمر لخلق محور مرورى سريع بعرض يتراوح من ٣٥– ٥٥ مترًا، ويختصر زمن الرحلة على امتداد خط المحور إلى ١٠ دقائق تقريبًا. 
كما يستخدم المحور بديلًا عن الطرق القديمة، بما يوفر ما قيمته ١٠٠ مليون جنيه من استهلاك الوقود سنويًّا، ويربط بين العديد من مراكز النقل والمواصلات داخل القاهرة الكبرى: «محطة قطارات الجيزة- مركز النقل العام بالمنيب- موقف الصعيد- مركز النقل العام بميدان الجيزة- مركز النقل العام بإمبابة- مركز النقل العام بروض الفرج».
كما يربط المحاور المرورية بمترو الأنفاق: «محطة المنيب- محطة أم المصريين- محطة الجيزة- محطة الملك فيصل- محطة جامعة القاهرة- محطة البحوث- محطة السودان- محطة إمبابة- محطة القومية العربية»، فضلًا عن أنه رابط إضافى للطريق الدائرى مما يخفف الضغط على: «محور المريوطية- منزل المنيب- البحر الأعظم- ربيع الجيزى». 
ويتقاطع المحور مع أكبر المحاور المرورية العرضية وهى: «محور ٢٦ يوليو- محور صفط اللبن- محور روض الفرج- شارع الهرم- شارع الملك فيصل- امتداد شارع جامعة الدول العربية»، ومن متوقع أن يستفيد من المحور ١٥٠٠٠٠ سيارة فى اليوم الواحد من سكان المناطق المحيطة بالمحور.
ولفتت المحافظة، إلى أن الجهاز سيقوم بتنفيذ المشروع على ٣ قطاعات تتضمن تنفيذ طريق حر بعرض ٢٢ مترا، و٦ حارات، بحيث يضم القطاع الأول من دائرى المنيب وحتى شارع فيصل والثانى من فيصل وحتى جامعة الدول العربية والثالث من جامعة الدول العربية وحتى دائرى الوراق على مسار ترعة الزمر.
جدير بالذكر، أن المحافظة أكدت أن تكلفة إنشاء المحور تصل إلى نحو ٤.٢ مليار جنيه، وعليه، أزالت جميع الأحياء الواقع فى نطاقهم مسار المحور كل أوجه الإشغالات والتعديات والمعوقات التى تعترض تنفيذ مسار المحور.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟