رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

مصر ضمن أكثر 50 دولة تعرضا لنقص المياه.. الحكومة تضع خطة شاملة لترشيد الاستهلاك.. بناء 39 محطة للتحلية و26 للمعالجة

الإثنين 12/أغسطس/2019 - 10:08 ص
البوابة نيوز
خالد الطواب
طباعة
أكد تقرير حديث صادر عن معهد الموارد العالمية أن مصر دخلت ضمن أكثر 50 دولة حول العالم تعرضا للنقص الشديد في المياه، واحتلت المرتبة 43 عالميا بين أكثر الدول التي تعاني من الإجهاد المائي من بين 164 دولة.
وأكد التقرير العالمي الذي يحسب خط الأساس للإجهاد المائي عن طريق مقارنة استخدامات المياه مقابل إمدادات المياه المتجددة أن سواحل مصر على البحر الأحمر بما في ذلك سيناء من أكثر المناطق المجهدة مائيا بالدولة، يتبعها الساحل الشمالي، ثم الدلتا والقاهرة.
مصر ضمن أكثر 50 دولة
ويحسب معهد الموارد العالمية خط الأساس للإجهاد المائي عن طريق مقارنة استخدامات المياه مقابل إمدادات المياه المتجددة.
وبحسب التقرير فإن ربع سكان العالم معرضون لخطر الجفاف، مؤكدا أن دول قطر، إسرائيل، الأردن، السعودية، والإمارات من بين 17 دولة تضم حوالي ربع سكان العالم، تواجه جميعها خطر ندرة المياه.
وتعد الزيادة السكانية والتطور الاجتماعي والتوسع الحضري من أسباب زيادة الطلب على المياه، بينما يعد تغير المناخ من العوامل التي تزيد من صعوبة التنبؤ بسقوط الأمطار، وحذر التقرير من اندلاع المشكلات الاجتماعية والسياسية والصحية إن لم يتم استخدام المعلومات والتخطيط وإدارة المياه بشكل أفضل لمعالجة الأزمة.
حلول عاجلة
ومن أجل الحد من سلبيات النقص المستمر في المياه تعمل الحكومة المصرية على وضع خطة لترشيد استهلاك المياه حيث كشفت وزارة الإسكان الاثنين الماضي عن تفاصيل خطة ترشيد المياه، والتي تتضمن بناء 39 محطة لتحلية مياه البحر بقدرة 1.4 مليون متر مكعب من الماء يوميا، كذلك إنشاء 26 محطة لمعالجة المياه. كما تتضمن الخطة توعية المواطنين باستخدام القطع الموفرة للمياه، بالإضافة إلى التعاون مع شركات القطاع الخاص بإقامة مزارع تروى بمياه الصرف الصحي المعالج.
ويؤكد خبراء الموارد المائية والزراعة أن الخطة تعد خطوة نحو العمل من أجل ترشيد استهلاك المياه بشرط أن تفعل، لأن العديد من الخطط سبق أن وضعت من أجل الحفاظ على المياه وترشيد استهلاكها ولكنها للأسف لم تفعل.
الدكتور ضياء القوصي،
الدكتور ضياء القوصي، خبير الموارد المائية
تفعيل الخطط
وفي هذا السياق، قال الدكتور علي محمد إبراهيم، خبير الاقتصاد الزراعي والمياه بمركز البحوث الزراعية، إنه من الجيد أن تسعى الدولة من أجل بلورة خطة محكمة لترشيد استهلاك المياه، ولكن الأهم هو العمل على تفعيل هذه الخطط على أرض الواقع.
وأضاف "إبراهيم"، في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز" انه من الواجب على الدولة العمل على تفعيل هذه الخطط بكل جدية وعدم إهمالها بحيث تتحول إلى حبيسة الأدراج، مشيرا إلى أنه كان قد شارك في إعداد العديد من الخطط التي تستهدف الحفاظ على المياه وترشيد استهلاكها ولكن دون جدوى فالخطط التي وضعت في أعوام 2007، و2007، و2014 لم تفعل حتى الآن.
ودعا الخبير إلى ضرورة التحلي بشيء من الحزم والجدية في تنفيذ مثل تلك الخطط نظرا لأن المياه أصبحت قضية كبيرة والحفاظ عليها مسئوليتنا جميعا.
إصلاح البنية التحتية
وعلى صعيد متصل، أكد الدكتور ضياء القوصي، خبير الموارد المائية، أن كميات هائلة من المياه تهدر بسبب تدني البنية التحتية وتهالك مواسير المياه في العديد من المناطق في شتى بقاع الجمهورية.
وقال القوصي: إن إصلاح البنية التحتية يعد أحد أبرز العوامل المهملة في خطط الترشيد والحفاظ على المياه، مشددا على أن كل قطرة مياه تستحق الحفاظ عليها في ظل النقص الحاد الذي يشهده العالم لذا فإن إحلال وتجديد البنية التحتية المتهالكة لشبكة المياه يعد محور رئيسي يجب على الحكومة أن تضعه نصب أعينها لأنه يتسبب فى إهدار كميات هائلة من المياه.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟