رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

نزاع جديد بين الولايات المتحدة وتركيا في سوريا.. أنقرة تكثف هجماتها وتهاجم المناطق الكردية السورية وسط رفض أمريكي

الثلاثاء 06/أغسطس/2019 - 09:26 م
نزاع جديد بين الولايات
نزاع جديد بين الولايات المتحدة وتركيا في سوريا.
عمر رأفت
طباعة
تستعد تركيا لشن هجوم على المناطق الكردية السورية جنوب حدودها، والتي تهيمن عليها وحدات حماية الشعب (YPG) والشركات التابعة لها.
ويعتبر دعم الولايات المتحدة لحزب الشعب الكردستاني، وهو لاعب رئيسي في التحالف الدولي ضد داعش، أدى إلى نزاع بين تركيا والولايات المتحدة.
تنظر تركيا إلى وحدات حماية الشعب باعتبارها منظمة إرهابية بسبب صلاتها بالمتمردين الأكراد في تركيا، وترى أن تزويد الولايات المتحدة بالإمدادات العسكرية للجماعة بمثابة تهديد لأمنها.
وقال أردوغان في كلمة ألقاها في مؤتمر للسفراء في أنقرة اليوم الثلاثاء "طالما استمرت البنية في النمو مثل السرطان على حدودنا الجنوبية، بأسلحة ثقيلة قدمها حلفاؤنا، فإن تركيا لن تشعر بالأمان".
وأضاف أن تركيا على وشك شن عملية عسكرية لمواجهة التهديد، وسيكون هذا هو التوغل الرئيسي الثالث للجيش التركي في شمال سوريا، بعد إطلاق عملية درع الفرات في عام 2016 وعملية غصن الزيتون في عام 2018.
ولفت أردوغان في خطابه: "سننتقل قريبًا إلى مرحلة جديدة في العمليات بسوريا والتي بدأت من خلال درع الفرات والزيتون".
هذه هي المرة الثانية في الأيام التي يتعهد فيها الرئيس التركي بمواجهة القوات التي يقودها الأكراد في سوريا، بعد إعلان القوات التركية استعدادها للانتقال إلى المناطق التي يسيطر عليها الأكراد شرق نهر الفرات يوم الأحد.
ونقلت رويترز عن إسبير قوله خلال رحلة إلى اليابان "من الواضح أننا نعتقد أن أي عمل أحادي الجانب من جانبهم (تركيا) سيكون غير مقبول".
وقالت رويترز، إن وزير الدفاع الأمريكي "لم يصل إلى حد ضمان أن الولايات المتحدة ستحمي" الجماعات الكردية.
لكن قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم كوباني قال إن الأمل الأكبر في منع عملية تركية جديدة يكمن في الولايات المتحدة.
وقال كوباني في مقابلة مع إذاعة صوت أمريكا يوم الثلاثاء "نعتقد أن الولايات المتحدة هي القوة الرئيسية القادرة على التأثير على موقف تركيا ووقف تهديداتها ضدنا".
وأشار "الولايات المتحدة هي قائد تحالف حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ولذا فإن لها نفوذًا على تركيا ضمن إطار الناتو".
سيبذل المسئولون الأمريكيون قصارى جهدهم لمنع أي هجوم خلال الاجتماعات العسكرية المستمرة حول القضية في أنقرة.
في المحادثات، التي بدأت يوم الاثنين، سيحاول المسؤولون الأمريكيون التفاوض على مطالب تركيا بشأن "منطقة آمنة" جنوب الحدود التركية التي تم اقتراحها كحل للمواجهة.
ذكرت صحيفة واشنطن بوست يوم الاثنين أن مطالب تركيا بإقامة منطقة آمنة على بعد 20 ميلًا على امتداد الحدود الشرقية لشرق الفرات تتجاوز بكثير العرض الأخير الذي قدمته واشنطن.
وقالت واشنطن بوست، إن واشنطن اقترحت إنشاء منطقة آمنة تمتد لمسافة تصل إلى تسعة أميال إلى الجنوب من امتداد طوله 87 ميلًا، مع سحب أسلحة ثقيلة.
تضمن العرض وعدًا بتدمير تحصينات وحدات حماية الشعب في المنطقة الآمنة وعقد دوريات مشتركة مع تركيا على امتداد الحدود ذات الصلة.
لكن تصريحات أردوغان يوم الثلاثاء تشير إلى أن هناك حاجة إلى عرض أفضل لإثناء تركيا عن أي هجوم.
ذكرت وكالة رويترز يوم الاثنين أن الهجوم المحتمل سينضم إليه ما يصل إلى 14 ألف مقاتل من الجيش الوطني، وهي جماعة متمردة سورية تدعمها تركيا.
وقالت رويترز، إن جماعات المتمردين لعبت دورا حاسما في عمليتي تركيا السابقتين، وتستعد لمساعدة القوات المسلحة التركية مرة أخرى في هجمات للاستيلاء على البلدات ذات الأغلبية العربية التي تسيطر عليها القوات الكردية.
ونقلت رويترز عن المتحدث باسم الجيش الوطني الميجور يوسف حمود قوله "هناك أكثر من 14 ألف مقاتل مستعدون للمشاركة في عمليات قتالية شرق الفرات إلى جانب القوات التركية".
وردت الولايات المتحدة بالقول أن أي خطوة من هذا القبيل غير مقبولة.
كرر وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر هذا التحذير يوم الثلاثاء قبل خطاب أردوغان، قائلًا إن الولايات المتحدة ستعمل على منع التوغلات من جانب واحد.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟