رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

قطر تتبرأ من سفيرها في مقديشو بعد فضحها في تفجيرات الصومال

الثلاثاء 23/يوليه/2019 - 10:42 م
البوابة نيوز
وكالات
طباعة
أصدرت قطر بيانا عبر مكتب الاتصال الحكومي، بعد أن أخذت كرة الثلج تكبر وتفضح تورطها في أعمال إرهابية بالصومال.
ونشرت صحيفة نيويورك تايمز، تفاصيل مكالمة مسربة بين رجل الأعمال القطري، خليفة كايد المهندي، وبين السفير القطري في مقديشو، حيث قال المهندي في التسجيل، إن مسلحين نفذوا تفجيرات في ميناء بوصاصو لتعزيز مصالح قطر.
وحاول مكتب الاتصال الحكومي القطري التنصل من الكايدي المقرب من أمير قطر تميم بن حمد، بقوله: إنه "لا يمثل قطر وليس له الحق في إصدار تعليق نيابة عن الحكومة، وسيتم التحقيق بشأن ما قام به هذا الشخص وسيتحمل تبعات مسئولية تعليقاته"، فيما غض البيان الطرف عن السفير القطري المتورط مع الكايدي في المؤامرة الإرهابية.
وزعم البيان القطري، أن الدوحة طلبت الحصول على نسخة من التسجيلات التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية "لدعم التحقيق الذي تجريه حول المزاعم التي نشرتها الصحيفة، ولكن لم يتم قبول هذا الطلب نظرا للسياسات التحريرية الخاصة للصحيفة".
وأضاف "وعليه فإن المكتب يحترم سياسات الصحيفة ولن يتخذ المزيد من الإجراءات في هذا الصدد"، فيما لم يشر البيان إلى السفير المتورط مع الكايدي.
وتشير المعلومات إلى أن المهندي مقرب من حاكم قطر، تميم بن حمد، إذ ورد اسمه في خبر مقترن بالأمير، مما يؤكد العلاقة والصلات بين الاثنين.
ويقول الخبر، الذي أوردته وسائل إعلام إندونيسية، إن تميم بن حمد وصل إلى إندونيسيا بصحبة وفد، ومن بين هؤلاء ورد اسم خليفة كايد المهندي.
وكان تقرير أوردته صحيفة تونسية قبل عامين تحدث عن المهندي، باعتباره "رجل الاستخبارات القطرية" الذي يعمل انطلاقا من تونس لدعم ميليشيات إرهابية في ليبيا المجاورة، تحت غطاء رجل أعمال.
وأظهر تسجيل نيويورك تايمز إلى أي مدى تمضي الدوحة في تكريس نفسها لخدمة أجندتها الداعمة للإرهاب ونشر الفوضى في المنطقة، تارة تحت غطاء دبلوماسي، وتارة باستخدام أذرعها وعملائها في التنظيمات الإرهابية المنتشرة، وعلى رأسها تنظيمي الإخوان والقاعدة الإرهابيين والجماعات التابعة للتنظيمين، ومنها حركة الشباب الصومالية التي تنفذ بها قطر سياساتها التخريبية في القرن الأفريقي.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟