رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

الأهلي يسعى للثأر من المقاولون.. وحسم الدوري الليلة

الأربعاء 24/يوليه/2019 - 07:35 ص
الأهلي والمقولون
الأهلي والمقولون
كتب - أنس مصباح
طباعة
لاسارتي يحشد القوة الضاربة للتتويج بالدرع الـ41.. وعبد الحفيظ يؤكد ثقته في قدرات اللاعبين
أصبح كل شيء مهيئا أمام لاعبي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي للاحتفال بدرع الدوري، اليوم، حال الفوز على المقاولون العرب، عند الثامنة مساء على ملعب برج العرب، في اللقاء المؤجل من الأسبوع الـ33 للمسابقة، للمرة الرابعة على التوالي والـ41 في تاريخه، ويدخل اللاعبون المواجهة رافعين شعار الفوز وحسم الماراثون المحلي دون الانتظار للكلاسيكو أمام الزمالك المقرر له الأحد المقبل.
يدخل الأهلي اللقاء اليوم برصيد 74 نقطة في المركز الأول، ويحتاج إلى نقطتين فقط للتتويج الليلة، وقد يفوز باللقب حتى لو تعادل أو خسر، بشرط عدم فوز الزمالك على الإسماعيلي في اللقاء الذي سيقام في التوقيت نفسه، وفي المقابل يمتلك المقاولون العرب 48 نقطة في المركز الخامس، وهو الترتيب الذي ضمن أن ينهي المسابقة فيه مع آخر لقاء له الليلة.
الدوري هذا الموسم استثنائي للأهلي ليس لأنه الدرع الـ41ـ، ولكن لأن الفريق عانى كثيرا طوال الموسم من ظروف صعبة قاريا بخسارة لقب دوري أبطال إفريقيا ومحليا لكثرة إخفاقاته وتراجع المستوى في بداية الدوري الذي وصل الأمر إلى أن الفريق احتل المركز الأخير، قبل أن يخوض مبارياته المؤجلة ويدعم صفوفه في يناير الماضي خلال فترة الانتقالات الشتوية.
ويسعى الأهلي للثأر من ذئاب الجبل ومدربهم عماد النحاس الليلة، بعدما خسر أمامهم في الدور الأول بهدف، في حين أن التاريخ يدعم الأحمر أمام المقاولون، حيث فاز 8 مرات في آخر 10 مباريات بينهما وخسر مرتين فقط.
الأهلي استعد لهذا اللقاء بشكل خاص، واستغل فترة توقف الدوري وأقام معسكر إعداد خارجي في إسبانيا وخاض عدد من المباريات الودية داخل وخارج مصر بعد فترة الراحة السلبية التي حصل عليها الفريق قبل بدء فترة الإعداد للوصول باللاعبين إلى أعلى مستوى فني وبدني استعدادا لموقعة الحسم على أمل تكليل مجهود موسم كامل وإسعاد الجماهير الحمراء.
وفي المقابل، يرفض عماد النحاس الاتهامات التي وجهت له من مسئولي الزمالك بأنه سيتهاون اليوم أمام فريقه السابق الذي تألق كلاعب بين صفوفه في العقد الماضي، ما يجعل كثيرين يتوقع مباراة من العيار الثقيل تكون على قدر أهميتها في ختام موسم شاق في تاريخ الكرة المصرية، وهي المباراة التي زادت أهميتها بعد تعادل الزمالك مع الجونة 2-2 الأحد الماضي. 
وضع الأوروجوياني مارتن لاسارتي، المدير الفني، وضع برنامج تدريبي مكثف للاعبين في الأيام الماضية لتجهيزهم للقاء نفسيا وبدنيا وفنيا.
ومن المتوقع أن يلعب الأهلي اللقاء بتشكيل مكون من محمد الشناوي في حراسة المرمى، بعد المستوى الرائع الذي ظهر عليه مع المنتخب الوطني في كأس الأمم الأفريقية، وهو ما يحمله مسئولية كبيرة، لأن الجماهير لا تقبل منه بما هو أقل من ذلك بعد أن بدا مهزوزا في كثير من مباريات الدوري الحالي. 
وفي الدفاع من المتوقع أن يلعب أحمد فتحي في الجهة اليمنى، ويسارا لا خلاف على النجم التونسي علي معلول، وفي قلب الدفاع يوجد أيمن أشرف ومحمد نجيب أو رامي ربيعة.
وفي خط الوسط على الأرجح سيلعب عمرو السولية خلف صالح جمعة، الذي يعول عليه الجهاز الفني كثيرا اليوم لاختراق دفاعات المقاولون. 
وفي الهجوم يبقى رمضان صبحي وحسين الشحات أو النيجيري جونيور أجايي الأقرب للبدء خلف مروان محسن. 
من جانبه، أكد سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة، أن هناك ثقة كاملة في القدرات التي يتمتع بها اللاعبون وأنهم قادرون على تحقيق الفوز اليوم وحسم لقب الدوري بشكل رسمي.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟