رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

"انهيارات الجليد".. هل يسير العالم ناحية هلاك حقيقي؟

الجمعة 12/يوليه/2019 - 01:11 م
انهيارات الجليد
انهيارات الجليد
محمود عبدالله تهامي
طباعة
انهار، في مثل هذا اليوم 12 يوليو من العام 2017، جزء كبير من كتلة رصيف لارسن الجليدية، بالقارة القطبية الجنوبية، منفصلا عنها، مما جعل كثير من العلماء يحذرون من عمليات ذوبان الجليد وارتفاع درجة حرارة الأرض، وأيضا ظاهرة التغير المناخي، التي تشهدها الأرض وتهدد الحياة بأسرها.
ويبلغ وزن رصيف لارسن، نسبة إلى المستكشف كارل أنطون لارسن، قرابة الـ500 مليار طن وسمكه 200 متر ومساحته 3240 كم2، ويعد ذلك ثاني ذوبان للجليد منذ انفصال جبل جليد ضخم عام 1995.
ما يثير المخاوف أنه لا يمكن إيقاف عملية الذوبان حين تبدأ، فهي تشير إلى أن العالم يمضي ناحية هلاك محقق، وخاصة بعد انبعاث مزيد من الغازات الدفينة لآلاف السنين تحت تلك الثلوج وهي غازات تؤثر بطريقة سلبية على الغلاف الجوي وتساعد في اتساع ثقب الأوزون.
وتمثل ظاهرة "ذوبان الجليد" خطورة كبيرة على الأرض، لأن جليد القطبين يعمل على تخفيض درجة حرارة الجو، لكنه حين يتحول لمسطحات مائية فهو يمنع أشعة الشمس من الارتداد مرة أخرى، فترتفع درجة الحرارة وتزداد ظاهرة الاحتباس الحراري، وتتأثر حركة الرياح بذلك التغير الكبير في درجة الحراة مما يحدث كثير من العواصف والأعاصير، كما يتسبب الذوبان في حدوث الفيضانات، ويرتفع مستوى البحار والأنهار إلى حوالي 5 أمتار، وتتغير حركة الملاحة والصيد، كما يسهم ذلك في انقراض جماعات من الحيوانات التي تعيش فقط في المناطق الجليدية والقطبية.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟