رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

بعد ساعات من تجاوز الاتفاق النووي.. الحرس الثوري الإيراني يعترض ناقلة بريطانية في مضيق هرمز

الخميس 11/يوليه/2019 - 03:53 م
البوابة نيوز
داليا الهمشري
طباعة
قالت وسائل إعلام بريطانية، إن الحرس الثوري الإيراني، اعترض إحدى الناقلات البريطانية في مضيق هرمز، موضحة أن 3 قوارب إيرانية اقتربت من الناقلة البريطانية "هيريتدج" وحاولت احتجازها، لكنها فشلت".
وعبرت الحكومة البريطانية عن قلقها من التصرف الذي أقدمت عليه السلطات الإيرانية، وطالبتها بتهدئة الوضع.
وكانت وكالة "رويترز" نقلت، اليوم الخميس، عن مسئول أمريكي قوله إن خمسة زوارق يُعتقد بأنها تابعة للحرس الثوري الإيراني اقتربت من ناقلة نفط بريطانية.
وأضاف المسؤول أن الزوارق طالبت الناقلة بالتوقف في المياه الإيرانية بالقرب من موقعها، لكنها انسحبت بعد تحذير سفينة حربية بريطانية لها عبر اللاسلكي.
ونفى الحرس الثوري تورطه في محاولة احتجاز الناقلة البريطانية، معتبرا أن الأمر "مزاعم أمريكية".
وتعتبر هذه هي المحاولة الثالثة التي يستهدف، الحرس الثوري الإيراني، ناقلات النفط العالمية في منطقة الخليج العربي وخليج عُمان، وفق واشنطن التي اتهمت نظام الملالي بالضلوع في هذه الهجمات.
وتأتي هذه المحاولة بعد ساعات من إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أمس الأربعاء، أن إيران تخصب اليورانيوم بدرجة نقاء 4.5%، رغم الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية.
وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التابعة للأمم المتحدة، قالت سابقا إن إيران تجاوزت حد النقاء المسموح به عند 3.67 %.
وأوضحت الوكالة، التي تراقب تنفيذ الاتفاق النووي أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يبلغ حاليًا 213.5 كلج، أي أنه يفوق الحد المسموح به في الاتفاق وهو 202.8 كلج.
وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم رئيسة الحكومة البريطانية، اليوم الخميس إن احتجاز ناقلة النفط الإيرانية في جبل طارق له علاقة بالعقوبات على سوريا وليس إيران.
وأضاف أن بلاده تشعر بالقلق حيال محاولة إيران اعتراض ناقلة نفط بريطانية في الخليج وندعو لعدم التصعيد.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟
اغلاق | Close