رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

تزامنًا مع زيارة السيسي.. زخم في العلاقات الاقتصادية بين مصر واليابان

الأربعاء 26/يونيو/2019 - 04:57 م
 الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
سحر ابراهيم
طباعة
توجه الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، إلى اليابان للمشاركة في قمة مجموعة العشرين G20، والتي ستعقد بمدينة أوساكا.
مشاركة الرئيس في قمة مجموعة العشرين، تأتي تلبيةً لدعوة من رئيس الوزراء الياباني، الذي تتولى بلاده الرئاسة الحالية للمجموعة، وذلك في ضوء رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، إلى جانب العلاقات الوثيقة والمتنامية التي تربط بين مصر واليابان، وما تمثله مصر من ثقل على الصعيدين الإقليمى والدولى.
ويركز الرئيس خلال أعمال القمة على مختلف الموضوعات التي تهم الدول النامية بوجه عام والأفريقية على وجه الخصوص، لا سيما فيما يتعلق بأهمية تعزيز الجهود الدولية لتيسير اندماج الدول النامية في الاقتصاد العالمى، على خلفية ما يوفره من فرص ومزايا تساهم في تحقيق النمو الاقتصادى.
ويؤكد الرئيس ضرورة تقديم المساندة الفعالة للدول النامية في سعيها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، بما في ذلك تيسير نقل التكنولوجيا اليها، وتوطين الصناعة، ودفع حركة الاستثمار الأجنبى إليها، فضلًا عن ضرورة التزام الدول المتقدمة بتعهداتها في إطار اتفاقية باريس لتغير المناخ، وتمكين الدول النامية من زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة.
ويتضمن برنامج زيارة الرئيس إلى اليابان عقد مباحثات قمة مع رئيس الوزراء الياباني "شينزو آبي"، لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية الآخذة في التنامي خلال الأعوام الأخيرة، وذلك على نحو يحقق المصالح المشتركة للدولتين والشعبين الصديقين، فضلًا عن مواصلة المشاورات والتنسيق السياسي المتبادل حول عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وفِي ذات السياق الثنائي، من المقرر أن يعقد الرئيس لقاءً مع نخبة من مجتمع رجال الأعمال الياباني ورؤساء كبرى الشركات اليابانية العاملة في مصر، وذلك لبحث سبل دفع التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الجانبين.
ويجتمع الرئيس على هامش قمة G20 بعدد من رؤساء الدول والحكومات المشاركين بالقمة، وذلك للتباحث حول دفع أطر التعاون الثنائى والتشاور حول مختلف القضايا الإقليمية والدولي.
وفيما يلي، نبرز أهم المعلومات عن العلاقات الاقتصادية بين مصر واليابان:
وقعت مصر واليابان منحة لدعم مشروع إصلاح وتطوير التعليم ووحدة إدارة المدارس المصرية اليابانية في إطار العلاقات بين البلدين والتى تطورت بعد زيارة شينزو آبى رئيس الوزراء اليابانى إلى القاهرة فى مطلع عام 2015 وزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى للعاصمة اليابانية طوكيو عام 2016 كأول زيارة لرئيس مصرى إلى اليابان منذ 16 عاما وهو ما أحدث نقلة هامة فى مسار التعاون المشترك بين البلدين فى مختلف المجالات وعلى كل الأصعدة.
بلغت قيمة المنحة الأخيرة، 7.5 مليون جنيه، وذلك من إجمالى تمويلات بلغت 282 مليون دولار منهم 169 مليون دولار للمدارس المصرية اليابانية.
تقدم منظمة جايكا منحا دراسية للطلاب المصريين ممولة بالكامل كدلالة على متانة العلاقة بين البلدين التى تمتد لـ157 عاما وتأصلت العلاقات بين الجانبين على مدار عدة عقود متتالية منذ القرن التاسع عشر حيث تأسست العلاقات الحديثة بين البلدين عام 1922 وتشمل العديد من الجوانب والأطر السياسية والاقتصادية والثقافية البارزة.
تمول اليابان العديد من المشروعات ومن أبرزها مشروع المتحف الكبير بأكثر من 2 مليار دولار بجانب مشروعات تنموية وبيئية ومنها الجامعة المصرية - اليابانية للعلوم والتكنولوجيا والخط الرابع لمترو الأنفاق إلى جانب العديد من المشروعات الاستثمارية الهامة فى مجالات التجارة والصناعة والنقل والزراعة والكهرباء وتنمية وتطوير القطاع الخاص والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.
تعمل نحو 106 شركات يابانية وفق بيانات وزارة الاستثمار فى العديد من الأنشطة وتبلغ الاستثمارات اليابانية المباشرة فى مصر نحو 360 مليون دولار؛ حيث شهد العام المالى الماضى زيادة بنحو 74 % فى الاستثمارات اليابانية فى مصر مقارنة بالعام السابق له حيث كانت توجد فقط 60 شركة باستثمارات تبلغ 257 مليون دولار.
وجهت الحكومة العديد من الدعوات لرجال الأعمال فى اليابان والاتحادات وغرف التجارة والصناعة اليابانية إلى المشاركة فى المعارض الدولية المتخصصة التى تقام فى مصر فى المجالات المختلفة، كما دعت الجهات اليابانية المعنية وعلى رأسها هيئة التجارة الخارجية اليابانية جيترو إلى زيادة برامجها المخصصة لتيسير نفاذ المنتجات المصرية للأسواق اليابانية.
من المتوقع زيادة الاستثمارات اليابانية فى مصر خلال الفترة القادمة، وبصفة خاصة فى مجالات الكهرباء والطاقة المتجددة والبنية التحتية، كما تم عرض الاستثمار فى المشروعات التنموية الكبرى التى تنفذها الحكومة المصرية، والتى تشمل العاصمة الإدارية الجديدة ومحور تنمية قناة السويس، وقطاعات صناعة السيارات ومكوناتها والبناء والتشييد والسياحة والنقل والمواصلات والتصنيع الزراعى والبتروكيماويات وإنتاج الأجهزة الطبية ذات القيمة التكنولوجية المرتفعة، فضلا عن قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، خاصة أن 97% من هيكل الاقتصاد اليابانى يعد مشروعات صغيرة ومتوسطة، علاوة على مشروعات فى قطاعات مثل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعى والرعاية الصحية.
بلغ حجم التبادل التجارى بين البلدين العام الماضى نسبة زيادة 30.5% حيث بلغ 1.565 مليار دولار مقارنة بنحو 969 مليون دولار خلال عام 2017، وأهم الصادرات المصرية لليابان، تتمثل فى البترول والملابس الجاهزة والسجاد والنباتات الطبية والقطن والخضراوات والمنتجات الغذائية، وتتمثل أهم الواردات فى السيارات والجرارات والآلات والأجهزة الكهربائية والحديد والصلب والبلاستيك ومصنوعاته.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟