رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

أحمد خالد توفيق.. العراب

الإثنين 10/يونيو/2019 - 06:00 ص
أحمد خالد توفيق
أحمد خالد توفيق
طباعة
تحل اليوم الإثنين ذكرى ميلاد الكاتب الراحل الدكتور أحمد خالد توفيق، والذي يعد أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب والأشهر في مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمي.
ولد توفيق في مثل هذا اليوم من العام 1962 بمدينة طنطا في محافظة الغربية، ودرس بجامعتها وتخرج في كلية الطب عام 1985، ثم حصل على الدكتوراه في طب المناطق الحارة عام 1997.
يعتبر أحمد خالد توفيق أديب الشباب الأول في الوطن العربي، فلقد حبب الكثير في القراءة برواياته المشوقة وأسلوبه المتميز والساخر وشخصياته الفريدة، مثل رفعت إسماعيل، ولقربه من الشباب فكريًا وتواصله الدائم معهم، تتناول رواياته الشعب المصري وما قد يحدث للبلاد في المستقبل.
كتب توفيق سلسلة فانتازيا، وهي ثاني سلاسل توفيق وهي سلسلة تتمتع ببطلة نسائية، وتدور حول جهاز خيالي يتم تركيبه على الرأس ليتصل بمخ الإنسان فيأخذ من تجاربه ومعلوماته وذكرياته وقراءاته وينتج منها قصة يعيشها من يضع الجهاز.
قال الناقد الدكتور حسين حمودة، إن الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق كان واحدًا من الكتاب المشغولين باستكشاف مساحة ما تصل بين الأدب وبين عموم القراء، وكان من الذين يسعون للقيام بدور "الجسر" بين الأدب الرفيع والأدب الجماهيري سهل الوصول، كما اهتم بالوصول إلى دائرة كبيرة من الشباب، تجربة أحمد خالد توفيق، والتجارب التي تلتقي معها، سوف تخوض معركة مع الزمن، وأتمنى أن يكون القطاع الباقي من هذه التجربة كبيرًا خلال الأزمنة القادمة.
وأكد القاص والروائي سعيد الكفراوي وأكد أن "توفيق" كان ملهما واستطاع عبر نصه الجميل أن يفتح طريقا جديدا ارتفع برواية الخيال العلمي إلى مكانه كبيرة، واستطاع أيضا أن يوجد العديد من المريدين يكتبون على شاكلته ويستعيرون أخيلته وفي الوقت الذي سينصب ناظرا لمدرسة الخيال العلمي جاءه الموت، وكان رافدا جديدا في الرواية العربية، وكان أحد الكتاب المهمين في تحبيب الأدب للآلاف من القراء، رحمه الله وأن يلهم أهله وزاوية الصبر والسلوان.
أصدر توفيق عددا كبيرا من الروايات منها يوتوبيا،عقل بلا جسد،حظك اليوم، شآبيب، قهوة باليورانيوم، 7 وجوه للحب وغيرها.

الكلمات المفتاحية

"
برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟

برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟