رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الخوف يضرب صفوف "الجماعة" من تسليم إرهابييها بالسودان لمصر

السبت 25/مايو/2019 - 11:30 م
الرئيس المصري عبد
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس المجلس العسكري السودان
احمد يحيي
طباعة

انتابت حالة من الفزع والذعر والخوف صفوف جماعة الإخوان الإرهابية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد الأنباء التي أفادت بتوقيع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان اتفاقية لضبط الحدود بين البلدين ومكافحة الإرهاب.

من جانبه، حذر القيادي بجماعة الإخوان الإرهابية المحظورة الهارب بالولايات المتحدة الأمريكية المحكوم عليه بالإعدام أحمد عبد الباسط محمد أعضاء الجماعة الإرهابية الهاربين من مصر في السودان من خطر الترحيل إلى مصر ومحاسبتهم على جرائمهم أمام القضاء المصري

وأضاف الإرهابي الهارب عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: الشباب في السودان "لازم ياخد حذره جدًا". 

من جانبه، أكد عبد الفتاح البرهان للرئيس السيسي، أنه لن يبقى على أراضي السودان أي عنصر مطلوب أمنيا لمصر.

ووصل رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني، عبد الفتاح البرهان اليوم، للعاصمة المصرية القاهرة لإجراء مباحثات مع السيسي.

تعد هذه المرة الأولى التي يسافر فيها البرهان خارج السودان منذ توليه رئاسة المجلس العسكري عقب عزل الرئيس السابق عمر البشير واستقالة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف التي جاءت بعد يوم واحد من عزل البشير.

هذا وكان الرئيس المصري قد عقد قمة تشاورية حول الأوضاع في السودان بحضور قادة دول إفريقية في الـ 23 أبريل الماضي.

وقال السيسي خلال تلك القمة إن "الحل سيكون من صنع السودانيين أنفسهم، عن طريق حوار شامل جامع، بين القوى السياسية المختلفة في السودان، يؤدي إلى التوصل إلى حل سياسي توافقي ويضع تصورا واضحا لاستحقاقات هذه المرحلة، ويقود إلى انتخابات حرة ونزيهة".

وأضاف: "نحن كدول جوار للسودان ودول تجمع إيغاد، وكشركاء إقليميين، نتطلع لتقديم العون والمؤازرة للشعب السوداني، وصولا إلى تحقيق الاستقرار والرخاء الذي يتطلع إليه ويستحقه".

وتأتي الزيارة بعد ساعات من زيارة قام بها نائب رئيس المجلس العسكري، قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو "حميدتي" إلى السعودية، التقى خلالها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

"
برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟

برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟