رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

كنوز باقية| زكريا الحجاوي.. أيوب المصري

الإثنين 20/مايو/2019 - 09:32 م
البوابة نيوز
حسن مختار
طباعة
تشكل المقتنيات الخاصة بالجماعة الفنية، التى يحتفظ بها متحف المركز القومى للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية، إرثا فنيا ضخما، نظرا لما يحفظه من تاريخ يمثل حركة وتطور الفنون المسرحية والموسيقية والغنائية بشكل كبير.
«كل ما فيكى بيغنى يا أم الدنيا حلوة يا مصر.. ياللى عليكى ثلاث حراس الستر، وفضل الله، والنصر».. تظل مقتنيات الفنان تخليدًا لذكراه، فقد كان الفنان زكريا الحجاوى أشهر من جمع التراث الفنى الشعبى المصرى ومؤسس مسرح المقطم للفن الشعبى، وأول من قدم أوبريت الفن الشعبى على مسرح الأوبرا فى ١٩٥٧، جمع ما يقارب ٧٢ ملحمة شعبية، واكتشف خلالها أشهر الفنانين الشعبيين، طاف بهذا الفن داخل مصر وخارجها، وأقنع معظم الفنانين بالانضمام لفرقته أو أى فرقة غنائية، اكتشف العديد من الفنانين الشعبيين من بينهم محمد طه، محمد أبو دراع، إبراهيم خميس، محمد صبرة، فاطمة سرحان، جمالات شيحة، روضة شيحة، خضرة محمد خضر التى تزوجها فيما بعد، استطاع أن يقوم بعمل مسح جغرافى لمصر، وذلك لجمع كل كلمة ألقيت فى التراث الشعبي.
رثاه الفنان محمد طه فى أحد مواويله قائلا: «تكسب كتير فى الممات يا مربى أولادك فى العمل والفن.. الله يرحم زكريا الحجاوى ويخلى أولاده.. اسم غالى على بال النور يا زكريا يا ابن الحجاوي.. حج العلم يا زكريا.. والذكرى حلوة تآمن بيك يا زكريا.. مصر الجميلة علم أنوارها بعلم الفن لك عزوة فى الفن عالية والكرم لماك.. يا ما جيبت أدوار وقلبت أمام الحب كل لماك.. من صغر سنى بنظم فنون الفن من مات وخلد الفن على الدنيا دنيا كأنه ما مات».
عندما كلف يحيى حقى عقب ثورة يوليو ١٩٥٢، بتقديم مجموعة من أعمال الفنون الشعبية، وكان هذا اللون لا يجيده، استعان بزكريا الحجاوي، وطلب منه الوقوف بجانبه من خلال تقديم مجموعة من الأعمال الفنية الشعبية للثورة، وقدموا العديد من الأعمال الناشئة للقطاع الناشئ، ثم كلفه حقى بتقديم عمل فنى كبير وضخم يتم من خلاله خدمة الفنون الشعبية، وبالفعل قدم أوبريت «يا ليل يا عين» الاستعراضى الغنائى الراقص الشعبى موسم ١٩٥٧، من تأليف أحمد على باكثير وزكريا الحجاوي، وشارك بطولتها نعيمة عاكف، شهر زاد، محمود رضا، محمود شكوكو، عبدالحفيظ التطاوي، وإخراج زكى طليمات، حيث ذهب فى رحلة طويلة فى البحث عن عازفين، ومؤدين، وملحنين لهذا الأوبريت، حتى عاد بكم كبير من الفنانين.
يعد الحناوى صاحب الفضل الأول فى انضمام الفنان الشعبى إلى نقابة المهن الموسيقية، وجعل لهم اعتمادًا فى الإذاعة المصرية، إضافة إلى اعتماد أجور أساسية للفنان الشعبي، قدم فى بداية مشواره مجموعة من المقالات والتحقيقات عن الحرف اليدوية التراثية والسير والحكايات الشعبية، وكانت الإذاعة المصرية تحويه وخاصة الدراما الإذاعية، حتى قرر أن يقدم رائعته الشهيرة «أيوب المصري» ولاقت نجاحًا كبيرًا وينتظرها الجميع أثناء إذاعتها، ذاع صيته بشكل كبير فى الإذاعة المصرية، حتى أصبح الأب الروحى فى الأدب الشعبي.
قدم زكريا الحجاوى العديد من المؤلفات المتنوعة فى المسرح، والمواويل، والمسلسلات، وسيناريوهات الأفلام من بينها «أيوب المصري»، «سعد اليتيم»، «ملاعيب شيحة»، «كيد النساء» بالإذاعة، «سيد درويش»، «أدهم الشرقاوي» للتليفزيون، وسيناريو «أحبك يا حسن» للسينما، «بيجماليون»، «ملك ضد الشعب» للمسرح، إلى جانب المجموعة القصصية «نهر البنفسج»، «حكاية اليهود»، موسوعة التراث الشعبى الجزء الأول، وغيرها من الأعمال الفنية المحفورة فى ذاكرة الإذاعة المصرية وفى وجدان الشعب المصري، وبفضل هذا العطاء العظيم والتراث الشعبى الأصيل كرمته الدولة بعد وفاته، ومنحت اسمه شهادة تقدير من أكاديمية الفنون، كما غيرت اسم مسرح السامر إلى مسرح زكريا الحجاوى تخليدا لذكراه، ومنحته وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟