رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

أنور وجدى.. المغامر

الثلاثاء 14/مايو/2019 - 03:51 م
أنور وجدى
أنور وجدى
نبيلة صبيح
طباعة
اكتشف الطفلة المعجزة فيروز وقدّم ​ليلى مراد​ بشكل استعراضى وكانت طفولته صعبة ووالده طرده بسبب الفن؛ كتب وأنتج وأخرج العديد من أفلامه التي كان نجمها وبطلها الأول مثل ليلى بنت الفقراء وطلاق سعاد هانم وأربع بنات وضابط، وأمير الانتقام؛ إنه النجم الراحل الفنان أنور وجدى الذى نحتفل، اليوم، بذكرى وفاته الثالثة والستين، بعد رحيله عن عالمنا فى مثل هذا اليوم 14 مايو 1955.
اسمه الحقيقي أنور يحيى الفتال، واختار لقب وجدي لكى يقترب من قاسم وجدي المسئول على الممثلين الكومبارس، حينما كان يعمل بالمسرح.
ولد فى 11 أكتوبر عام 1904، وكانت أسرته بسيطة الحال، ووالده كان يعمل في تجارة الأقمشة بحلب في سوريا، وانتقل وأسرته إلى مصر بعد أن بارت تجارته مما جعل أسرته تتعرض للإفلاس وتعاني الفقر والحرمان الشديد.
دخل أنور المدرسة الفرنسية "الفرير" والتي تعلم فيها المخرج حسن الإمام والفنان فريد الأطرش والمطربة أسمهان والفنان نجيب الريحاني، وأتقن خلال دراسته اللغة الفرنسية، غير أنه لم يستمر طالبا فقد ترك الدراسة بعد أن أخذ قسطًا معقولًا من التعليم لكي يتفرغ للفن وأيضًا لأن ظروف أسرته لم تكن تساعد على الاستمرار في الدراسة.
عمل في العديد من المهن ولم يكن منتظمًا في العمل بسبب عمله كهاوٍ في العديد من الفرق الفنية الصغيرة، لكن عينه دائما كانت على هوليوود.
ظل حلم السفر لأميركا يراوده، حتى إنه أغرى زميلين له بمحاولة الهروب معه لأميركا ليعملوا في السينما، لكن محاولتهم باءت بالفشل، فبعد أن تسللوا إلى باخرة في بورسعيد، تم ضبطهم. وطرده أبيه من المنزل عندما علم أنه يريد أن يكون ممثلًا.
تزوَّج أنور وجدي 3 مرات من "إلهام حسين، ليلى مراد، ليلى فوزي" ولم ينجب أولادا.
بدأ حياته الفنية على خشبة المسرح وعمل لفترة بفرقة رمسيس المسرحية، ثم اتجه للسينما.
أول فيلم عمل فيه أنور وجدي كان بعنوان "جناية نص الليل" للمخرج محمد صبري، إنتاج عام 1930، قدَّم بعد ذلك فيلم أولاد الذوات (1932)، والدفاع (1935)، بياعة التفاح (1939)، وانتصار الشباب (1941)، وليلى بنت الريف (1941)، واشتهر في تلك الفترة بدور الشاب الثري المستهتر.
تعامل أنور وجدي مع مجموعة من أهم مخرجي تلك الفترة، منهم أحمد جلال وأحمد سالم وتوجو مزراحي وأحمد بدرخان.
أسس أنور وجدي شركة الأفلام المتحدة للإنتاج والتوزيع السنيمائي عام 1945 وقدم من خلالها حوالي 20 فيلمًا، أشهرها سلسلة الأفلام التي قام ببطولتها مع ليلى مراد "قلبي دليلي (1947)، عنبر (1948)، غزل البنات (1949).. وأفلام أخرى، وقدم أيضا الطفلة المعجزة فيروز في ثلاثة أفلام من إنتاجه (ياسمين (1950)، فيروز هانم (1951)، دهب (1953)، وكان فيلم أربع بنات وضابط (1954) آخر الأفلام التي أنتجها.
اشترك أنور وجدي في 6 أفلام من أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية وهي: العزيمة (1932)، غزل البنات (1949)، ريا وسكينة (1953)، أمير الانتقام (1950)، الوحش (1954)، غرام وانتقام (1944)، كان بطلا في 4 أفلام منها.
كان أنور وجدي مصابا بمرض وراثي في الكلى مات بسببه والده وشقيقاته الثلاث، وهو مرض الكلية متعددة الكيسات ومع تعرضه لأزمة صحية نصحه الأطباء بضرورة السفر إلى فرنسا وعرض نفسه على الأطباء، لكن المرض لم يكن له علاج في ذلك الوقت، وعاد الى القاهرة وبعد أشهر قليلة سرعان ما عاودته آلام المرض وأصيب بأزمة صحية شديدة نقل على أثرها إلى مستشفى دار الشفاء.
ساءت صحته بشدة فنصحه الأطباء بالسفر إلى السويد، فهناك طبيب اخترع جهازًا جديدًا لغسيل الكلى، وكان الأول من نوعه، وبالفعل سافر أنور إلى هناك، وأجرى الأطباء جراحة دقيقة لأنور وجدي لم تفلح في إنقاذه فقد تدهورت حالته، وتأكد الأطباء أن لا أمل في شفائه حتى بمساعدة الكلية الصناعية وفقَد بصره في أواخر أيامه، كما عاني فقدان الذاكرة المؤقت وتوفى فى 14 مايو 1955.

الكلمات المفتاحية

"
برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟

برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟