رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

انفراد.. 3 مفاجآت في مقتل شاب فلسطيني داخل سجون أردوغان

الإثنين 29/أبريل/2019 - 02:24 م
الفلسطيني ضحية التعذيب
الفلسطيني ضحية التعذيب في سجون أردوغان
عمر رأفت
طباعة
تساءل الفلسطيني زكريا مبارك، شقيق زكي مبارك ضحية التعذيب في السجون التركية، الذي اتهمته أنقرة بالتجسس لصالح الإمارات، قائلا: "كيف لتركيا أن تزعم بانتحار شقيقي على أحد أبواب مراحيض السجن الذي كان متواجدا فيه وهو سجن سيليفري على مشارف اسطنبول، ومن المفترض عدم وجود آلات حادة أو حبال داخل السجون".
وكشف في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز"، أن "طول الباب الخاص بالمرحاض يساوي طول الشخص، وهذا يدل على أن الرواية التركية كاذبة".
وأضاف مبارك: "في سجن سيليفري مئات الكاميرات ويجب تفريغها لمعرفة الحقيقة، وإذا ما تم تفريغها سيظهر أن قوات الأمن التركية هي من قتلت شقيقه وليس هو من انتحر".
وأوضح أنه حذر قبل مقتل شقيقه بأن قوات الأمن لن تتركه يعيش وأنها ستقتله لأنه كان بريئا ومن المفترض أن يخرج من السجن الأربعاء المقبل، وكان سيكشف حقيقة المؤامرة المدبرة من تركيا تجاه الإمارات.
وأشار شقيق ضحية التعذيب في السجون التركية، إلى إن شقيقه انخدع في النظام التركي عندما ذهب إلى هناك، فلم يجد الشعارات التي يرددها الرئيس، رجب طيب أردوغان، بأن تركيا دولة الخلافة وتدافع عن مصالح الإسلام والمسلمين.
وأكد مبارك أن شقيقه من المستحيل أن ينتحر، وأنه رجل عسكري تحصل على دراسات عسكرية من اليمن ودرس العلوم السياسية في مصر، مضيفا: "شقيقي مناضل وقامة وطنية يشهد لها أكثر من مليون فلسطيني، ولا يصدق أنه انتحر بل تم قتله".
وأضاف مبارك، أنه سيطالب بتدخل الجهات الدولية المعنية لفتح تحقيق مع تركيا من أجل معرفة حقيقة مقتل أخيه، مطالبًا بسرعة تدخل كافة الجهات من أجل إظهار حقيقة تركيا أمام العالم.
وأنهى مبارك تصريحه قائلًا: "ستسقط تركيا يومًا ما بسبب ظلمها وجورها، وما يحدث في الداخل التركي وما يقوم به أردوغان، ويجب على الشعب الفلسطيني، ألا يصدق ما يقوله أردوغان من ادعاءات كاذبة بشأن أن تركيا دولة الخلاقة وهي من تحمي الإسلام والمسلمين".
وقُتل المحتجز الفلسطيني 55 عاما، أمس الأحد، في سجون المخابرات التركية في ظروف غامضة، وسط ادعاءات السلطات بانتحاره، بينما اتهمت أسرته نظام أردوغان بتصفيته بعد فشلها في انتزاع اعترافات بجريمة التجسس التي لم يرتكبها.
يذكر أن السلطات التركية ألقت القبض على شخصين في 19 أبريل الجاري وزعمت ضلوعهما في قضية تجسس لصالح الإمارات دون تقديم أي دليل طوال عشرة أيام التي سبقت إعلانها عن «الانتحار».
"
هل تتوقع نجاح الجزء الثاني من فيلم الفيل الازرق ؟

هل تتوقع نجاح الجزء الثاني من فيلم الفيل الازرق ؟