رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

باحث: الانتخابات المحلية التركية السقوط الأخير لـ"أردوغان"

الأربعاء 24/أبريل/2019 - 02:24 ص
عبدالشكور عامر الباحث
عبدالشكور عامر الباحث في شئون الحركات الإسلامية
شيماء عطالله
طباعة
في محاولة أخيرة للطعن في نتائج الانتخابات؛ أطلق حزب "العدالة والتنمية" التركي إجراءات جنائية، متهما حركة جولن بالوقوف وراء التزوير، الأمر الذي أفاد المرشح الناجح، لكن من غير المرجح أن تنجح هذه المشاحنات الخاسرة، وتنظيم انتخابات جديدة لا يخلو بالفعل من خطر على الحزب في السلطة؛ لأنّه يمكن أن يزيد من تعبئة المعارضة ويشجعها على أن تجعل من إجراء انتخابات جديدة، تصويتا استفتائيا ضد نظام أردوغان.
وقال عبدالشكور عامر، الباحث في شئون الحركات الإسلامية، إن هذا أمر متوقع من حزب ارودغان للسيطرة علي البلاد، ولن يفيد، فالشعب التركي أصبح يدرك مدى خطورة أردوغان حيث وصل التضخم فى تركيا فى الفترة الأخيرة إلى معدل خطير منذ أكثر من ١٥ عاما، خاصة بعد سقوط ما يسمى بثورات الربيع العربى وانهيار حكم جماعة الإخوان فى مصر وهروبهم الكبير للبلدان المجاورة ومنها الى تركيا التى آوتهم على حساب تمددها السياسي وعلاقتها بالعديد من دول المنطقة والتي صارت على المحك، وتعرضت للكثير من الأزمات بسبب دعم أردوغان وحزبه لجماعة الإخوان ولقادة العنف والإرهاب من مختلف التيارات الدينية المتحالفة مع الإخوان فى المنطقة العربية.
وأضاف عامر لـ"البوابة نيوز" أن سياسة أردوغان وحزبه المتهورة تسبيت فى هروب العشرات من رجال الأعمال ورؤس أموالهم من تركيا إلى خارجها مما أضعف فرص الاستثمار فى تركيا وأدى إلى انهيار قيمة العملة التركية وتراجع قيمتها الى ما يعادل 40% فى مقابل الدولار الأمريكي وبالتالي أصبح خسارة أردوغان للسلطة أمرا متوقعا.
وأكد "عامر" أنه كانت خسارة إسطنبول صدمة لأردوغان؛ لأنه منذ 25 عامًا، وهو يبني نهجه السياسي والاقتصادي، والديني والإيديولوجي، انطلاقًا من العاصمة العثمانية السابقة، إسطنبول هي المرجع، لذلك رفض أردوغان للخسارة شيئا متوقعا وسيعمل حزب "العدالة والتنمية" على إضعاف موقف كل من يقف أمامهم.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟