رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مشروع تجميع وتصنيع مشتقات البلازما.. السيسي يوجه بالبدء في تنفيذه.. "الصحة" تستعين بالخبرات الأجنبية لإنشائه.. وخبراء: يتطلب قوة بشرية كبيرة.. وسيوفر الاحتياجات المحلية

الأحد 21/أبريل/2019 - 10:51 ص
البوابة نيوز
إبراهيم عطا الله
طباعة
وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال اجتماعه مع رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، ووزيرة الصحة والسكان، هالة زايد، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية، بتنفيذ مشروع تجميع وتصنيع مشتقات البلازما، وفقًا لأعلى المواصفات القياسية العالمية، وبما يسهم في امتلاك القدرة على تحقيق الاكتفاء الذاتي على مستوى الدولة، ووضع آلية فعالة لاستدامة تزويده بمستلزمات الإنتاج اللازمة على مدار العام.
هالة زايد
هالة زايد
أول مصنع في أفريقيا والشرق الأوسط
تناول الاجتماع استعراض الخطوات التي تم تنفيذها بشأن المشروع، وعلى رأسها تنظيم زيارات ميدانية لمراكز تجميع وتصنيع البلازما في عدد من الدول ذات الخبرة والتكنولوجيا المتقدمة في هذا المجال، للاطلاع على التجهيزات المطلوبة لمراكز التجميع والتصنيع والوقوف على المعايير الدولية المطبقة، ونظم المعلومات المخصصة لإدارة المراكز واللوجستيات الخاصة بتتبع البلازما بدءًا من مرحلة تجميعها وحتى الإنتاج.
كان الرئيس عبدالفتاح السيسي، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، شهدا نهاية يناير الماضي، توقيع وزارة الصحة والسكان اتفاقية الشراكة مع أكبر شركة فرنسية، وواحدة من أهم 5 شركات في العالم في المجال تصنيع مشتقات البلازما، إنشاء أول مصنع في أفريقيا والشرق الأوسط لإنتاج مشتقات البلازما في مصر، حيث ستمكن الاتفاقية مصر من تصنيع مشتقات البلازما، بعد أن كانت تستوردها بنسبة 100%، كما ستمكن مصر من دخول هذه الصناعة التي نجح في دخولها عدد قليل من دول العالم.
وقالت هالة زايد، وزيرة الصحة، إنه جارٍ الاستعانة بالخبرات الأجنبية المتخصصة للتعاون في مجال تجميع البلازما ونقل التكنولوجيا وتدريب الكوادر المصرية والقيام بدراسة شاملة لطرق التجميع والتخزين والتجميد والجودة والاعتماد، تمهيدًا للبدء في الخطوات التنفيذية للمشروع، موضحةً أنه تم استقدام عدد من الخبراء الدوليين المتخصصين في هذا المجال للاستفادة من خبراتهم في وضع الخطوط العريضة للمشروع على أرض الواقع.
هالة عدلي حسين، رئيس
هالة عدلي حسين، رئيس الشركة المصرية
مرحلتان لإنشاء المصنع المصري
تستخدم مشتقات البلازما في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة، وفيروس الالتهاب الكبدي "بي" و"سي"، وبلازما الدم تُعد إحدى مكونات الدم، وهي عبارة عن مادة سائلة شفافة تميل إلى الاصفرار، وتشكل حوالى 55% من إجمالي حجم الدم في جسم الإنسان، ولها دور مهم في انتقال الماء والأملاح والمواد الغذائية، مثل السكريات والفيتامينات والهرمونات وغيرها.
وقالت الدكتورة هالة عدلي حسين، رئيس الشركة المصرية لخدمات نقل ومشتقات الدم "فاكسيرا" سابقًا، إن إنشاء مصنع لإنتاج مشتقات الدم أمرًا مطروحًا مُنذ 5 سنوات، وأضافت: "يتم تصنيع أدوية مشتقات الدم من البلازما، وهي عبارة عن أدوية؛ (ألبومين، وفاكتور 8، وفاكتور 9، وحقن المناعة ivig)، وإنشاء مثل هذا المشروع في أي دولة يتطلب قوة بشرية كبيرة، مثلنا، وكانت آخر من قامت به من الدول هي إيران".
وأوضحت لـ"البوابة نيوز"، أن إنشاء المصنع يكون على مرحلتين، الأولى هي وجود مراكز لتجميع البلازما بمواصفات عالمية، لا يصلح فيها استخدام مراكز جمع الدم الحالية في مصر، بأجهزة عالية التكنولوجيا، حيث تحصل على اعتمادها من منظمة الصحة العالمية، التي تقوم أيضًا بالتفتيش عليها، ثم بعد مرحلة التجميع يتم تصنيع البلازما في أحد المصانع العاملة في المجال، لترجع مرة أخرى مستحضر تام الصنع، وهو ما يتطلب قيام الشركة المصنعة للبلازما بالتفتيش على المراكز والموافقة عليها.
وتابعت: "البلازما تتطلب متبرع دائم ومنتظم، ويتم تجميعها مرتين في الشهر، على عكس الدم الذي يتم تجميعه كل 3 أشهُر، وهو ما يعني أن مرحلة تجميع البلازما تتطلب نحو 3 أو 4 سنوات، خاصة وأن اعتماد المركز يتطلب عامين، لكن بالتوازي مع إنشاء المصنع لا بد من تحديد التكنولوجيا التي ستستخدم فيه من البداية، سواء بشرائها أو بالمشاركة مع أحد الشركات العالمية في المجال، وبالتالي فإن إنتاج مصنع مشتقات البلازما سيكون خلال 4 سنوات بالتوازي مع تجميع البلازما".
وأشارت رئيس فاكسيرا السابق، إلى أن مصر تنفق ملايين الدولارات السنوية لاستيراد مشتقات البلازما من الخارج، وأن وجود مصنع لإنتاج تلك المشتقات خطوة كبيرة لتغطية احتياجات السوق المصرية محليًا فضلًا عن إمكانية التصدير إلى الدول الأفريقية لعدم وجود أي مصانع لإنتاج مشتقات البلازما في أفريقيا أو الشرق الأوسط وأفريقيا إلا في إيران وإسرائيل.
واختتمت: "لا بد أن يضع المسئولين في اعتبارهم عدم اعتماد المصنع فقط على البلازما، فلابد من اتجاه جزء من الاستثمارات إلى المشتقات المُخلقة".
محمد عز العرب، مؤسس
محمد عز العرب، مؤسس وحدة الأورام
إنقاذ لحياة آلاف المرضى
وقال محمد عز العرب، مؤسس وحدة الأورام بالمعهد القومي للكبد ومستشار مركز الحق في الدواء، إن وجود مصنع لإنتاج مشتقات الدم والبلازما في السوق المحلية المصرية يُعد خطوة كبيرة ومهمة لتوفير مشتقات الدم محليًا، خاصةً أنه يتم استيراد هذه المشتقات بالكامل من الخارج، مضيفًا: "لدينا مصنعًا لإنتاج مشتقات الدم والبلازما أمر مهم سيوفر منتجًا محليًا يغطي حاجة السوق ويمكننا أيضًا من التصدير للخارج".
وتابع عز العرب لـ"البوابة نيوز"، أن البلازما ومشتقات الدم مادة أساسية ومُنقذة للحياة، حيث إن نسبة كبيرة من المصريين يعانون من سيولة في الدم قبل التدخلات الجراحية، ومرضى بالكبد والتليف ومضاعفاته. موضحًا: "زجاجة الـ Albumin كانت حتى فترة قريبة بسعر 180 جنيها، لكنها وصلت خلال شهور لـ500 جنيه، فضلًا عن عدم توافرها في السوق وانتشار المغشوش منها، لكن وجود مصنع وطني بمواصفات عالمية لإنتاجها سيُنقذ حياة الكثيرين".
"
برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟

برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟