رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

صفعة جديدة لـ"أردوغان".. سعوديون وخليجيون يسحبون استثماراتهم العقارية من تركيا

الإثنين 15/أبريل/2019 - 10:36 م
أردوغان
أردوغان
فاطمة عبدالغني
طباعة
صفعة تلو الأخرى للاقتصاد التركي، كان آخرها قيام عدد كبير من السعوديين وبعض دول الخليج بسحب استثماراتهم العقارية من تركيا خلال الفترة الماضية، بحسب ما أفادت به صحيفة «سبق» الإلكترونية السعودية.
وذكرت الصحيفة أن مصلحة الشهر العقارى التركية شهدت إقدام أعداد كبيرة من السعوديين والخليجيين، ومحامين ينوبون عنهم على بيع ممتلكاتهم العقارية فى مدينة إسطنبول، «بسبب تصرفات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان الطائشة، وسياسته الخاطئة تجاه السعودية». الأمر الذى دفع العاملين فى قطاع البناء فى تركيا لوصفه بأنه «مريض وصل إلى حافة الغيبوبة»، مشيرين إلى أن ٧٠٪ من جميع أعمال البناء الخاصة توقفت.
وأضافت الصحيفة أن «الأسواق العقارية التركية تشهد تراجعًا كبيرًا، يقدر بـ٤٦٪ عما كانت عليه العام الماضي». واعتبرت أن «الاقتصاد التركى يعيش حاليا محنة كبيرة، قد تطيح بالمستقبل السياسى والاقتصادى لـ «أردوغان» فى أى وقت».
وأفادت الصحيفة نقلًا عن مصادر بالشهر العقارى التركية أن «خروج المستثمرين السعوديين بشكل خاص، والخليجيين بشكل عام، من القطاع العقارى التركي، عبر تسييل استثماراتهم، واتجاههم إلى أسواق فى دول أخرى، تسبب فى الإطاحة بالقطاع بشكل كبير».
وأشارت الصحيفة إلى أنه فى جميع أنحاء تركيا، تم إلغاء أو تجميد عشرات المشروعات الإنشائية فى الأشهر الأخيرة، بينما تكافح عشرات الشركات لدفع ديونها بالعملات الأجنبية بعد التراجع الكبير فى سعر صرف العملة المحلية.
وبحسب تقارير إعلامية، يعيش الاقتصاد التركى هذه الأيام أجواء أزمة كبيرة، بعدما سجلت معظم القطاعات الاقتصادية فى البلاد تراجعًا مخيفًا بسبب السياسة الاقتصادية الفاشلة والمشوهة التى تتبعها الحكومة التركية، بتركيز اهتمامها على الأجندة السياسية على حساب بقية المجالات. وتشير التقديرات إلى أن ديون القطاع الخاص فى تركيا تصل إلى ما يناهز ٣٠٠ مليار دولار، ومعظمها بالعملة الأجنبية ويجب سداد نصف هذا الدين قبل نهاية هذا الصيف.
وبحسب التقارير الصحفية يتزامن توتر العلاقات الخليجية التركية مع توتر العلاقات بين أنقرة وواشنطن، حيث حذر الكونجرس الأمريكى تركيا من فرض عقوبات قاسية، إذا مضت قدما فى شراء منظومة «إس-٤٠٠» الدفاعية الروسية.
وفى هذا الإطار، قدم عضوان بمجلس الشيوخ الأمريكى الثلاثاء الماضى مشروع قرار، يطالب بفرض عقوبات على مسئولين أتراك، لدورهم فى اعتقال مواطنين أمريكيين، وموظفين قنصليين محليين فى تركيا. ويدعو المشروع إلى تجميد أصول هؤلاء المسئولين، إضافة إلى منعهم من السفر، فضلا عن مطالبة المشروع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بدعوة تركيا لاحترام الحريات الأساسية، مشيرا إلى أن الآلاف وقعوا ضحايا لتحريك دعاوى ضدهم لدوافع سياسية.
من ناحية أخرى، حذر قادة لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، تركيا من أن العقوبات ستكون «قاسية»، كما هددوا باتخاذ المزيد من الإجراءات التشريعية بحسب موقع «بيزنس انسايدر» الأمريكي. وقالوا: «العقوبات ستؤثر بشدة على الاقتصاد التركي، وستخيف المستثمرين الأجانب وتمنع تدفقاتهم المباشرة، كما ستصيب قطاع صناعة الطيران ومعدات الدفاع فى تركيا بالشلل».
وأوضح الموقع الأمريكى أن تركيا عضو فى برنامج تطوير الطائرة إف ٣٥، حيث تنتج ما بين ٦ إلى ٧٪ من مكونات الطائرة، بما فى ذلك أجزاء من جسم الطائرة وأجهزة العرض فى قمرة القيادة، ويعنى حرمان أنقرة من استيراد الطائرة، حرمانها أيضا من البقاء كجزء من سلسلة تصنيع إف ٣٥.
يشار إلى أن الولايات المتحدة بدأت تنفيذ تهديداتها لتركيا، إذ أعلنت مطلع الشهر الحالى وقف تزويد تركيا بمعدات طائرات «إف ــ ٣٥»، التى كانت تسعى أنقرة للحصول على ١٠٠ منها، وتخشى الولايات المتحدة أن تستخدم تكنولوجيا «إس-٤٠٠» فى جمع البيانات التكنولوجية عن الطائرات العسكرية التابعة لحلف شمال الأطلنطى «الناتو».
"
من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟

من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟