رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الاحتلال يعيق تحركات الفلسطينيين في الخليل في ذكرى الإسراء والمعراج

الأربعاء 03/أبريل/2019 - 11:45 م
 قوات الاحتلال الإسرائيلي
قوات الاحتلال الإسرائيلي
أ ش أ
طباعة
نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، حاجزين عسكريين أحدهما على جسر حلحول شمال الخليل، والآخر بالقرب من البرج العسكري المقام على أراضي المواطنين في مثلث خرسا، جنوب غرب الخليل.
وأضافت أفادت مصادر فلسطينية بأن جنود الاحتلال أعاقوا تحركات المواطنين، من خلال التدقيق ببطاقاتهم وتفتيش مركباتهم، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة.
وشهد الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل، اليوم، إقبالا غير مسبوق من المواطنين الفلسطينيين والزوار الذين قدموا بالآلاف، من محافظات الضفة الغربية ومن داخل أراضي 1948، ومن دول إندونيسيا، وماليزيا، وتركيا، وسنغافورة، للمشاركة في الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج.
وأقيم احتفال مركزي في الحرم الإبراهيمي بهذه المناسبة، نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وحضره وزير الأوقاف والشئون الدينية يوسف ادعيس، ومفتي المحافظة ماهر مسودة، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية.
واستنكر الشيخ ادعيس، في كلمته، إجراءات الاحتلال الإسرائيلي وحواجزه التي أقيمت على مداخل الحرم والخليل القديمة، بهدف منع المواطنين من الوصول، مشددا على أهمية وحدة الفلسطينيين.
وقال ادعيس "رسالتنا إلى أمتنا العربية والإسلامية وأهلنا في كل أرجاء العالم، أن شعبنا الفلسطيني يرنو للحرية والاستقلال ومن أجل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".
وشدد ادعيس، على أهمية شد الرحال إلى القدس والحرم الإبراهيمي، مشيرا إلى أن زيارات الوفود والأشقاء من دول العالم للمسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي لها دلالات ومعان كثيرة، أهمها إرسال رسالة للمحتل بأن الفلسطينيين ليسوا وحدهم في مواجهة طغيانك واعتداءاتك الهمجية، ولتعزيز صمود أهلنا في مواجهة المحتل الغاصب.
من جانبه، قال مفتي الخليل: "نحن صابرون لأن النصر مع الصبر والفرج مع الكرب، الحرم الإبراهيمي لنا ولا يحق للاحتلال أن يمنعنا من دخوله لنرابط في باحاته وأروقته وساحاته، وفلسطين والأقصى أغلى منا جميعا".
من جانبه، قال مدير الحرم الإبراهيمي، رئيس السدنة حفظي أبو اسنينه، إن على كل محب لهذا الوطن إعمار الحرم الإبراهيمي الشريف والمسجد الأقصى المبارك، مشيدا بالمواطنين الصامدين في منطقة البلدة القديمة الذين يعانون جراء ممارسات الاحتلال ومستوطنيه العنصرية.
وأضاف أن "اعتداءات جنود الاحتلال ومستوطنيه تهدف إلى ترحيلنا وتهويد الحرم والخليل القديمة، لكن نحن صامدون ومتجذرون هنا لأننا نؤمن أن شعبنا الفلسطيني سينتصر رغم كل الظروف الصعبة التي تمر بها قضيتنا، وسيرحل الاحتلال"، مشيرا إلى أن حوالي 15 ألف زائر قدموا اليوم إلى الحرم الإبراهيمي للصلاة فيه والمشاركة بالاحتفال المركزي لوزارة الأوقاف في ذكرى الإسراء والمعراج.
وتخلل الاحتفال، أناشيد دينية "مدائح نبوية"، وعروض لفرق كشفية وفعاليات ترفيه للأطفال، إضافة إلى دروس ومواعظ دينية.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟
اغلاق | Close