رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

البطريرك ميشيل صباح يكتب: أنت مسئول عن الجائع والمظلوم

الثلاثاء 19/مارس/2019 - 05:58 م
البوابة نيوز
طباعة
الحادثة الأولى، قبل التجلي بثمانية أيام، معجزة تكثير الخبز.. في تأملنا هذا نرى في هذه الحادثة أمرين: الأول، أن يسوع يتنبّه للناس من حوله ولحاجاتهم، هو كلمة الله، ابن الله الحي، ولكنه جاء إلى الأرض، ليرحم الناس، ويهتم لكل أحوالهم، رأى يسوع الجموع تتبعه في مكان قفر، لا طعام فيه ولا طعام معهم. فاهتم لهم. لم يتركهم للجوع، فصنع المعجزة. كان مع أحدهم خمسة أرغفة وسمكتان. فباركها يسوع، وبها أشبع الجموع.
الأمر الثاني، الذي نراه في هذه الحادثة هو: من يعلِّم مثل يسوع المسيح، من يسير في الطريق الذي سار فيها، يقتدي بيسوع المسيح، فيهتم هو أيضا لهموم الناس. يضيف إلى همومه هموم غيره. المؤمن بيسوع المسيح، إن كان معلِّمًا أو مصلِّيًا، ينزل من علياء تعليمه ومن صلاته، وينظر إلى الناس، إلى واقعهم اليومي، ويرافقهم في همومهم، ليحملها معهم.
وكذلك الجماعة المسيحية كلها، كجماعة، إن كان إيمانها صحيحًا بيسوع المسيح، فإنها تقتدي هي أيضًا به، فيحمل كل واحد فيها هم أخيه أو أخته، مدفوعًا بمحبة المسيح الشاملة لا بروح الطائفية العازلة. كل مؤمن بيسوع المسيح مثل يسوع المسيح يهتم لهموم كل إنسان، وليس فقط لهموم جماعته.
قبل أن يصنع المعجزة، وعلى السؤال من أحد رسله "من أين نبتاع لهم خبزا في هذا القفر؟"، أجاب يسوع: "أعطوهم أنتم ما يأكلون". أي إن كنت تلميذًا ليسوع المسيح فلا تتنصل من أعمال الرحمة. لا تقل: أين نجد خبزًا؟ أين نجد عدلًا؟ أنت مسؤول عن إخوتك، عن كل جائع أو عطشان، أو مظلوم. مهما كان الظرف، ولو كنت في القفر، أو ما يشبه القفر حيث تغيب الإمكانات أحيانا. لا تسأل: من أين وكيف؟ لأنك، عندما تهتم لأخيك، الله يعمل معك، وهو يعرف من أين وكيف تساعد أخاك. ثم، لا تسأل أحدًا من هو؟ لأنه من المفروض أن تعرف أنه إنسان وخليقة الله. فتهتمّ له.
البطريرك مشيل صباح، الرئيس السابق لأساقفة اللاتين بالقدس الفلسطينية.
"
من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟

من تتوقع أن يتوج بلقب الدوري في الموسم الحالي؟