رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

"قصور الثقافة" تؤكد دورها الجماهيري بطبع كتاب "رباعية الديمقراطية بالبلدي"

السبت 16/مارس/2019 - 07:06 ص
كتاب رباعية الديمقراطية
كتاب "رباعية الديمقراطية بالبلدي"
أ.ش.أ
طباعة
صدر حديثا عن الهيئة العامة لقصور الثقافة في عددها رقم 170 من سلسلة الإصدارات الخاصة كتاب "رباعية الديمقراطية بالبلدي" للدكتورة منى أبو سنة وتقديم الفيلسوف الكبير الدكتور مراد وهبة.
والكتاب هو ترجمة لكتاب من تأليف الدكتور مراد وهبة صدر باللغة العربية الفصحى تحت عنوان "رباعية الديمقراطية"، وإن كانت جرت العادة على الترجمة من لغة إلى لغة أخرى فإن تلك التجربة تأتي تحت فئة تبسيط الكتب، أو على حد وصف مراد وهبة في مقدمته "ترجمة إلى العامية أو البلدي".
ولفت وهبة إلى أن "صدوره على هذا النحو يتسق مع صدوره عن "قصور الثقافة" وهي الهيئة المكلفة بالترويج لـ"الثقافة الجماهيرية"، بل يتسق مع مسار القرن الحادي والعشرين الذي يمكن أن يقال عنه إنه زمن الجماهير".
وقال مراد وهبة إن "الفيلسوفة منى أبو سنة هي الفليسوفة الأولى في تاريخ الفكر الإنساني التي غامرت بالكتابة فلسفيا ولكن بلغة الجماهير".
ولفت إلى نشأة الدكتورة منى أبو سنة الأكاديمية برسالتها التي نالت عنها الدكتوراة في الآداب وكان عنوانها "مفهوم الاغتراب في مسرح برشت" عام 1980.. وهو المفهوم الفلسفي الذي شغل مفكري القرن العشرين".
وأشار إلى أن ما دفعها إلى هذه المحاولة الجسورة مردود إلى بحثها المتميز الذي ألقته في المؤتمر الدولي الخامس للفلسفة الذي انعقد في القاهرة في نوفمبر من عام 1983 تحت عنوان "الفلسفة ورجل الشارع" كان عنوانه "رجل الشارع بين سارتر وماركس".
وفي مقدمتها ، قالت الدكتورة منى أبو سنة: "قال سقراط حكمته الشهيرة، لا يمكن تحقيق الديمقراطية إلا إذا تفلسفت الجماهير، وكان يعني بهذه الحكمة تدريب الجماهير على إعمال العقل الناقض في أفكارهم ومعتقداتهم الراسخة".
وأشارت إلى أن نقل المفاهيم من اللغة العربية الفصحى إلى العامية لا يعني تبسيط المفاهيم، لكنه يعني في المقام الأول ضرورة العمل على مشاركة الجماهير في صنع الديمقراطية، مما يستلزم أولا الفهم الصحيح لمعاني الديمقراطية".
وتضمن الكتاب أربعة فصول أعقبت مقدمة الدكتور مراد وهبة ومقدمة وتمهيد من مؤلفة الكتاب، وجاءت الفصول بعناوين "العلمانية، العقد الاجتماعي، التنوير، الليبرالية" ثم خاتمة أنهت 76 صفحة من السرد بالعامية لتاريخ الديمقراطية وتطور مفاهيمها.
وقالت أبو سنة في ختام كتابها أن عرض المراحل الأربعة للديمقراطية التي صنفها الدكتور مراد وهبة بعنوان "رباعية الديمقراطية" يدفع نحو طرح تساؤلين، الأول: هل عدم المرور بالمراحل الأربعة يؤهل للوصول إلى الديمقراطية؟ أجابت بأنه بالنفي، والثاني هو هل ممكن ضغط المراحل الأربعة وتاريخ 400 سنة في فترة قصيرة وما هو دور الإعلام والثقافة في تحقيق ذلك؟
يشار لى أن مراد وهبه هو بروفيسور وأستاذ الفلسفة في جامعة عين شمس وعضو في مجموعة من الأكاديميات والمنظمات الدولية المرموقة كما أنه المؤسس ورئيس الجمعية الدولية لابن رشد والتنوير العام 1994، واسمه مذكور في موسوعة الشخصيات العالمية حيث يعتبر من بين الـ500 شخصية لأكثر شهرة في العالم.
وهو مراد وهبه جبران ولد في 13 أكتوبر 1926 م. في مدينة أسيوط في مصر. درس الفلسفة في جامعات القاهرة وعين شمس، ونال الدكتوراة من جامعة الإسكندرية.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟