رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

رفع الوعي وشفافية المعلومات.. سلاح مواجهة الشائعة.. جليلة عثمان: عرض الحقائق أمام الرأي العام هو الحل شادية خضير: تكثيف الندوات والمؤتمرات لتوعية الشعب بعدم الالتفات لكل ما ينشر عبر مواقع التواصل

الثلاثاء 12/مارس/2019 - 08:55 م
البوابة نيوز
كتب- إبراهيم سليمان
طباعة
وجد عدد من أعضاء مجلس النواب، أن علاج الظاهرة يبدأ بمعرفة سبب انطلاقها، وهو عدم توافر المعلومات الصحيحة التى يستقى منها المواطن الموضوعات السليمة، لأنه بذلك لن يلتفت إلى ما يتم ترويجه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

رفع الوعي وشفافية
جليلة عثمان، عضو لجنة الثقافة والإعلام والآثار بمجلس النواب، شددت على أن توفير كافة السبل للصحفى والإعلامى للحصول على المعلومة، وقيام المسئول بعرض الحقائق أمام الرأى العام هو الحل لمواجهة الظاهرة، ومن أجل ذلك نكون الفعل وليس رد الفعل، لافتة إلى أنه يوجد فى قانون العقوبات ما هو رادع لمن يقوم بنشر الشائعات، ولكن التشريع المطلوب هو قانون تداول المعلومات، لإتاحة المعلومة لكافة وسائل الإعلام، حتى نفوت الفرصة على المتربصين بمصر أن يقوموا بنشر أى شائعة تضر بالوطن، مشيرة إلى أن أى تشريع يشمل عقوبات أو غيره هو مجرد إجراء احترازي، مشددة على دور وسائل الإعلام وتوفير المعلومة له والتسهيل عليهم فى الحصول عليها.
وأوضحت عضو مجلس النواب، أن مجلس الوزراء يقوم بالرد على الشائعات ورصدها، ولكن سرعة التعامل معها يكون من الأفضل عبر عرض المعلومة بسرعة على وسائل الإعلام، منوهة إلى أن التعامل مع الحدث الذى وقع مؤخرا فى محطة مصر، كان يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعندما لم تتح المعلومة يكون المتلقى عرضة لوسائل الإعلام المغرضة التى لا تقول الحقيقة، ولو تعاملت القنوات المحلية مع الحدث بسرعة، لن يكون المواطن عرضة لأى معلومة مغلوطة.
ولفتت إلى أن هناك دورا للقضاء على الظاهرة يكون عبر الإعلام والتعليم والثقافة، هذه العوامل قادرة على مواجهة الشائعة، لأن الناس سوف تكون مدركة لما يعرض عليها من معلومات، وتستطيع التفريق بين ما هو صحيح وما هو غير ذلك.

رفع الوعي وشفافية
فيما أكدت شادية خضير، عضو مجلس النواب، أنه من الضرورى تكثيف الحركة على أرض الواقع عبر القيام بعقد ندوات ومؤتمرات لتوعية الشعب بعدم الالتفاف إلى كل ما ينشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لما تمثله من ضرر على المجتمع، مشيدة بدور وسائل الإعلام فى الرد على الشائعة وتكذيبها وتوضيح المعلومات الصحيحة للرأى العام.
وأشارت إلى أنها تتفق مع وكيل المجلس بشأن إنشاء جهاز لرصد الشائعة وتتبع من يقوم بترويجها.

رفع الوعي وشفافية
بينما شدد النائب حسن خليل، على عقد لقاءات جماهيرية وتعريف الناس بالأضرار الناجمة من هذه المواقع التى تقوم عليها اللجان الإلكترونية لجماعة الإخوان الإرهابية، لأنها تبث سموما وتريد انتشارها فى المجتمع من أجل خلق حالة عدم الرضا عن الأوضاع والسخط على السلطة، وكل ما تنشره من أكاذيب تستهدف بها جمهورا واسعا من مواقع التواصل الاجتماعى لم تتوفر له المعلومة السليمة أو تقوم باللعب على مشاعره عبر فيديوهات ومعلومات مفبركة، لذلك فإن توعية المجتمع أمر واجب حتى لا ينساق لهذه المعلومات الخبيثة التى تريد منها الجماعة إثارة الفوضى وتكدير السلم العام.
ولفت عضو مجلس النواب إلى أن قتل الشائعة يكون من خلال عدم تصديق ما ينشر عبر هذه المواقع، لأن هناك وسائل إعلام مهنية تنقل الأحداث بمصداقية، لذلك ينبغى فى اللقاءات الجماهيرية التركيز على دور الإعلام المصرى الوطنى الذى يعرض الحقائق، وعدم النظر لمواقع التواصل أو القيام بالنقل منها لأنها غير صادقة.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟