رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

حكاية "نقش أثري" لأديرة جبل آثوس

الأحد 10/مارس/2019 - 08:18 م
البوابة نيوز
ميرا توفيق
طباعة
بجبل آثوس يوجد نقش للأديرة الموجودة به، تم رسمه عام 1889؛ حيث يوجد ما يقرب من الـ 20 ديرا ويُمنع على النساء زيارة الجبل "المقدس".
وجبل آثوس هو إحدى شبه جزر خالكيذيكي الثلاث في بحر إيجيه، ويبلغ طوله 60 كيلومترًا وعرضها يتراوح بين 8 و12 كيلومترا، ويحيطه هضبات منخفضة وسهول منتظمة، وترتفع قمة الجبل عن سطح البحر 2033 مترًا.
وانطلقت الرهبنة في شبه الجزيرة، حوالي القرن السابع للميلاد، حيث جاء الرهبان الأوائل إلى هذا المكان المنعزل بحثًا عن "خلاص نفوسهم".
ومنذ القرن الثاني عشر، جاء رهبان أرثوذكسيون من جنسيات مختفلة ليستقرّوا مع اليونانيين بالجبل، وشهد الجبل فى القرن الخامس عشر المسيحي، فترة من السلام والنمو الروحي في الجبل إلى حين استولى الأتراك على تسالونيكيا عام 1430.
ويوجد بالجبل عشرين ديرًا كبيرًا، والكثير من المنشآت التابعة لها، وله إدارة تسري بموجب ميثاق حُرّر عام 1924 وصُدّق عليه من قبل الدولة اليونانية عام 1926. 
ويعتبر جبل آثوس له كيانه المستقل ضمن الدولة اليونانية وهذا النظام موافق عليه من قبل المجموعة الأوروبية؛ حيث يمارس المجلس المقدّس السلطة التشريعية في الجبل، وهو مؤلّف من عشرين عضوًا، رؤساء أديرة أو شيوخًا من كل دير.
ويقيم الحاكم المدني في آثوس في مدينة كارييس، وهي المدينة الوحيدة والصغيرة في شبه الجزيرة، ويقوم بدور وزير الخارجية والمسئول عن تطبيق الميثاق واحترام الأمن العام
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟