رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مخرج "أبوالعروسة" في حواره لـ"البوابة نيوز": أحضر لعمل سينمائي قريبًا.. وهناك ركود في إنتاج الدراما والمنافسة منعدمة.. وتعلمت من يوسف شاهين الالتزام والدقة

السبت 02/مارس/2019 - 01:28 ص
مخرج «أبوالعروسة»
مخرج «أبوالعروسة» في حواره لـ "البوابة نيوز"
حوار- هايدى محمد تصوير: أشرف عراقى ■ قدمت جزءًا جد
طباعة
تلميذ من تلاميذ المخرج العملاق الراحل يوسف شاهين، نشأ على مدرسته الإخراجية واتخذها منهجًا له، ورغم عمله معه فى أكثر من عمل للأستاذ، إلا أنه لم يعرف إلا بعد مسلسل «أبوالعروسة»، إنه المخرج المتميز كمال منصور، الذى فرض نفسه بقوة على الساحة خلال الفترة الماضية، وأصبح يحلق بمفرده فى السرب بعد نجاح جزئى الأول والثانى فى مسلسل «أبوالعروسة»، الذى حصد ومازال أعلى نسبة مشاهدة.
 التقت به «البوابة» فى حوار خاص، لنقترب منه أكثر داخل المسلسل ونعرف دوافعه لتقديم جزء ثان ومشاريعه القادمة.. فكان معه هذا الحوار:
مخرج أبوالعروسة في
■ قدمت جزءًا جديدًا من مسلسل «أبوالعروسة» ويعرض حاليا على القنوات الفضائية.. ما الذى دفعك لتقديم هذا الجزء؟
أولًا الحمد لله الجزء الأول من «أبوالعروسة» حقق نجاحًا جماهيرًا، وبعد الانتهاء منه أصبح هناك مطلب جماهيرى لتقديم جزء جديد، وقتذاك لم أحسم الأمر، لأن هناك عدة اعتبارات، أهمها أن أجد الجزء الثانى بالشكل المطلوب بداية من التصوير والقصة والممثلين، لأنى أريد أن لا أضحك على عقل الجمهور فى هذا الجزء.
■ هل انتابك الخوف فى تقديم الجزء الثانى؟
بالطبع كنت خائفًا للغاية فى البداية، ولكن بعد توقيع نجوم العمل وقراءتى للقصة ككل تأكدت أنى سوف أقدم جزءًا ثانيًا جيدًا وسوف أحافظ على نجاح الجزء الأول.
مخرج أبوالعروسة في
■ أفهم من حديثك أنك قد استثمرت نجاح الجزء الأول؟
إطلاقًا لم أستثمر نجاح الجزء الأول، وإذ كنت اعتمدت على نجاحه بالتأكيد كنت أفشل، فأنا فى الثانى اعتبرت أننى أقدم مسلسلا جديدا تماما لم أقدمه من قبل، كى لا يقال بعد ذلك أننى نجحت بالصدفة، فهدفى للجميع أننى أقول لهم قد قدمت جزء أول ونجحت وأستطيع تقديم جزء ثان، وسوف أكسر نجاح الأول، وبالنسبة لنجاح العمل قد راهنت فيه على كل عوامل العمل وليس على شخص واحد فقط، سواء كتابة أو تصويرا أو ممثلين وغيرهم، وأخيرا الإخراج، لأننى أقوم بتجميع كل ذلك وأضعهم فى الكادر المطلوب، وبدون توافر هذه العناصر لم أحقق نجاح «أبوالعروسة».
■ كيف استطعت إخراج الجزء الثانى لـ «أبوالعروسة» بشكل ليس به ملل للمشاهد؟
أولًا: إننى قدمت مسلسلا اجتماعيا وهذا سلاح ذو حدين أى السهل الممتنع، إننى أجبر المشاهد أن يظل أمام الشاشة ولم يتحرك دون أن ينتهى من مشاهدة الحلقة كاملة، وأشعره أن يرى نفسه فى المشاهد التى تعرض، فلابد بكافة العوامل أكون طبيعيًا واجعل الممثلين طبعيين للغاية، فأنا بفضل الله بقدر الإمكان التحكم فى الجمهور وأعرفه مفاتيحه من مشهد أبكيه فيه وفى ذات اللحظة أضحكه وهكذا.
مخرج أبوالعروسة في
■ استطعت تحويل الوجوه الشابة فى هذا المسلسل إلى نجوم ما معايير اختيارك لهم؟
أولا: لابد أن يكون الشابة أو الشاب موهوبين ولائقين على الشخصية التى ترسم لهم، ولا استسهل فى الشخصية بل أصقلها أكثر كى يبحث عنها الأشخاص بعد ذلك، وعند هذه النقطة أشعر أننى قد نجحت بفضل الله.
■ هل من الممكن أن تقدم جزءًا ثالثًا؟ 
بصراحة شديدة هذا الأمر مطلب جماهيري، ولكن بالنسبة لى لم أتحمس فى تقديم جزء ثالث.
■ ما رأيك فى السوق الدرامية الحالية؟
هناك جفاف وركود فى الإنتاج بشكل كبير، وليس هناك منافسة، وهذا ليس فى صالح الدراما على الإطلاق، وأنا ضد ذلك، ولابد لشركات الإنتاج أن تقوم بإنتاج أعمال كثيرة على مدار العام، سواء فى الموسم الرمضانى أو خارجه.
مخرج أبوالعروسة في
■ أنت من تلاميذ العملاق المخرج الراحل «يوسف شاهين».. ماذا تعلمت منه سواء على المستوى الشخصى أو المهنى؟
أولًا لى الشرف أننى من تلاميذ المخرج الكبير والعظيم «يوسف شاهين»، وقدمت معه أكثر من عمل، إلى آخر أعماله كنت معه، وأكثر ما تعلمته منه هو الالتزام والدقة فى المواعيد، وأن المخرج هو شخصية لابد أن يقود المركب ويسير بها كى لا تغرق، وعلمنى أيضا كيفية عمل معادلة مع المخرج والمنتج، بمعنى أن أكون مخرجا وفى ذات الوقت مدرك إنتاجيا، كى لا أتسبب فى خراب بيته، وأقوم بفعل الذى أريده، ويوسف شاهين أستاذى وهدفى أن أصل لثلث منه محليًا أو عالميًا.
■ هل هناك مشاريع سينمائية سوف نراك بها قريبًا؟
بالفعل عرض على أكثر من عمل سينمائى خلال الفترة الماضية، وأقوم بقراءة عمل أحد منهما.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟