رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

"نقدر" مبادرة جديدة لجامعة سوهاج

الثلاثاء 26/فبراير/2019 - 12:26 ص
مبادرة نقدر بجامعة
مبادرة نقدر بجامعة سوهاج
أسماء منتصر
طباعة
طموحات وأحلام لاحدود لها، وآمال تزرع وأفكار تبني الوطن بسواعد شباب يتسلح بالعزيمة والإصرار على حصد النجاح، هم شباب «نقدر» المشروع الذي أطلقته سفيرة الطلاب الدكتورة غادة عبدالرحيم، مستشار رئيس جامعة سوهاج لتدريب الطلاب، وتحت رعاية الدكتور أحمد عزيز رئيس الجامعة، من أجل إعداد وبناء الطلاب لخدمة وطنهم في المستقبل، وإخراج كوادر مؤهلة للإدارة والعمل والإفادة، فمرحلة بناء الطالب الجامعى هي التي تسهم في تشكيل مستقبل أفضل للوطن ويعتبر مشروع «نقدر»، بمثابة الخطوة الأولى لطلاب الجامعة في طريق المستقبل، وسوق العمل ما بعد الدراسة في الجامعة، حيث حققت برامج المشروع نجاحًا غير مسبوق لإكساب الطلاب مهارات ريادة الأعمال والتأهيل لسوق العمل، ومهارات التفكير الإبداعي، واستراتيجيات حل المشكلات، وحقق المشروع إقبالًا غير مسبوق من قبل طلاب جامعة سوهاج.. نلتقي في السطور التالية بقصص نجاح طلاب نقدر وكيف كان لمشروع نقدر تغير إيجابي في حياتهم وطريقة تفكيرهم، وكيف ساهم في إعداد طلاب على جسر المستقبل.
ناريمان هشام: جسر العبور للمستقبل
«ناريمان».. فتاة من الجنوب قررت رسم مستقبل أفضل، والتسلح بالتعليم وتنمية مهاراتها، حتى تكون عضوا نافعا لبلدها ومجتمعها، بعد أن التحقت بمشروع «نقدر» الذي أطلقته الدكتورة غادة عبدالرحيم مستشار رئيس جامعة سوهاج لتدريب الطلاب.
تقول ناريمان هشام، طالبة بكلية الحقوق جامعة سوهاج: «تعلمت من مشروع «نقدر» كيفية التأثير الإيجابي في المجتمع، وتقبل النقد، بالإضافة إلى مواجهة المشكلات الكبرى، وكيفية التحدث أمام جمع من الناس، والتعبير عن أفكاري وطموحاتي، مشيرة إلى أن مشروع «نقدر» أخرج الطلاب من إطار التعلم داخل الفصل والتعلم الأكاديمي إلى إطلاق العنان في التفكير ليتعلم الطلاب كيفية عرض الأفكار وكيفية العمل داخل مجموعات، والتعبير عن المواقف والمشكلات التي تقابلهم.
وأضافت ناريمان «نتوجه بالشكر إلى الدكتورة غادة عبدالرحيم التى ساعدتنا وشجعتنا على تأهيل أنفسنا لسوق العمل وأيضًا الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج، الذي تبني فكرة نقدر ووضعنا على طريق المستقبل».
سلوى: ساعدني على التخطيط لمستقبلي
قالت سلوى محمد عبدالمنعم، الطالبة في الفرقة الأولى كلية تمريض جامعة سوهاج، إن مشروع «نقدر» تعلمنا منه كيفية التعبير عن أنفسنا وتنظيم الوقت والتخطيط لمشروع بالمستقبل، وأكدت سلوى أن التحاقها بمشروع نقدر يعتبر نقلة مهمة في حياتها، حيث ساعدها على إعادة التخطيط لمستقبلها بشكل جديد.
وأضافت سلوى أن مشروع نقدر أضاف لي الكثير من المهارات وأهمها التخطيط الاستراتيجي وتنظيم الوقت وحل الأزمات والتعبير عن أفكاري بشكل إبداعي وغير تقليدي، كما تعلمت كيفية التخطيط لمشروع في المستقبل والتفكير خارج الصندوق وكيفية عمل دراسة جدوى.
وأضافت: «استفدت كثيرا من الحلقات النقاشية التي طرحت أفكار الشباب لتطوير القرى الأكثر فقرًا وتعلمنا كيفية وضع آليات للتعامل مع القرى وتطويرها وتوفير مشروعات تخدمها وتساعد على تنميتها، كما تعلمنا كيفية عمل الأبحاث والمشاركة في ورش العمل التي أكسبت الطلاب كيفية التعاون والالتزام، بالإضافة إلى التفكير غير التقليدي كما يطلق عليه «خارج الصندوق»، والذي أدى إلى توليد طاقات الطلاب في كم هائل من الأبحاث والمشروعات.
أسماء عادل: قطار الطموح للوصول إلى النجاح
نجحت في التعبير عن مواهبها وهوايتها الرياضية بإصرار ونجاح، وشاركت بمشروع «نقدر» حتى تستطيع أن تستثمر طاقتها وتكتسب خبرات أفضل لحياتها، حصدت المركز الأول في لعبة كرة القدم للفتيات خلال الأنشطة الرياضية لنقدر وأطلق عليها «مو صلاح»، هي الطالبة أسماء عادل، عضو، طالبة بجامعة سوهاج، التي أكدت أن مشروع «نقدر» بمثابة زراعة الأمل الذي يؤهل الشباب إلى حصاد النجاح» بقولها: «سعيدة جدا بمشاركتي في مشروع نقدر، حيث تعلمت منه الكثير من الخبرات وفنون التواصل وأنواعه وكيفية التواصل مع الآخرين، وإجراء المقابلات الشخصية، وكيفية التخطيط للمستقبل، والصفات التي يحب أن يتحلى بها القائد الناجح».
وأضافت، كما استفدت جدًا من ورشة عمل الأشغال اليدوية، حيث قام الطلاب بتنفيذ العديد من الأشغال لإظهار مواهبهم الإبداعية واكتشاف أنفسهم، وتعلمنا من الدكتورة غادة عبدالرحيم، مفهوم النجاح وطرق تقييم الذات، والتعبير عن نقاط القوة والضعف ومهارات التفكير الإبداعي، بشكل غير نمطي ومختلف، يمكن الاستفادة منه، يقود إلى تطوير مهارات كل فرد.
وتابعت: «سعيدة جدا بمشاركتي في مبارة كرة القدم مع زميلاتي وأحرزت هدفا رائعا، ولقبتني الدكتورة غادة عبد الرحيم، بمحمد صلاح، وسعدت جدا بهذه الأنشطة التي لم نمارسها من قبل».
أسماء أبوبكر: طريقي للنجاح وريادة الأعمال
نموذج مشرف للإرادة الحديدية للفتاة الصعيدية، التي تتحدى المستحيل، من أجل النجاح وتحقيق أحلامها، مما كان دافعا لتفوقها نحو طريق النجاح، هي أسماء أبوبكر، الطالبة بكلية التربية الرياضية بجامعة سوهاج، التحقت بمشروع «نقدر» من أجل أن تصقل مهاراتها في التخطيط للمستقبل، حيث يعتبر المشروع بالنسبة لها، المحفز والنافذة التي تطل منها على المستقبل بعد التخرج. تقول أسماء، إن فعاليات مشروع «نقدر» ساعدتها في اكتشاف قدراتها ومواهبها، وتشجيع الدكتورة غادة عبدالرحيم لها جعلها تعمل على تنمية مهاراتها واستخراج طاقتها، مؤكدة أن المعلومات التي قدمت لها خلال «نقدر» كانت بمثابة نقلة جديدة لها، حيث يعد أكبر مشروع لتدريب الطلاب ليس على مستوى جامعة سوهاج فقط، وإنما على مستوى الجامعات المصرية عامة، لأنه يهدف إلى تأهيل الطلاب لسوق العمل وإعداد كوادر شابة للقيام بالدولة والنهوض بها.
وأضافت: «سعدنا جدا بتنظيم يوم رياضي، لأنه أعطى فرصة كبيرة للفتيات في كرة الطائرة، لاكتشاف أنفسهن، ونصبح فريق فتيات فائز، كما ساعدنا على رفع الحاجز النفسى بيننا وبين المدربين، خاصة أن الفتيات في الصعيد لا يتاح لهن العديد من الفرص للمشاركة في الألعاب الرياضية، وشاركنا جميعا في اللعب، والكثير منهن كن يشاركن في الألعاب الرياضية لأول مرة، وتمنى الطلاب والطالبات تكرار الفعالية باستمرار بعدما نالت إعجابهم الشديد، نقدر من البداية معانا وبيشجعنا وإن شاء الله هنقدر ننجح ونحقق كل أحلامنا».
ووجهت أسماء الشكر للدكتورة غادة عبدالرحيم التي زرعت الأمل والثقة في نفوس الطلاب، وعلمتهم الثقة في الذات والنجاح في تحقيق الأهداف.
عمر عبدالوهاب: المشروع أكسبنا مهارات التأهيل لسوق العمل
حجازى: نشكر الدكتورة غادة على مجهوداتها
«نقدر طريقك نحو ريادة الأعمال».. هكذا عبر الطالبان عمر عبدالوهاب وأحمد حجازي عن استفادتهما من مشروع «نقدر»، مؤكدين أن المشروع أكسبهما مهارات التأهيل لسوق العمل وريادة الأعمال وعمل المشروعات.
قال أحمد حجازي طالب بجامعة سوهاج وعضو بمشروع نقدر: «المشروع علمنا كيف نبدأ فكرتنا ونكتشف قدراتنا ويؤهلنا للمنافسة بسوق العمل وأتاح لنا التدريب على ريادة الأعمال وأتاح لنا فرصة المشاركة في مسابقة إبداع ٧ بوزارة الشباب الرياضة والمشاركة بمؤتمر التنمية المستدامة لجامعات الصعيد، والذي سوف يعقد بمحافظة الأقصر بمارس المقبل.
وأضاف، أن « نقدر» علمنا كيفية بدء فكرتي والعمل عليها وكيفية التواصل مع صندوق تنمية المشروعات وكيف نمول مشروعاتنا، كما تعلمت منه كيف أكتشف قدراتي وتأهيلنا لسوق العمل والمنافسة في السوق.
وأضاف عمر عبدالوهاب أن مشروع «نقدر» علمني إزاي أكتشف قدراتي وأهلنا لسوق العمل وهو فرصة للتدريب ورفع مهارات الطلاب وفتح المجالات أمام الطلاب، ونتمنى إفادة بلدنا وجامعتنا ونصبح كوادر قادرة على صنع المستقبل.
كما وجه عمر الشكر للدكتورة غادة عبدالرحيم، مستشار رئيس جامعة سوهاج لتأهيل وتدريب الطلاب، والتي حصلت على لقب «سفيرة الطلاب» نظرًا لمجهوداتها في مشروع «نقدر» الذي يضم مئات المتدربين من مختلف كليات جامعة سوهاج بهدف إعدادهم لسوق العمل بعد الجامعة.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟