رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

من ذاكرة ماسبيرو.. سهام فتحي تودع الحياة بعد مسيرة فنية حافلة

الجمعة 22/فبراير/2019 - 07:58 ص
سهام فتحي
سهام فتحي
كتب - محمد النجار
طباعة
أعلنت نقابة المهن التمثيلية، وفاة الفنانة المعتزلة سهام فتحي، فى الساعات الأولى من صباح أمس الأول، الأربعاء، عن عمر يناهز ٨١ عامًا بعد صراع طويل مع أمراض الشيخوخة.
وأكد البيان أن الفنانة الراحلة، اختتمت مسيرتها الفنية بالمشاركة في مسلسل «لن أعيش في جلباب أبي» مع الفنان الراحل نور الشريف.
الفنانة الراحلة تزوجت من الفنان الكبير يوسف شعبان، وكانت الزوجة الثانية له بعد الأميرة نادية، ابنة الأميرة فوزية فؤاد الأول، وتسبب طلاقها منه فى انعزالها عن الناس وإخفائها تفاصيل حياتها الشخصية عن الإعلام.
اسمها سهام إبراهيم السيد فتحي، وأعلنت في حوار سابق لها في برنامج المشاهير، المذاع بـ«ذاكرة ماسبير» أنها عشقت التمثيل، واتجهت للمسرح وشاركت في عدد من الأعمال المسرحية، وبدأت حياتها الفنية عندما اختارها المخرج نور الدمرداش للمشاركة في مسلسل «هارب من الأيام»، وكان زواجها من الفنان يوسف شعبان بمثابة حياة جديدة ملأت قلبها بالسعادة والسرور، لكنها سرعان ما انفصلت عنه، وبعدها فرضت سياجًا حول حياتها الشخصية. 
قدمت الفنانة الراحلة عددًا من المسلسلات التليفزيونية، منها «يوميات ونيس» أمام الفنان محمد صبحي، وكان آخر أعمالها مسلسل «لن أعيش في جلباب أبي» حيث جسدت دور الدكتورة خيرية أمام الفنان الراحل نور الشريف، ويعد دورها في مسلسل «رأفت الهجان» أشهر أدوارها، حيث جسدت دور مندوبة تابعة للمخابرات العامة المصرية، تمثل الغرام على النجم محمود عبدالعزيز، في العاصمة الإيطالية روما، لمراقبة تحركاته وحمايته من الوقوع في شباك المخابرات الإسرائيلية.
وحصلت على دبلوم فني وشقت طريقها نحو عالم الفن سريعًا، ولكن الحياة الاجتماعية أثرت على مسيرتها كممثلة، ومن أعمالها الفنية الشهيرة، مسلسل «زينب والعرش»، ومسرحية «انتيجون»، ولمعت في عدة أفلام منها «الباب المفتوح» مع فاتن حمامة وصالح سليم عام ١٩٦٣، و«الحقيقة العارية» مع ماجدة وإيهاب نافع، و«بائعة الجرايد» مع نعيمة عاكف وماجدة، «الباحثة عن الحب» مع نادية لطفي ورشدي أباظة عام ١٩٦٤، «أغلى من حياتي» مع شادية وصلاح ذو الفقار عام ١٩٦٥، «هو والنساء» مع رشدي أباظة عام ١٩٦٦، «مذكرات الآنسة منال» مع نيللي وأحمد مظهر عام ١٩٧١.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟