رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

تعرف على مراحل تطور الإذاعة المصرية

الأربعاء 13/فبراير/2019 - 03:52 م
البوابة نيوز
مريم الفطاطري
طباعة
يصادف الأربعاء، الاحتفال باليوم العالمي للإذاعة، الذي اعتمدته اليونسكو في 13 فبراير من كل عام.
وجاءت فكرة الاحتفال بهذا اليوم، من قبل الأكاديمية الإسبانية للإذاعة، وجرى تقديمها رسميًا من قبل الوفد الدائم لإسبانيا لدى اليونسكو في الدورة 187 للمجلس التنفيذي في 2011، وقد تم اختيار هذا التَاريخ تزامنًا مع ذِكرَى إِطلاق إِذاعة الأُممِ المُتحدة عام 1946.
وبهذه المناسبة، ترصد "البوابة نيوز"، مراحل إنشاء وتطور الراديو منذ البداية وحتى الاَن، خاصةً علي مستوى مصر، والتي عرفت الإذاعة في منتصف العشرينيات من القرن الماضي، في شكل محطات أهلية.
وكانت "مصر الجديدة"، هي أول إذاعة أهلية، وبعد عامين افتتحت محطة أهلية أخرى أوروبية هي إذاعة "سابو"، وفي عام 1932 افتتحت "محطة راديو الأمير فاروق"، وفى الإسكندرية افتتحت إذاعتين أشهرهما "محطة راديو فيولا"، واستمرت الإذاعات الأهلية في إرسالها حتى توقفت عن الإرسال في 29 مايو 1934.
وفي 31 مايو 1931 وقعت الحكومة المصرية وشركة ماركوني التلغرافية اللاسلكية اتفاقية لتشغيل محطات الحكومة المصرية للإذاعة باللاسلكي بالنيابة عن الحكومة المصرية وتحت إشرافها وبدأ بث الإذاعة الحكومية المصرية في 31 مايو 1934.
وشهدت هذه المرحلة إشراف وزارة المواصلات على الإذاعة حتى إنشاء وزارة الشؤون الاجتماعية في 20 أغسطس 1939، فأصبحت الإذاعة إحدى إداراتها، وفي 19 أبريل 1942 أصبحت الإذاعة تابعة لإشراف وزارة الداخلية نظرا لما للإذاعة اللاسلكية من اتصال بمسائل الأمن العام.
وكان العقد المبرم بين الحكومة وشركة ماركوني البريطانية، ينص على أن تسلم الشركة للحكومة المصرية الإذاعة بمحطاتها واستوديوهاتها في 31 ديسمبر1949، ولكن الحكومة فسخت هذا العقد في باريس 1947، وشكلت لجنة لتسلم الإذاعة من شركة ماركوني في27 مارس 1947، وفي 18 مايو 1947 أنشئت إدارة الإذاعة اللاسلكية المصرية وتسلمت الحكومة المصرية محطة الإذاعة وأصبحت مصرية شكلا ومضمونا منذ 31 مايو 1946.
وشهدت هذه الفترة، انتقال الإذاعة عام 1948 من مقرها في 5 شارع علوي إلى شارع الشريفين بطاقة 13 ستوديو، وشهدت هذه المرحلة أيضا صدور أداء تشريع متكامل للإذاعة والقانون رقم 98 لسنة 1949، وأصبحت بمقتضاه الإذاعة هيئة مستقلة ذات شخصية معنوية تلحق برئاسة مجلس الوزراء.
وبعد ذلك بدأت الإذاعة مرحلة جديدة اتسمت بالتطور شكلا ومضمونا، فعرفت الثورة منذ اللحظة الأولى أهمية الإذاعة في تعبئة الرأي العام، حيث قدمت خلال شهر واحد من قيام الثورة 51 حديثا وطنيا و35 برنامجا خاصا و17 تمثيلية إذاعية وطنية و37 قصيدة شعرية وزجلية تؤيد الثورة وتشرح أهدافها.
وشهدت الفترة من 23 يوليو 1952 حتى أول أبريل 1981 التوسع في الخدمات الإذاعية شكلا ومضمونا، حيث كان متوسط الإرسال الإذاعي عند قيام ثورة 23 يوليو 1952 (15) ساعة يوميا، وبلغ عام 1979 ما يزيد عن 179 ساعة و30 دقيقة، وأصبحت برامج الإذاعة بأربع وثلاثين لغة.
وبدأت في أول أبريل 1981 مرحلة جديدة في عمر الإذاعة المصرية، حيث تم تطبيق نظام فني متخصص عرف بنظام الشبكات الإذاعية وبمقتضاه أصبحت الإذاعة تتكون من سبع شبكات، وما زالت الإذاعة المصرية قائمة على تطوير المنظومة الإذاعية للعمل، خاصةً بعد نقل بث الإذاعات علي "النايل سات"، وظهور الإذاعات الخاصة في مصر بدايةً من عام 2003، وحتي الاَن، ثم ظهور إذاعات الأون لاين التي تبث علي الإنترنت، ويتجاوز حاليًا عدد الإذاعات الخاصة ما يقرب من 10 محطات إذاعية.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟