رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مسجد يوسف أغا.. طراز فريد للعمارة الإسلامية من 4 قرون

الأحد 10/فبراير/2019 - 09:34 م
مسجد يوسف أغا
مسجد يوسف أغا
عمرو عطاالله
طباعة
عندما تمر فى وسط القاهرة تجد نفسك أمام طراز معمارى فريد من نوعه، يعكس الفن المملوكى فى عصر الدولة العثمانية، مسجد بناه «يوسف ابن الله المعروف بالحين» عام ١٠٣٥ هـ -١٦٢٥ م، وملحق به سبيلان، المسجد مبنى على مستوى مرتفع يفوق الشارع عدة درجات، وبه نفق وبدرون أرضي، تصميمه الداخلى يشبه تخطيط المدرسة، يتوسطه صحن تحيط به أربعة إيوانات تعلوها عقود.
الإيوان الشرقى وهو القبلة، غطيت فتحاته العلوية بشبابيك، وهو بسيط مطلى بلون يضاهى الرخام، إلى جواره منبر من حشوات الخشب المجمعة، المئذنة أسطوانية مبنية بالحجر، وفى الطرف الجنوبى للواجهات الشرقية سبيل يعلوه زخرفة مكتوبة بالفن الإسلامي.
يوسف الحين المعروف باسم تابع السعدي، كان من كبار أمراء الجراكسة، عين كاشفًا للبحرية والبهنساوية، وتوفى عام ١٦٤٦ م ودفن بجامعه، وعندما هدم المدفن والقبة عند فتح شارع محمد على سنة ١٨٧٣، فى عصر الخديو إسماعيل، نقل جثمان المنشئ إلى قبر آخر أعد له داخل الإيوان الشمالي.
يقع مسجد يوسف أغا، جهة اليمين فى أول شارع الحين فى ميدان أحمد ماهر الذى كان يعرف بميدان باب الخلق سابقًا، عند تقاطع شارعى بورسعيد «الخليج المصرى سابقًا» والقلعة «محمد على سابقًا» بمنطقة الدرب الأحمر جنوب القاهرة، وهو مرتفع عن مستوى الشارع وواجهاته الأربع خالية، وتمت كسوة بابه الرئيسى بالرخام الملون المنقوش والمكتوب. وملحق بالمسجد سبيل يعلوه كُتّاب، وحجرة التسبيل مستطيلة ضلعها الأكبر يقع على شارع بورسعيد وبه شباك التسبيل الوحيد بالسبيل، ويتقدم من الخارج مصطبة يقف عليها المارة أثناء الشرب، وبواجهة السبيل ناحية اليسار مدخل مستقل مخصص للسبيل والكتّاب، ويوجد على إزار بالقرب من سقف حجرة التسبيل، نص كتابى يبدأ بالبسملة، ثم آية الكرسى يتبعها أذكار دينية تنتهى بعبارة: «الحمد لله وحده وكان الفراغ فى شهر رجب سنة خمس وثلاثين بعد الألف والحمد لله وحده».. هذا التاريخ ١٠٣٥ هـ يقابل ١٦٢٥ م.
وحجرة الكُتّاب التى تعلو السبيل مستطيلة تطل على الشارع بضلعها الأصغر وفيها بائكة من عقدين يرتكزان على عمود واحد فى الوسط، ويتوج البائكة رفرف من الخشب، وفى سنة ١٩٣٨، قامت لجنة حفظ الآثار العربية ببناء سبيل ثان فى الطرف الشمالى من واجهة جامع الحين البحرية فى مكان ميضة الجامع القديمة، التى كانت قد هدمت ونقلت إلى الجهة الجنوبية من الجامع، نتيجة لفتح شارع محمد على سنة ١٨٧٣ فى عصر الخديو إسماعيل، وفى عام ٢٠٠٥ أغلق المسجد لترميمه ثم أعيد فتحه مرة أخرى للمصلين وما زال شاهدا على هذه الحقبة التاريخية من الزمان رمزا لجسارة التاريخ الإسلامى المصرى.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟