رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

الملحن اللبناني سليم عساف في حواره لـ"البوابة نيوز": ماجدة الرومي اختارت اسم ابنتي.. وأول أشعاري لم تر النور منذ 22 عامًا.. بلال سرور متجدد.. وتامر حسني قدم شيئًا مختلفًا بـ"عيش بشوقك"

الأحد 03/فبراير/2019 - 10:55 م
الملحن اللبنانى سليم
الملحن اللبنانى سليم عساف
حوار: ريهام وجدي تصوير: أنجيل سامي
طباعة
ينسج بخياله أروع الألحان، فتأسر قلوب كبار نجوم الغناء، ويستمتع الجمهور بتلك الحالة من التناغم التى يقدمها ابن قرية، تتمتع بجمال آخاذ هى الورهانية اللبنانية الجبلية بمنطقة الشوف، فقد كانت شاهدة على ميلاد موهبة حقيقية وجدت طريقها لقلوب الجمهور، إنه الملحن اللبنانى سليم عساف الذى يروى لنا فى حواره لـ«البوابة»، قصة الأشعار التى لم تر النور منذ 22 عاما، وكواليس تعاونه مع الفنانة ياسمين على فى «ديو» «ملاك وشيطان»، والألبومات الجديدة التى يشارك بها، وموقفه من التعاون مع الشعراء الجدد، وجديدة على مستوى الغناء والكثير من التفاصيل التى تجدها فى الحوار التالي:
الملحن اللبناني سليم
■ تميل إلى تعريف نفسك كملحن.. ما قصة أول أشعار تكتبها؟
- حقيقي، فعندما بدأت الكتابة كنت أحب التلحين، وكنت أعمل فى مطعم ووقعت فى غرام فتاة تحضر إليه مع أهلها، وبالطبع لن ألفت نظرها كونى «جرسون» بالمكان، كانت تأتى يوم الأحد وهو العطلة الأسبوعية، وأول أغنية كتبتها لها ووقتها علمت أننى أكتب بشكل جيد، ولكن لم أؤمن بتلك الموهبة بشكل كبير حينها، وحتى الآن هى فقط أشعار لم يتم تلحينها، ولم تتحول لأغنية متكاملة بعد مرور ٢٢ عاما على تلك القصة، ولم أتحدث مع تلك الفتاة أبدًا.
■ من بين كبار نجوم الغناء الذين تعاونت معهم.. من هو المطرب الأسرع فى اتخاذ قرار تسجيل الأغنية بمجرد سماعه الـ«Guide» الخاص بها؟
- الفنان صابر الرباعي، والفنانة كارول سماحة، والفنانة نانسى عجرم، وأرجع ذلك إلى أنهم يعرفون جيدًا ماذا يريدون من نوعية الأغانى فى هذا التوقيت.

الملحن اللبناني سليم
■ ما الموقف الذى جمعك بماجدة الرومى لن تنساه؟
- هى إنسانة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فهى رقيقة وبها رقى لم أره من قبل، مما ينعكس على فنها وجمال أدائها، وبالطبع التعاون معها فنيا إضافة لمسيرتى الفنية، ومن أجمل المواقف التى جمعتنى بها أنها اختارت اسم ابنتى وهو «ليليا».
■ ما هو أول أجر تقاضيته عن لحن؟
- أول أجر تقاضيته عن لحن لى كان ١٥٠ دولارًا، وتقاضيت عن أول أشعارى ١٥٠ دولارًا أيضًا.
من الألبومات والأغانى الـ«سينجل» التى طرحت مؤخرًا.. ما الأغانى التى علقت فى ذهنك؟
آخر ألبوم استمعت إليه كان ألبوم «إلى كل اللى بيحبوني» للفنانة إليسا، ولم أستمع لألبوم الفنانين شيرين عبدالوهاب ومحمد حماقى حتى الآن.
أما على مستوى الأغانى الـ«سينجل»، لم تلفت انتباهى أغانى كثيرة، وأحببت أغنية «١٠٠ وش» و«عيش بشوقك» للفنان تامر حسنى قدم بها شيئا مختلفا، وأنا أحب ملحنها بلال سرور فهو متجدد، وسمعت ألحانه لأول مرة من خلال تعاونه مع سميرة سعيد بأغنية «هوا هوا».
■ كيف وجدت عودة ميريام فارس للساحة الغنائية بعد فترة غياب إثر عارض صحى بأغنية «قومي»؟
- ميريام فارس عندما تركز على هدف معين تصل إليه بالعمل بشكل صحيح، فطرحت أغنية «قومي» الموجهة للخليج العربى، وحققت نجاحا وبدأت فى إحياء الأفراح بتلك المناطق، ميريام «بتشبه حالها».
■ كيف بدأت فكرة تعاونك مع الفنانة ياسمين على فى «ديو» «ملاك وشيطان»؟
- ياسمين كانت فى بيروت وشاهدت لها مقابلة تليفزيونية، وعندما هاتفتها كانت عادت لمصر، وأخبرتها أننى أفكر فى التعاون سويا بـ«ديو» غنائي، وحضرت إلى مصر واتفقنا، وكان الموضوع به بركة وسلاسة، وأصرت أن ألحن وأكتب الأغنية؛ لأنها تحب الأجواء التى أقدمها بالأغانى الخاصة بي.
كانت لديها تصور أن نقدم فكرة تشبه عروض الأوبرا فى النزاع بين الملاك والشيطان، وأن نقدم به فكرة فلسفية بشكل بسيط، واخترنا اسم الأغنية «ملاك وشيطان» أولا، ثم بدأت فى كتابة كلماتها من موضوع وحبكة. وفى أول «ديو» أقدمه فى مصر، كنت أريد أن يكون بشكل أعمق من سطحية «فارقتيني، بحبك، وحشتيني»، فالظاهر بالأغنية أنها مبهجة ولكن فى باطنها نتحدث عن وجود الخير والشر بداخل كل إنسان، الذين رمزنا لهما بـ«الملاك والشيطان»، فكل إنسان لديه حب للنزوات والهفوات، وفى ذات الوقت يعبد الله ويصلي، واخترت له لحنا سهلا وبسيطا.
■ لماذا اخترت ياسمين على فى أول «ديو» مصرى لك.. ولم تتعاون مع «سوبر ستار»؟
- عندما سمعت صوتها فى أغنية «نقابل ناس» شعرت بصدق فيما تؤديه، لذلك يصل للقلب وببساطة فكرت فى التعاون، ولم أفلسف الموضوع؛ لأننى لا أؤمن بحتمية نجاح الـ«ديو» عندما أتعاون مع «سوبر ستار»، فالأغنية الجيدة تفرض ذاتها.
الملحن اللبناني سليم
■ من المتعارف عليه أن الملحنين والشعراء يفضلون أجواء معينة حتى يستطيعوا إيجاد الإلهام للعمل.. وهذا يجعلك متغير المزاج.. من هو الشخص الذى تقول له «شكرا» لأنه يتحمل تلك التقلبات المزاجية؟
- صحيح عملى يجعلنى متغير المزاج بشكل أكبر، وأقول «شكرا» لشخصين هما طارق مدير أعمالى وصديقي، وبالطبع زوجتى تتحملنى كثيرا.
فالفنان إنسان عادي، ولكن لكى تعيش مع فنان ستواجه بعض المواقف، منها أننى عندما أفكر كيف وأين سأكون بعد ١٠ سنوات ويأتى شخص يسألنى هل أزيد الملح فى الطعام أم لا، وفى ذات الوقت لا بد وأن أكون متابعًا للسوشيال ميديا، وعلى اتصال بالعالم الخارجي، وهذا يمثل ضغطا وصعوبة عندما أريد فصل ذاتى عن العالم والتركيز للتلحين أو كتابة الأشعار.
■ ما الأجواء المفضلة لك والتى لحنت بها أنجح ألحانك؟
- منذ بدايتى فى التلحين عاقبت ذاتى فى هذه المنطقة، ولم أخلق أجواء معينة للكتابة أو التلحين، تعمدت أن أكون واقعيا وأكتب وألحن فى أى مكان. وعكس الكثيرين الطائرة هى أكثر مكان يشعرنى بالأمان لأننى بداخلها أشعر بالانفصال عن الكون، وأستسلم لفكرة أن أصبح كل شىء خارجا عن سيطرتي، فيهدأ تفكيري، هى ليست مكانا للإلهام ولكننى أشعر بها بهدوء شديد.
■ قد يتخوف الشعراء الجدد من محاولة التعاون معك كونك تلحن لكبار النجوم بالتالى تتعاون مع كبار الشعراء وفقط.. ماذا تقول لهم؟
- بالعكس الشعراء الجدد يملكون اندفاعا محمودا، وعدد المواهب الشعرية فى مصر أكثر منها بلبنان، لا أعلم السبب وراء ذلك ربما تعداد السكان، البعض به الخير والبركة، ولكن قلما نجد أشعارا جديدة تحمل موهبة حقيقية من بين الشعراء الجدد، لذلك لا أفكر كثيرا فى التعاون مع شاعر حديث العهد على الكتابة، وبسبب هذه النقطة أكتب وألحن حتى لا أخسر تعبا ومجهودا فى البحث، ولأننى لدى رؤية وعنيد بها أتجنب الجدال فى حذف وإضافة الكلمات.
■ هل تتمسك برؤيتك مع المطرب أيضًا؟
- المطرب له تعامل مختلف، فعندما يقدم الأغنية على المسرح سيكون بمفرده ولن أتواجد هناك، لذلك لست عنيدا مع المطرب إن اقتنعت بوجهة نظره، فعندما يعطينى المطرب ملاحظة منطقية أتقبلها، ولكن عندما يريد إلغاء شىء أساسى فى الأغنية أرفض ذلك ويغنيها مطرب آخر.
■ متى حدث ذلك بالفعل ومع من؟
- أغنية «شو سهل الحكي» التى غنتها الفنانة رويدا عطية وحققت نجاحا كبيرا فى لبنان، عرضتها على خمسة فنانين لم يحبوها وأرادوا تغيير أهم شىء بها، فأخذتها رويدا ووقتها كانت خريجة برنامج المواهب «سوبر ستار» فكان الجمهور يعرفها.
■ من المطرب الذى تمنحه لقب الأجرأ من حيث التجديد على مستوى الكلمة واللحن والتوزيع؟
- سميرة سعيد بالطبع، فهى تعمل بشكل صحيح، فقد قدمت منذ ثلاثين عاما تقريبا أغنية «قال جانى بعد يومين»، و«مش هتنازل عنك أبدا»، فهى سابقة عصرها، وبعد كل تلك السنوات تدفع أولادى للرقص على أغانيها فهذا تجدد وإصرار على النجاح وتعب ومجهود كبير.
■ طرحت ألبوما غنائيا عام ٢٠١٦.. هل ستكرر تلك التجربة مرة أخرى؟
الملحن اللبناني سليم
- لم تكن تجربة متعبة بالنسبة لي، لأننى جمعت به الأغانى التى طرحتها على طريقة الـ«سينجل» وأضفت لهم أغنيتين فقط، ولكن لم أعد أشعر بجدوى من طرح الألبومات، لأنها بالطبع تكون تحتوى على أغان جيدة تضيع وسط ١٠ أو١٢ أغنية، والجمهور لم يعد لديه الوقت لسماع ألبوم كامل، فالساحة الغنائية أصبحت تضج بالكثير من المطربين، وبالإضافة إلى الأغانى هناك فيديوهات تأتى عن طريق الـ«واتس آب» وغيرها من الأشياء، فالمكان يضيق والإنتاج يزيد، فلا بد أنت تقدم شيئا مميزا يلفت انتباه الجمهور.
■ كيف ترى نجاح الأغنية بشراء المشاهدات وغيرها من وسائل الحملات الدعائية الضخمة؟
- ما يحدث اليوم سيئ، لأنه يجعل من يستطيع ماديا يصل للجمهور، فى حين وجود مواهب تستحق هذا النجاح، ولكنها لم تلجأ لتلك الوسائل فلم تلق رواجا، فالنجاح فى العالم العربى «معدي»، بمعنى، إن أخبرت صديقتك عن إعجابك بأغنية ستبحث عن ما أعجبك بها، وغالبا لن تقول الرأى الصريح إن لم تحوذ إعجابها حتى لا تشعر أنها مخالفة للموجة الجديدة.
■ تستعد نوال الزغبى لطرح ألبومها الجديد ١٤ من فبراير المقبل، وأيضًا ناصيف زيتون يستعد لطرح ألبومه قريبا.. هل ستتضمن تلك الألبومات أغان لك؟
- لم أستطع أن أتواجد مع ناصيف زيتون فى ألبومه المنتظر طرحه، فقد طلب منى أغانى، ولكننى مررت بظروف صعبة بسبب وفاة والدي، وأحب نوال ولكن هذا الألبوم لن أكون متواجدا به، فقد اجتمعنا سويا ولم يحن الوقت للتعاون.
■ ما الألبومات الجديدة التى ستشارك بها؟
- أشارك بألبومات نانسى عجرم، إليسا، وصابر الرباعي، فالتحضيرات خلال الفترة الحالية.
■ ما جديدك فى الغناء خلال الفترة المقبلة؟
- أخطط لطرح أغنية باللهجة المصرية فى خلال شهر ونصف الشهر تقريبا، وليس لدى فكرة عن شكلها حاليا، ولكن من الممكن التعاون بها مع ملحن مصري، ربما محمد يحيى أو بلال سرور، لا أستطيع أن أجزم فى الوقت الحالي، ولكننى أحب ألحانهم كثيرا وأحب التعاون معهم.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟