رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

"الأزهري": شخصية الإنسان المصري مكونة من موارد فريدة لا تتاح لغيره

الجمعة 01/فبراير/2019 - 03:37 م
الدكتور أسامة الأزهري
الدكتور أسامة الأزهري
محمد الغريب
طباعة
أكد الدكتور أسامة الأزهري، المستشار الديني لرئيس الجمهورية، وعضو مجلس النواب، أن الإنسان المصري العظيم بنيت شخصيته ونسجت عبر التاريخ من موارد فريدة لا تتاح لغير هذا الوطن، ولا لغير هذا المكان، مقدمًا عدد من الأعمدة بنيت عليها شخصية الإنسان المصري النبيل.
وقال الأزهري، خلال خطبة الجمعة من مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة، تحت عنوان "شخصية الإنسان المصري"، إن شخصية الإنسان المصري النبيل تقوم على عدة أعمدة هي:
♦ العمود الأول هو أن الإنسان المصري إنسان متدين بطبعه، هكذا كنا نقول عبر الزمان الماضي، لكن طرأت صور من التدين المغلوط الذي ينقض العهود ويروع الآمنين من خطاب تيارات التطرف على اختلاف أسمائها، فنحن أحوج إلى إعادة تعديل العبارة لتكون معبرة عن المصري تعبيرًا صحيحًا فنقول: إن الإنسان المصري متدين تدينا يصنع الحضارة، فالهرم الأكبر نموذج مصري لصناعة إنجاز ديني لخدمة قضية الآخرة، لكنه في الوقت نفسه تدين دفع الإنسان إلى الإبداع والسبق في العلوم الرياضية والمعمارية والهندسية فأصبح التدين صانعا للحضارة، ومثل ذلك في مسجد السلطان حسن هرم مصر الرابع عبقرية البناء الفريدة، مضيفا أن المصري متدين تدينًا يصنع الحضارة.
♦ العمود الثاني، أن الإنسان المصري واسع الأفق رأى الدنيا كلها تأتي لبلده من طلاب العلم الذين يأتون من المشارق والمغارب، فوجد أن بلده أم الدنيا، تنور الدنيا وتعلمها، وتقدم البر والعطاء والنورانية للدنيا، ليس ضيق الفكر أو منكفئ على أزماته.
♦ العمود الثالث، أن الإنسان المصري إنسان معمر، فمنذ أن شيد المعابد والمساجد والكنائس العظيمة والمدن إلى جيلنا الذي نرى فيه الفلاح البسيط الذي يحدثك عن آماله ويطمح أن يدخر ليبني بيتا، فمازالت قضية البناء والعمران حاضرة تدفعه وتحركه تجعله شغوفا بالعمران مقبلا عليه محبا له.
♦ العمود الرابع أن المصري إنسان قوي في روحه وثقته في ذاته وعقله وفكره وتاريخه وإرادته ومقدرته على اجتياز أزماته.
♦ العمود الخامس، أن المصري قائد ورائد، عرف وظيفته وأدرك دوره، يمد يده لأشقائه من الأوطان العربية والإسلامية والدنيا كلها، ولأنه نبيل فإنه لم يتكبر، بل كان قائدا نبيلا، خادمًا لكل من حوله، يمد يد الحب والبذل والعطاء، أدرك أنه لا عز له إلا بأشقائه المحيطين.
♦ العمود السادس، أنه إنسان شغوف بالعلم محب للإبداع شيد المدارس ومعاهد العلم والتعليم وأبدع في العلوم وشيد الجامعات وخرج منه العباقرة والمفكرون والكتاب الذين شهدت لهم الدنيا بجودة الفكر.
♦ العمود السابع، أن الإنسان المصري منذ صغره صنع على أن يكون مقدما للإنسانية وبسط اليد للتعاون، فهو إنسان يقدم الخير للإنسانية وأن كان في وقت أزمة.
♦ العمود الثامن، أن المصري إنسان وطني صاحب انتماء محب لتراب بلده لا تهون عنده، يدرك قيمتها وقدرها يفتديها بروحه ونفسه، أما العامود التاسع، أن مجموع ذلك أن المصري متوازن متوسط معتدل فالاعتدال أبرز السمات الأساسية للشخصية المصرية.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟