رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

زوجة في دعوى خلع: برغم الحب ذهب بي إلى "البشعة"

الأحد 27/يناير/2019 - 08:54 م
البشعة
البشعة
انجى نصر الدين
طباعة
طالبت زوجة، فى دعوى أقامتها ضد زوجها الجامعى بـ«الخلع» بسبب إجباره لها على ممارسة «البشعة».
تقول الزوجة «ع. ق. ش»: «لم أكن أتصور أن علاقة الحب التى دامت بينى وبينه سنوات، أن تنتهى بأن يتلذذ بتعذيبى، واكتشفت أنه جاهل رغم أنه متعلم ومثقف»، وتضيف: «أحببته منذ كنا بكلية واحدة واتفقنا على أن نتزوج بعد انتهاء فترة الجامعة». 
تكمل: «تزوجنا رغم أن والدى رفض ارتباطى به لخوفه علىّ، ولكنى صممت وتزوجته، وانتقلت معه حيثما ذهب، وذهبت معه إلى قريته رغم أننى لا أستطيع أن أتكيف هناك، ولكن انتقلت معه حبا له». 
وتابعت: «انتقلت معه إلى الجحيم الذى كنت أعتقد أنه الجنة، خاصة والدته وتغير الظروف واختلافها وتلوث المياه وقلتها أحيانا أخرى، حتى وصل الأمر إلى أن اتهمتنى والدته بالسرقة». 
وأضافت: «أقسمت له أنى بريئة، فما كان منه إلا أن تشاجر معى وخيرنى بين الحبس فى البيت ويبلغ الشرطة، أو أن يأخذنى إلى «البشعة» وأمارس طقوسها، فرفضت ذلك، فانهال علىّ ضربا وتعمد تعذيبى حتى يجبرنى على الذهاب، ولأنى بلا حول ولا قوة، ذهبت إلى مكان البشعة مجبرة على أمرى».
براءت من تهمة السرقة ولكن مع ذلك لم يتركنى هو وأهله وحبسونى، وحاولت أمه وزوجات إخوته معى بالضرب والإهانة، حتى وصل الأمر إلى أبى فشعر بمرارة فى صوتى، فأتى إلىّ وأخذنى منهارة إلى المستشفى إلى أن استرددت وعيى، وجئت إلى المحكمة لأقيم دعوى خلع، حملت رقم ١٠٢ لسنة ٢٠١٩ بزنانيرى.
يذكر أن البشعة؛ عادة قديمة، استخدمتها القبائل، وما زال، يمارسها بعض الأشخاص في القرى والأرياف، وذلك لإثبات إدانة أو براءة شخص من تهمة معينة، إذ يقوم الشخص «المبشع»، بوضع سكين على النار حتى «تحمر» من شدة السخونة، وفي تلك الأثناء، يقوم بالتحقيق مع الشخص المتهم أو المشكوك به في ارتكاب جرم مُعين مع وجود الخصم الآخر؛ وعقب ذلك يقوم «المبشع»، بوضع السكين على لسان المتهم، وإذا احترق يكون دليلا على إدانته، وفي حالة لم يتأثر؛ يكون دليل براءته.
"
هل تتوقع نجاح الجزء الثاني من فيلم الفيل الازرق ؟

هل تتوقع نجاح الجزء الثاني من فيلم الفيل الازرق ؟