الأربعاء 30 نوفمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

البوابة التعليمية

توصيات مؤتمر التقنيات الحديثة للإرشاد النفسي بكلية البنات جامعة عين شمس

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
أعلنت الدكتورة رقية شلبي، عميدة كلية البنات للآداب والعلوم والتربية بجامعة عين شمس، توصيات المؤتمر الدولي الأول لمركز الدراسات والبحوث والخدمات المتكاملة- قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة- بكلية البنات بعنوان التقنيات الحديثة للإرشاد النفسى والذى ناقش أكثر من 13 محورًا خلال 10 جلسات استمرت على مدار يومين شارك بها نخبة من العلماء والباحثين بمصر والوطن العربي. 
تضمنت التوصيات فيما يتعلق بإعداد المرشد النفسى الاهتمام بمراكز الإرشاد النفسي وتفعيل دور مكاتب الاستشارات الأسرية التابعة للمجلس القومى للأمومة والطفولة. 
كما أكدت أهمية تنظيم دورات تدريبية لتوجه المرشد النفسى وتفعيل دوره فى المدرسة أو فى التعامل داخل الأسرة وخاصة الأسرة التي لديها أبناء ذوى قدرات خاصة لدعم الأسرة ودعم الذات، وشددت أن تكون مهنة الإرشاد النفسي إنسانية بالدرجة الأولى وليست وسيلة للربح المادي فقط، وكذلك ترخيص مهنة الإرشاد النفسي وذلك بهدف التأكد من مهارات المرشد النفسى نظريًا وإجرائيًا لما له من تأثير وعمل دورات تدريبية بشكل مستمر لمواكبة كل المستجدات العلمية والتغيرات الاجتماعية. 
وأشارت إلى أهمية استخدام التكنولوجيا فى مجال الإرشاد النفسي واستخدام تقنيات الإرشاد النفسي في إعادة صياغة مفاهيم وأفكار الأفراد وكذلك أهمية أن يدرس الأطباء الإرشاد النفسي بشكل مبسط للتعامل بصورة أكثر فعالية ونجاح مع مرضاهم، وأخيرًا توحيد مصطلحات الإرشاد النفسي وخاصة في التعامل مع ذوى القدرات الخاصة.
وعن توصيات، المؤتمر فيما يخص الجانب المجتمعي فقد أوضحت ا.د. رقية شلبي أهمية إطلاق مبادرة 100 مليون صحة نفسية وأهمية التواصل مع وزارة التربية والتعليم لتعزيز دور الإخصائي النفسي لتنمية قدرات الطلاب وكذلك أهمية تقديم دورات تدريبية للآباء والأمهات، لاكتشاف نقاط القوة لدى أبنائهم وتنميتها، انطلاقًا من مبدأ الوقاية خير من العلاج وأيضا الاهتمام بتقديم إرشاد نفسى لأبناء المرضى النفسيين لتخفيف حدة المشكلات النفسية والسلوكية عنهم.
وأشارت إلى أهمية الإرشاد النفسي للمقبلين على الزواج وكذلك تنمية التناغم الأسرى واستثمار طاقات الطفل المتاحة مع مراعاة الفروق الفردية بين الأخوة وضرورة توجيه برامج إرشادية من خلال وسائل الإعلام المختلفة لنشر الثقافة النفسية والوقاية من الاضطرابات والمشكلات الشائعة في المراحل المختلفة.