رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

«زي النهاردة» انطلاق شرارة الثورة التونسية ضد الاحتلال الفرنسي

الجمعة 18/يناير/2019 - 10:07 ص
البوابة نيوز
احمد طلعت رسلان
طباعة
عام 1865، عجز محمد الصادق باي، عن تسديد الديون التي اقترضتها تونس من البلدان الأوروبية، فتم تشكيل لجنة أُطلق عليها "الكومسيون" ومهمتها التحكم في الخزينة والأموال التونسية، وكانت البداية للتدخل الفرنسي في تونس بعدما رأت فرنسا أن الفرصة تسمح لها بأن تجعل تونس سوقا لها أمام منتجاتها، وخاصة أنها كانت أعلنت الحماية على الجزائر فقامت بدخول تونس بحجة حماية الأراضي الجزائرية من ناحية الحدود التونيسية، وفرضت الحماية على تونس عام 1881، بعدما وافق "الصادق" حاكم تونس وقتها على الحماية خوفا من سحب الحكم منه وأخذ الأراضي التونسية، وسميت الحماية بمعاهدة "باردو".
رفضت الدولة العثمانية الاحتلال الفرنسي لتونس وأبلغت سفرتها بذلك، ولكن الاتفاق بين فرنسا وإنجلترا وإيطاليا وألمانيا بتقسم الامتيازات بينهم لم يجعل صدى صوتا عالميا لرفض الاحتلال.
عام 1952 وفي مثل هذا اليوم الثامن عشر من يناير بدأت الثورة الفرنسية في الاشتعال ضد الاحتلال الفرنسي، وقاد على الحبيب بورقيبة الثورة الشعبية ضد فرنسا؛ فتم إلقاء القبض عليه، وبعد الحرب العالمية الثانية وأحقية الشعوب في تحديد مصيرها، وعدت فرنسا باستقلال تونس في هذا العام، ولكن رفضت بعد ذلك، فاستمرت ثورات الشعب التونسي ضد الاحتلال حتى رحلت فرنسا عن تونس عام 1956 وأعلنت الاستقلال التام 
لتونس.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟