رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

"البوابة نيوز" ترصد مطالب القرى الأكثر فقرًا.. قرية كفر المغربي بالعدوة في انتظار قطار التنمية

الأربعاء 16/يناير/2019 - 08:13 م
 الرئيس عبدالفتاح
الرئيس عبدالفتاح السيسي
كتب- علاء إبراهيم وأسماء منتصر
طباعة
تُعد «كفر المغربى» التابعة لمركز العدوة شمال محافظة المنيا، إحدى القرى النائية التى عانت لعقود من التهميش ونقص الخدمات، وتخطت نسبة الفقر بالقرية حوالى ٧٨.٦٥ ٪، من إجمالى عدد سكان بلغ حوالى ٧.٧٢٤ مواطن، وتم تصنيفها من ضمن الـ١٠٠ قرية الأكثر فقرا والتى تدخل حيز التنمية ضمن مبادرة «حياة كريمة» التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، من أجل حياة كريمة للمواطن المصرى، ومن أجل استنهاض جهود المجتمع المدنى ومؤسسات الدولة للتركيز على جودة الحياة وتحسين الخدمة للمواطن. ويعانى أهالى قرية كفر المغربى من الكثير من المشكلات، حيث تعانى من نقص الخدمات المقدمة للمواطنين، الذين تنوعت مشاكلهم بين مشكلات فى التعليم والصحة، ومخابز غير كافية لتوزيع رغيف العيش، بالإضافة إلى سوء البنية التحتية الأساسية وارتفاع معدلات البطالة بين الشباب والتسرب من التعليم بسبب الفقر.
كما تعانى القرية من نقص الخدمات والمرافق، وأهمها الصرف الصحى وضعف المياه فى بعض الأماكن، وقلة فرص العمل حيث لا يعمل أهلها سوى بالزراعة الموسمية، كما تفتقد القرية لوجود مركز شباب، وعدم وجود طبيب بالوحدة الصحية فى أغلب الأوقات. ويطالب الأهالى بزيادة حصة الدقيق وتشغيل مخابز جديدة لسد احتياجات القرية من رغيف الخبز.
الصرف الصحى والإسكان
ويقول خالد عبداللطيف، عمدة قرية كفر المغربى، إن القرية تعانى من العديد من المشكلات، وأهمها عدم وجود صرف صحى بالقرية، ما يسبب معاناة كبيرة لأهالى القرية، ويؤدى إلى سرعة تهالك جدران المنازل والروائح الكريهة والإصابة بالأمراض وصعوبة التخلص من المياه الزائدة بالخزانات، إضافة إلى ارتفاع أسعار سيارات الكسح.
وأكد عمدة القرية أن كفر المغربى فى حاجة إلى بناء مساكن للأولى بالرعاية، لأن القرية لا يسمح فيها ببناء أدوار فوق الدور الأول، وذلك أدى إلى وجود أزمة فى السكن.
وأضاف أن سيدات القرية يعانين من الفقر، ويطالبن بزيادة الاهتمام بهن وتوفير الحماية الاجتماعية لهن، ومساعدتهن بمشروعات صغيرة خاصة للأرامل والمعيلات، حتى يستطعن توفير الحد الأدنى من المعيشة.
وتابع: «نتمنى الاهتمام بترميم أسقف المنازل المتهالكة للفقراء وتزويدها بالصرف الصحى والمياه النقية».
البطالة ونقص المشروعات الصغيرة
وقال سيد حمد عبدالجواد، من أبناء القرية، إن كفر المغربى تعانى من عدم توافر فرص العمل، حيث تفتقد وجود مشروعات للشباب، ما اضطر كثير منهم إلى مغادرة القرية والبحث عن فرص عمل خارجها.
كما تشتهر القرية بزراعة الطماطم والتى تصدر إلى باقى المحافظات، حيث أضاف «عبدالجواد»: نتمنى إنشاء مصنع للصلصلة داخل القرية يعتمد على الطماطم المتوفرة بالقرية، ليفتح فرص عمل لشباب القرية ويساهم فى رفع المستوى الاقتصادى لهم.
وتابع: سيدات القرية يحتجن إلى عمل مشروعات متناهية الصغر لمساعدتهن على المعيشة كما يحتجن إلى التدريب على الحرف والصناعات الصغيرة من أجل إيجاد فرص عمل لهم.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟