رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مصر تنقل تجربة القضاء على قوائم الانتظار بالمستشفيات إلى أوروبا وأفريقيا

الثلاثاء 15/يناير/2019 - 12:09 م
 الدكتورة هالة زايد،
الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان
محمد العدس - نشأت أبو العينين
طباعة
قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إن الوزارة تسعى حاليا إلى نقل تجربتها الناجحة في القضاء على قوائم الانتظار، إلى الدول الأفريقية، وكذلك الأوروبية، مشيرة إلى أن عدد من الدول الاوروبية طلبت التعرف عليها للإستفادة منها.
جاء ذلك خلال كلمتها في اجتماع لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب، برئاسة النائب طارق رضوان، اليوم الثلاثاء، لعرض خطة واستراتيجية وزارة الصحة بدول أفريقيا.
وأضافت زايد، نسعى أيضا، لتوحيد شروط تسجيل الدواء المصرى، بدول حوض النيل، بهدف تسهيل انتشاره وتداوله بمختلف الدول الأفريقية.
واستعرضت زايد، خطة وزارتها نحو افريقيا، مؤكدة ان علاقتنا بافريقيا مدروسة جدا، وان وزارتها تعمل عبر شقين تجاه افريقيا، أولهما الشكل المؤسسى المعد مسبقا، والثانى هو ما يتعلق بما يستجد من اعمال مثل احداث الفيضانات التي وقعت في السودان مؤخرا، حيث ارسلنا اكثر من ١٤ طن ادوية للسودان وغيرها من الجهود التي بذلت.
وتابعت، خلال استعراضها الشكل المؤسسى لجهود الوزارة: "لدينا مراكز ومستشفيات ثابتة في افريقيا، يتم تشغيلها بمعرفة وزارة الصحة، وأيضا قوافل علاجية منظمة بالتعاون مع وزارة الخارجية، وكذلك تشغيل مركز للكلى بافريقيا، ونستضيف اشقاءنا الافارقة في زمالة البورد المصرى".
وأضافت، أيضا هناك منح علاجية منظمة للسودانين في شمال السودان وجنوبه، وتم إرسال ٢٠ طن أدوية موخرا، وكذلك، تم تنظيم معرض لشركات الادوية المصرية على هامش زيارة الرئيس الأخيرة بالسودان، وتم تنظيم دورات تدريبية من أساتذة الطب المصريين، لتدريب ابناء السودان، وارسال سيارات اسعاف مصرية لتدريبهم، مشيرة الى انه هناك رد فعل ايجابى بعد مبادرة الرئيس، وكان هناك عقود تأمين صحى بعد الزيارة مع المؤسسات المصرية، لعلاج السودانين في مصر.
وأكدت الوزيرة، أن الفترة المقبلة، ستشهد تغيير فلسفة التدريب، حيث سيتم دعوة الأطباء السوادنيين للتدريب داخل مصر، وذلك سيكون له اثر ايجابى اعلى.
وأضافت، نحتاج البناء على المبادرات المصرية، مثل حملة ١٠٠ مليون صحة، وحملة القضاء على قوائم الانتظار، لأنها من أهم التجارب، ونريد نقلها إلى حوض النيل.
وتابعت، أيضا تقدمنا بمقترح لعلاج الافارقة من فيروس سى وبى، وهو ما سيكون فرصة لنشر الدواء المصرى، وفتح أسواق له، حيث يعد ذلك فرصة لتصدير الدواء بافريقيا، وفرصة لعلاج مليون مصاب بفيروس سى في دول حوض النيل.
من جانبه، طالب رئيس لجنة الشئون الافريقية، بتعظيم الدور المصرى، من خلال تنظيم حملات لتمويل توفير علاج الفيروس بافريقيا، وشحنها للدول التي بها إصابات على حسب عدد تلك الحالات.
وعقبت وزيرة الصحة، ان جرعة العلاج من فيروس سى تتكلف بالخارج ما بين ٢٨ الف دولار، الى ٨٠ الف دولار للمريض الواحد، ولكن في مصر تم تخفيض تكلفته، وانها بالفعل تتواصل مع المنظمات العالمية مثل منظمة الصحة العالمية لتوفير تكلفة الدواء لهذه الدول.
"
هل تتوقع نجاح الجزء الثاني من فيلم الفيل الازرق ؟

هل تتوقع نجاح الجزء الثاني من فيلم الفيل الازرق ؟