رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

تعرف على مزايا بطاقة "كنانة" للمعاملات الإسلامية ببنك مصر

السبت 12/يناير/2019 - 07:22 م
محمد الإتربي
محمد الإتربي
محمد سالم
طباعة
أعلن بنك مصر برئاسة محمد الإتربي، عن إطلاق بطاقة " كنانة" للمعاملات الاسلامية، و المستخدمة في نظام التعاملات البنكية الإسلامية ضمن الخدمات التي يتيحها البنك لعملائه.
وذكر البنك في تقرير، أنه من بين تفاصيل تلك البطاقات و الخدمات التي تغطيها، من بينها سداد قيمة المشتريات والخدمات المباحة شرعا عبر بطاقات البيع الإلكتروني "POS" داخل وخارج مصر واستخدامها في عمليات السحب النقدي بنسبة 50% من الحد الائتماني للبطاقة في حالات الطوارئ من ماكينات الصراف الآلي ATM، بالإضافة التسوق من المتاجر والمطاعم والفنادق علي مستوى العالم باستخدام الرقم السري للبطاقات وكذلك شراء السلع المباعة شرعا كالأطعمة والأجهزة وغيرها ، وسداد الفواتير والمستحقات الأخرى بشرط تعاقد جهة السداد مع بنك مصر.
ويصدر البنك بطاقات كنانة بفئتين "كلاسيكية و ذهبية" مدعومة بخدمات شركة ماستر كارد العالمية، إذ يبلغ الحد الائتماني للبطاقات الكلاسيكية ما بين ألف جنيه ولا يتجاوز أكثر من 150 ألف جنيه، أما البطاقات الذهبية فالحد الأدني لها 3آلاف ولا يتجاوز الـ150 ألفا.
ويقوم البنك بتنفيذ عمليات المرابحة بإجمالي قيمة العمليات التي تم لصالح صاحب البطاقة مقسمة علي 12 شهرا في حالة عدم سداد حامل البطاقة المديونيات قبل يوم 27 من نفس شهر إصدار بيان العملية، أما في حالة السداد قبل الموعد فلا يتم احتساب أي عمليات مرابحة.
وتتيح بطاقات كنانة للمعاملات الاسلامية لحاملها سداد المشتريات أو السحب النقدي بميزة فترة سماح تصل لـ57 يوما من بداية الشراء او السحب و سداد الحد الادني من العملية باعتباره قسط للمرابحة و الصادر ببيان شهري وبعملة الجنيه بكافة فروع البنك علي مدار الـ24 ساعة أو اي مكتب تابع للبنك مع امكانية ربط البطاقة بحساب جاري او دفتر توفير للعميل لدى البنك بحيث يتم خصم الأقساط الشهرية من حسابه الموجود طرف البنك ووفقا لرغبة العميل، إذ يتم سداد أقساط تلك العمليات علي مدى 10 شهور بدون فائدة.
كما تتميز تلك البطاقات بتمكين صاحبها من الاستعلام عن العمليات مجانا من خلال الاشتراك في خدمة البنك الفوري عبر الموقع الرسمي لبنك مصر.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟